زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

جنازة عسكرية مهيبة لشهداء وأبطال المقاومة الشعبية

بوابة الشروق القراءة من المصدر
جنازة عسكرية مهيبة لشهداء وأبطال المقاومة الشعبية صورة: الخبر

أشرف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، الأحد، على مراسيم دفن رفات 24 شهيدا من المقاومة الشعبية.

وسيوجه الرئيس تبون خطابا للأمة من قصر الثقافة مفدي زكريا، بمناسبة عيد الاستقلال والشباب.

وترحم رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، صباح الأحد، على أرواح الشهداء بمقام الشهيد، ووضع رئيس الجمهورية إكليلا من الزهور.

وتلا رفقة الطاقم الحكومي المرافق له فاتحة الكتاب على أرواح الشهداء بمناسبة الإحتفال بعيد الإستقلال والشباب.

صورة: الخبرzoom

كما تنقل الرئيس إلى قصر الثقافة مفدي زكريا للترحم على أرواح شهداء المقاومة الشعبية، حيث رافقه الطاقم الحكومي ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة.

وقرأ رئيس الجمهورية فاتحة الكتاب على رفات الشهداء المقاومة الشعبية.

ونقلت رفات الـ24 شهيدا من المقاومة الشعبية، من قصر الثقافة “مفدي زكرياء”، من أجل دفنها في مقبرة العالية في بالعاصمة.

وخصص لشهداء المقاومة الشعبية 8 شاحنات عسكرية مزينة بالزهور تحمل كل واحدة منها 4 شهداء، بعدما خرجوا من بهو قصر الثقافة مفدي زكرياء وهم محمولين على أكتاف أشبال الجيش الوطني الشعبي.

وتوجه الموكب الذي كان مصحوبا بعدد من مسؤولي الدولة مباشرة نحو مقبرة العالية من أجل دفن رفات شهداء الجزائر في المربع المخصص لشهداء الأمة، بعدما كانت معروضة في متحف باريس.

وعادت الجمعة إلى أرض الوطن قادمة من فرنسا، الدفعة الأولى لرفات جماجم المقاومين الجزائريين للاستعمار الفرنسي، التي كانت محتجزة لمدة قرن ونصف القرن بمتحف التاريخ الطبيعي بباريس.

صورة: الخبرzoom

دقيقة صمت على أرواح شهداء المقاومة الشعبية

برمجت مختلف مصالح الولايات، الأحد، الوقوف دقیقة صمت، ترحما على أرواح شھداء المقاومة الشعبیة، الذين تم استعادة جماجمھم ورفاتھم، في تمام الساعة 11 صباحا.

وستقام الوقفة عبر التراب الوطني، ترفع خلالھا صفارات الإنذار إجلالا للشھداء الأشاوس، حیث تم توجیه نداء إلى جمیع المواطنین للوقوف دقیقة صمت، الأحد، المصادف لذكرى عید الاستقلال في تمام الساعة الحادية عشرة 11 سا صباحا، وذلك ترحما على أرواح شھداء المقاومة الشعبیة.

زيتوني: شهداء المقاومة كانوا سراجا منيرا في الزمن العسير

قال وزير المجاهدين وذوي الحقوق، الطيب زيتوني، إن إعادة دفن 24 رفات القادة العظماء من المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي، بمقبرة العالية إنجاز تاريخي.

وفي كلمة له، أثناء عملية دفن رفات المقاومين، أفاد الوزير أن “شهداء المقاومة الجزائرية كانوا سراجا منيرا في الزمن العسير، فرساننا الأشاوش، أمثال الشيخ بوزيان والشيخ محمد اين أمجد المدعو شريف بوبغلة وعيسى حمادي وبوعمارة بوقديدة والمختار بن قويدر تيطراوي وكل رفقائهم ممن قاوموا الاستعمار الغاشم”.

وأضاف بأن “هذا اليوم خالد عاد فيه القادة المقاومون لتحتضنهم أرضهم التي ضحوا من أجلها”، مشيرا أن “المقاومات الشعبية حققت انتصارات من خلال ترسيخ معاني رفض الإحتلال بكل أشكاله”.

وتابع زيتوني بقوله: “نحمد الله الذي وفقنا لإعادة أرواح الشهداء الطاهرة الى أرضنا، فلولا الإيمان بعدالة قضيتنا واعتزازا بماضينا وثباتا بمبادئنا ووفاء بعهدنا وقياما بواجبنا، لما تحقق هذا الانجاز التاريخي”.

وأكد زيتوني على “الوفاء لذاكرة الشهداء الذين حملوا لواء الجهاد في سبيل الوطن، لدحر الآلة الاستعمارية، من مقاومة الأمير عبد القادر إلى أحمد باي، ومقاومة سيدي الشيخ، ومحمد شريف، ولالة فاطمة نسومر وغيرهم من الأبطال”.

وقال إن “التاريخ سجل اليوم في صفحاته الناصعة هذا المسعى النبيل لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، وفاء للعهد وحفاظ لذاكرة الأمة”.

الرئيس عبد المجيد تبون رفقة كبار المسؤولين في الدولة في إستقبال رفات شهداء المقاومة الشعبية بمقبرة العالية

الرئيس عبد المجيد تبون رفقة كبار المسؤولين في الدولة في إستقبال رفات شهداء المقاومة الشعبية بمقبرة العالية

Publiée par Echorouk News TV sur Dimanche 5 juillet 2020

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.