زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

جمعية العلماء والخطاب المحنط

جمعية العلماء والخطاب المحنط ح.م

أطلت علينا جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، التي يقودها الشيخ عبد الرزاق قسوم، وثلة من معتنقي الطرح الباديسي، وقد دونت بيانا يقطر حزنا على قطر، بعدما نكلت بها أمها من الرضاع، متمثلة في مملكة آل سعود، وقد دعت الجمعية بكل ما تملك من طلاقة وبلاغة وفصاحة؛ إلى وقف سجال المقاطعة، وبث روح التحابب والمسامحة.

الغريب في الأمر أنها تبكي دما على حزمة الأسرار والأعراض، التي هتكت بين الجارات والضرائر، من مجلس التعاون على الثورات وتصنيع الفصائل، ونسيت أو تناست ما يحدث قبل هذا التناوش الصبياني، من حرب جائرة طاغوتية ضد اليمن السعيد، وحرب إجرامية استنزافية ضد سوريا والعراق، وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان في المنامة والمنطقة الشرقية بالحجاز، وتناحر مأساوي بين مسلحي ليبيا، وما تبقى من متمرديها.

هذه الجمعية تخلّقت إبان حقبة الاحتلال الفرنسي للجزائر، لكنها اليوم غير واضحة الدور، وما زالت تصر على استخدام الختم التاريخي بالتوارث ؟، فهل هي هيئة شرعية أهلية، موازية لوزارة الشؤون الدينية ؟، وهل يحق لها أن تمارس وظيفة الإفتاء ؟، أم أنها رابطة لحماية المرجعية الباديسية ؟، أم هي فرقة مكلفة بحراسة العقيدة والأخلاق، ومحاربة العلمانية والحداثة ؟، وهل نحن محتاجون حقا إلى تجمعات علمائية كما في المشرق العربي، مثل هيئة علماء المسلمين في العراق، وكذلك في لبنان ؟، وغير ذلك من العناوين الوهمية والهلامية، والواجهات التتويهية والتمويهية، التي صدعت رؤوس الخلائق، وضيعت عوام المسلمين، بين دكاكين التأله، وضجيج مكبرات الصوت، ونداءات منابر الصياح.

الجمعية نسيت أو تناست ما يحدث قبل هذا التناوش الصبياني، من حرب جائرة طاغوتية ضد اليمن السعيد، وحرب إجرامية استنزافية ضد سوريا والعراق، وانتهاك صارخ لحقوق الإنسان في المنامة والمنطقة الشرقية بالحجاز، وتناحر مأساوي بين مسلحي ليبيا، وما تبقى من متمرديها…

لقد نشأت فكرة التأسيس لهذه الجمعية في أرض غير جزائرية، وكان ذلك أثناء حكم العائلة السعودية، وتحت جناح التيار الوهابي النجدي، عكس ما نجده في سيرة الطرق الصوفية المحلية، التي ولدت نبتة في داخل الوطن، وسقيت بمائه، وترعرعت تحت شمسه، وأينعت بين نسماته، والسؤال هنا يبقى ضمنيا وواضحا.
الجمعية استنكرت الرسوم المسيئة لمقام النبوة، وتحسرت على مسلمي ميانمار، وأرسلت دعما ماديا لقطاع غزة، لكنها لم تدرج في موقعها أي خطاب للسوريين المتطاحنين، تحثهم فيه على التحاور والتهدئة، والتصالح والوئام، ومحاربة الأشرار.
لو كانت الجمعية تريد تأسيس مشروع تربوي؛ لتخريج أجيال من النوابغ والموهوبين؛ لكان ذلك رائعا للغاية، أما تقديس الماضي فقد تم تخريب الأمة بسببه، حيث لا تجد مكانا لعبادة الله وحده، وإنما تبعية للصنمية، وعبادة لقول من سبقنا إلى الجنة ربما ! .
العلماء افتراضا يقولون الحق، ويقفون بحكمة صفا واحدا، إلى جانب الدولة والشعب، فيبذلون النصح للسلطة والناس على حد سواء، ولكن ضمن صيغة قانونية واضحة المعالم، لا تدعهم عرضة للسلبية والتخبط، والاستمالة من أي جهة كانت.
الشعب الجزائري مسلم بالأغلبية الساحقة، ورغم ذلك ما زالت الجمعية تحمل شعارها التقليدي القديم، ومفاده أن الإسلام ديننا، فهل نحن نحتاج فعلا إلى تذكيرنا بالمسلّمات ؟، وحين كتب رئيسها مقالا عَنونَه كالتالي: في ذكرى خير جمعية أُخرِجت للنّاس، فهل يقصد أن الجمعية هي الإسلام ؟، وما مبرر القول بأن مؤسسها يرى بنور الله ؟، ولماذا ينفي البعض أنه وهابي العقيدة، في حين أن خلفه الإبراهيمي قد سماه بإمام الحركة السلفية ؟، ألا يمكن اعتبار ابن باديس امتدادا للتيار السلفي، والإبراهيمي امتدادا للعقلية الإخوانية ؟، وبالتالي فرصيدهما يحتاج إلى النقد المركز والغربلة المشددة، حتى نأخذ من تركتهم ما يتلاءم مع الشخصية الوطنية فقط.
هذه الجمعية تبدي رغبتها في توحيد شمل الأمة، وترسيخ قيم المحبة والأخوة والتعارف !، وقد أدرجت في موقعها مقالا دسما، على النقيض من رسالتها المفترضة، وكان يدور حول خطر التبشير والتشيع !، وبقلم غير جزائري، بل تم سلخه من موقع رئيس مركز أمية، وهو العراقي المدعو بنزار السامرائي، والذي يتحدث بنفس منطق نوار عبد المالك، ومحمود الدغيم، ومن حذا حذوهما من عشاق الطائفية.
تستميت هذه الجمعية في الدفاع عن اللغة العربية، وتعتبرها من الثوابت المؤبدة، ولوحظ في بياناتها غلوها في استخدام السجع، وكأنه الحنين إلى لغة مؤسسيها فكرا ولفظا، إلى درجة أنها وصفت مواطني غرداية بالأهالي، وكأنك تسمع الكلام من مشرفيها، أيام حكم الغزاة الفرنسيس، وليس تحت مظلة بوتفليقة، وهذا بسبب استنساخ الخطاب المحنط،، والارتباط بالنص، حد التعلق والتماهي.
لقد صار واجبا على جمعية العلماء أن تعيد مراجعة نفسها من الجذور، في عنوانها ورسالتها وأهدافها، لتكون لبنة إيجابية، وتساهم في بناء الثقافة والوعي، والأفضل لها أن تتحول إلى مؤسسة بحثية محايدة، بدل ممارسة التمشيخ الضبابي، والخطاب العاطفي، والتفجّع المسيّس، والوصاية على اللاوعي الجمعي، والسباحة في البكائيات.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

4 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6409

    هناء

    هذا المقال كلمة حق اريد بها باطل

    • 2
  • تعليق 6410

    Ifri

    وكأني بهذا الكاتب قد أخذ مقاله من احدى الصحف العبرية

    • 2
  • تعليق 7022

    عبد الكربم

    مقال متهافت المحتوى و التركيب..أولا هل كون فكرة وردت على صاحبها و هو مسافر..فهي غريبة و أجنبية..ثم راجع تاريخ الدول..حينما اجتمع الشيخان كان الحجاز تحت سلطان الخلافة العثمانية..و الفكرة خالجتهما من قبل و هما بالجزائر، و لم يشاركهما في التفكير لا عربي و أعجمي..و إن حدث فأين الغرابة و الاستنكار السمج ..ثم كثير من الطرق الصوفية أتت من خارج الجزائر..و لا عيب في ذلك..أما استنكار وجود هيئات للعلماء..فتهافته ..يكفيه عرضك له..ثم ما هذه الجزئر المفرطة في القطرية الوطنية التي تحجر حتى على الأفكار ة الآراء..على أساس..وريث امبراطورية حضارية..و تقود استعلاء عرقي..و نفور حضاري من كل غريب..قطريا..و ليس فكريا..وأي الهزء من عبارة الاسلام ديننا..فمثله للشهادة..ولو كنت منصفا لفهمت المراد من التكرار..أما قولك تقديس الماضي..لا اريدج اتهامك بالكذب لأن الظاهر أنك لا تعي مفهوم التقديس..لكن تعظيم أو احترام الماضي..هو للعقول الواعي بالروابط التاريخية و الحضارية..أما عقول بلا نسب حضاري فهي عقيمة.. و الواقع يكشف..و أسطرك تلك تكشف عمقك التحريري..قبل الفكري

    • 0
  • تعليق 7023

    عبد الكربم

    صاحب المقال وجه كلام خاطئ تاريخيا..عنصري..بفكر جزئري..طاغي في القطرية..و كلام باطل..عادي..الرد عليه..بتوجبه الكلام اليه غير عادي..سيحان الله..يحق له تقييم علماء و الاستنقاص منه..و لا يحق لأحد نقد مستواه التحريري..و الفكري…فكر تنوير رائع

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.