زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ثمانية نسوة يحكمن العالم اليوم.. تعرف عليهن

بي بي سي القراءة من المصدر
ثمانية نسوة يحكمن العالم اليوم.. تعرف عليهن ح.م

تسلمت تيريزا ماي، وزيرة الداخلية البريطانية السابقة، رئاسة الحكومة في المملكة المتحدة يوم الأربعاء 13 جويلية 2016.

وبهذا تنضم ماي، وهي ثاني امرأة تتولى رئاسة الحكومة في تاريخ بريطانيا، إلى عدد من النساء اللائي يتولين أعلى مناصب المسؤولين في العالم.

نُلقي الضوء في هذا التقرير على أبرز النساء اللائي يقدن دولا في الوقت الراهن.

ــــــــــــ

تيريزا ماي

zoom

بقت ماي محتفظة بظهور متواضع على الساحة السياسية أثناء الحملة التي سبقت الاستفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي، وهي محسوبة على حملة البقاء في التكتل الأوروبي، حيث دعمت رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.
لكنها تعهدت أثناء ترشيح نفسها لزعامة حزب العمال بأن تعمل على احترام نتيجة الاستفتاء، وقالت إن بريطانيا في المرحلة القادمة بحاجة لشخصية قوية تقود البلاد، ومن أهم مواقفها:
مستقبل حزب المحافظين: “إنه من واجبات حزبنا الوطنية أن نحكم ونوحد البلاد بالطريقة الأمثل التي تضمن حماية مصالح بريطانيا. نحن بحاجة إلى نظرة جديدة وايجابية للمستقبل.
بريطانيا والاتحاد الأوروبي: دعمت ماي حملة البقاء في التكتل الأوروبي، لكنها قالت إن نتائج الاستفتاء يجب أن تحترم إذا كانت النتيجة لدعاة الخروج، ولن تكون هناك محاولات للبقاء في الاتحاد أو الانضمام إليه من البوابة الخلفية، كما تعهدت أنه لن تكون هناك انتخابات عامة قبل عام 2020، أو اللجوء إلى موازنة طارئة لتغطية نفقات وخسائر قد تترتب على خروج بريطانيا من الاتحاد
المفاوضات: تعهدت بأن لا تفعل المادة 50 من اتفاقية لشبونة للبدء في مفاوضات خروج البلاد من الاتحاد الأورووبي قبل نهاية 2016، وذلك لمنح الجميع الفرصة في الذهاب إلى المفاوضات استنادا لموقف واضح حول طريقة وشكل التفاوض.
حرية تنقل البضائع والأشخاص: تطالب بضرورة أن تتمكن الشركات البريطانية من الوصول إلى السوق الموحدة وفقا لمبدأ حرية حركة الأشخاص والبضائع، لكن مع القدرة على ضبط الحدود وتدفق المهاجرين من أوروبا إلى بريطانيا

تسلمت تيريزا ماي رئاسة الوزراء في بريطانيا يوم الأربعاء 13 يوليو/ تموز بعد أن قبلت الملكة إليزابيث الثانية استقالة رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.
ولدت تيريزا ماي التي تشغل منصب وزيرة الداخلية في الحكومة البريطانية في 01 أكتوبر/ تشرين الأول عام 1956 وأكملت تعليمها في مدينة أوكسفورد شمال لندن.
وقد رشحت الوزيرة ماي نفسها لرئاسة حزب المحافظين البريطاني، وبالتالي لمنصب رئاسة الحكومة البريطانية خلفا لديفيد كاميرون، إذ فازت بالسباق بعد انسحاب وزيرة الطاقة أندريا ليدسوم.
تعد ماي واحدة من أكثر الوزراء البريطانيين الذين تولوا لوقت طويل المسؤولية في منصب وزراة الداخلية في تاريخ بريطانيا
تصدرت قائمة المرشحين لتزعم حزب المحافظين منذ الجولة الاولى.
لمع نجمها في السياسة البريطانية لأول مرة عام 2013 حينما نجحت في ما فشل فيه كثير من الوزراء قبلها، وذلك في قضية ترحيل الإسلامي “المتشدد” ابو قتادة الفلسطيني، وابعاده إلى الأردن.
تعهدت ماي بالعمل على توحيد دعاة البقاء في الاتحاد الأوروبي ودعاة الخروج داخل حزب المحافظين.
دعمت ماي سياسة تحديث حزب المحافظين، وينظر إليها على أنها شخصية قوية في السياسة البريطانية ومن بين أبرز السياسيين.
عرفت بأناقتها وذوقها المتميز في اختيار لباسها

أنغيلا ميركل

zoom

أنجيلا ميركل

عينت أنغيلا ميركل مستشارة لألمانيا في عام 2005، بعد فوز حزبها بالأغلبية في البرلمان. وهي تتزعم الحزب الديمقراطي المسيحي منذ عام 2000. وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب في البلاد.

وسبق لميركل أن تولت وزارة الشباب في عام 1991 في حكومة هيلموت كول.

ولدت أنغيلا ميركل في عام 1965 في ألمانيا الشرقية سابقا، وحاصلة على شهادة الدكتوراة في الكيمياء حين كانت باحثة في الجامعة.

 

إيلن جونسون سيرليف

APzoom

انتخبت إيلن جونسون سيرليف لمنصب رئيس دولة ليبيريا في عام 2005، وأعيد انتخابها في عام 2011. وهي أول امرأة تتولى هذا المنصب في تاريخ ليبيريا.

شغلت سيرليف منصب وزيرة المالية من عام 1079 وحتى عام 1980 في حكومة الرئيس وليام تولبرت، وغادرت البلاد بعد الانقلاب العسكري، لتتولى مناصب مالية في مؤسسات دولية.

وحصلت سيرليف على جائزة نوبل للسلام في عام 2011، مناصفة من الليبيرية، ليما بويي، واليمنية توكل كرمان.

ولدت إيلن جونسون سيرليف في منروفيا في عام 1938 ودرست المحاسبة والمالية في الولايات المتحدة.

 

شيخة حسينة واجد

APzoom

شيخة حسينة واجد

تتولى شيخة حسينة واجد منصب رئيس وزراء بنغلاديش منذ عام 2009، وهي زعيمة رابطة عوامي، وسبق لها أن تولت المنصب في عامي 1996 و2001.

وتعد حسينة من أكثر النساء تأثيرا في العالم.

أدينت في عام 2007 بالفساد وبالقتل عندما استولى الجيش على الحكم في انقلاب عسكري، لكنها عادت إلى الحكم في الانتخابات التي جرت في عام 2008.

ولدت حسينة في عام 1947. وهي ابنة شيخ مجيب الرحمان، وهو أول رئيس في تاريخ بنغلاديش، والذي اغتيل في عام 1970. وقد عاشت في المنفى حتى عام 1981.

تعرضت لمحاولتي اغتيال في عامي 2004 و2007.

 

داليا غريباوسكايتي

REUTERSzoom

أصبحت داليا غريباوسكايتي رئيسة ليتوانيا للمرة الثانية في عام 2014، وهي أول رئيسة للبلاد، وأول رئيس ينتخب مرتين متتاليتين.

تولت في السابق منصب نائب وزير الخارجية ووزير المالية، وتلقب في ليتوانيا بالمرأة الحديدية.

ولدت داليا غريباوسكايتي في عام 1956، ودرست الاقتصاد السياسي في جامعة لينينغراد، وحصلت على الدكتوراة في العلوم الاجتماعية. وكانت عضوا في الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي سابقا.

 

بارك غن هي

APzoom

انتخبت بارك غن هي رئيسة لكوريا الجنوبية في عام 2013، وهي أول امرأة تتولى المنصب في البلد. وكانت زعيمة لحزب المحافظين منذ عام 2004، وعضوا في البرلمان منذ 1998 وحتى 2012.

ولدت بارك غن هي في عام 1952، وكان والدها، بارك تشونغ هي، رئيسا لكوريا الجنوبية من 1963 وحتى 1979.

درست الهندسة الإلكترونية، وتخرجت من جامعة سوغانغ في عام 1975، ودرست فترة قصيرة في جامعة غرونوبل الفرنسية، ولكناها عادت بعد اغتيال والدتها على يد أحد أنصار كوريا الشمالية.

 

إرنا سولبرغ

EPAzoom

انتخبت إرنا سولبرغ رئيسة لوزراء النرويج في عام 2013. وتتزعم سولبرغ حزب المحافظين منذ عام 2004. وهي المرأة الثانية التي تتولى منصب رئيسة الوزراء في النرويج.

ولدت إرنا سولبرغ في عام 1961، ولما بلغت سن 16 عاما تبين أنها تعاني اضطراب عسر القراءة، ولكنها شقت طريقها في الجامعة وكانت تشارك في النقاشات العامة، وانتخبت رئيسة لاتحاد الطلبة في عام 1979.

وتخرجت في عام 1986 من جامعة بيرغن في تخصصات العلوم السياسية والإحصاء والاقتصاد.

 

ميشيل باشيلي

EPAzoom

أصبحت ميشيل باشيلي في عام 2013 رئيسة لدولة تشيلي للمرة الثانية، لتصبح أول رئيس في البلاد ينتخب مرتين.

ورأست بعد خروجها من الفترة الرئاسية الأولى في عام 2010 وكالة الأمم المتحدة للمرأة، التي أنشئت في ذلك العام.

ولدت ميشيل باشيلي في عام 1951 ودرست الطب في جامعة تشيلي، بتشجيع من والدها العسكري. وكانت أمها خبيرة في الآثار.

اعتقلت باشيلي وتعرضت للتعذيب بعد الانقلاب العسكري في عام 1975. وتمكنت العائلة من الهروب إلى المنفى في النمسا، ثم إلى ألمانيا الشرقية سابقا.

وعادت إلى تشيلي في عام 1979، لتعمل في مجال رعاية الأطفال. وعينت وزيرة للصحة في عام 1990، بعدما أرست تشيلي نظاما ديمقراطيا.

ads-300-250

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.