زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تَفقَّدونا قبل أن تَفقِدونا..

تَفقَّدونا قبل أن تَفقِدونا.. ح.م

(وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا)..

المسؤولية تكريم إلهي للإنسان، إذ أن جعله مسؤولاً وأناط تلك المسؤولية بموطن التكريم الإلهي وهو العقل وأودع فيه حتمية الاحساس بالمسؤولية والقيام بها لصلاح أمور الحياة باختلاف مستوياتها وتوزيع تلك المسؤولية فردية مجتمعية تجاه النفس وتجاه الآخرين.

هناك فئة مجتمعية تتوق إلى استشعار مسؤوليتنا المجتمعية والسعي لتحقيق الحياة الجيدة والرفاهية لها في مرحلتها الحالية والقادمة..

إن قدرتنا على تفقدهم وتواصلهم أرحم بكثير من قدرتنا على تحمل مرارة فقدهم ومواجهة التقصير في مسؤوليتنا اتجاههم.

هم (كبار السن) وهذا هدف أسمى تسعى إليه المنظمات الدولية لتحقيقه، إن الظروف والمعطيات الحياتية الحالية أثرت بشكل كبير على المجتمعات وعلى آليات التعامل مع أفراد المجتمع وبين أفراد الأسرة..

وأمام جميع تلك التغيرات وتسارع عجلة الزمن، أصبح من الواجب التعاطي مع فئة كبار السن باعتبارهم خطاً أحمر لا يمكن تجاوزه، وواجب يتجسد في استشعارنا تفقدهم الدائم واحتوائهم بحب ووفاء وإحسان.

إذا ما استشعرنا تلك المسؤولية لتغيير ثقافة أفراد المجتمع الصغير (الأسرة) أولاً والمجتمع المحيط ثانياً بأن كبار السن لهم الأولوية في مسؤوليتنا مهما كانت المغريات والمتغيرات الحياتية.

إن قدرتنا على تفقدهم وتواصلهم أرحم بكثير من قدرتنا على تحمل مرارة فقدهم ومواجهة التقصير في مسؤوليتنا اتجاههم.

لا يزال الوقت أمامنا لنتفقدهم و نستشعر المسؤولية معهم و نشبعهم محبة و عطاءً و عرفاناً و بِراً قبل أن نفقدهم.

• آخر السطر: المسؤولية المجتمعية عطاء.

كتبه/ سلوى بنت ربيع اليافعية (*)

(*) الرئيس التنفيذي لمركز العرفان للخدمات المجتمعية (سلطنة عُمان)
عضو الإتحاد الدولي للشيخوخة

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.