زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

توقيع باسم أعراض الجزائريات

توقيع باسم أعراض الجزائريات ح.م

عناوين فرعية

  • "الناس تغيروا كثيرا، عندما كان عمري 18 عاما، لم أر أبدا في الحي حيث أسكن فتاة محجبة"

  • "كان هناك الكثير منهن، بالأخص الجزائريات، كنا نجدهن جميلات ومثيرات للرغبة الجنسية، والآن بدرجة أقل لأنهن محجبات"

بهذا فاض مكبُّ مقذوفات ماخور {روبيرت مينار} اليميني الصّهيونيّ الخبيث المتطرّف والغا في أعراض النساء الجزائريات المقيمات في فرنسا.

المشهد يزداد وضوحا يوما بعد يوم: المشروع الاستعماري: الفرنسي ـ صهيوني يرمي بمشاعله واحدا بعد آخر، والأدوار تتكاتف وتتكاثف؛ لتطال كلّ المجالات والمستويات والمكونات والشرائح؛ والقيم والمبادىء.

اليوم يُلقى مشعل الحريق على أعظم مناطق الجسم الجزائري حساسية: {عرض المرأة الجزائرية}

الهدف واضح تمام الوضوح: العرض يعنى الدفع نحو الثأر ، وبالتّالي إشعال فتيل التوتر ذي الضغط العالي الذي يدخل الجزائر في حالة من الاضطراب يصرف شرفاؤها عن متابعة مسار الانعتاق من أخطبوط فرنساالنّخرة.

الهدف واضح تمام الوضوح: العرض يعنى الدفع نحو الثأر ، وبالتّالي إشعال فتيل التوتر ذي الضغط العالي الذي يدخل الجزائر في حالة من الاضطراب يصرف شرفاؤها عن متابعة مسار الانعتاق من أخطبوط فرنساالنّخرة.

تأمّلُ المشهد الدي تُضاء مساحته كلّ حين، يصبّ في الوعاء الانتخابي لليمين المتطرّف الصهيوني، تُشعل له الجزائر: تاريخا ومؤسسات وقيما ومبادىء وثروات، وشعبا، ماضيا وحاضرا ومستقبلا قربانا.

الفكرة / العمل: أراها تتمثل في الآتي ذكره:

ــ تكثيف الضّغوط الاقتصاديّة، الرسميّة والخاصّة، وهنا وجب إطلاق حملة توسيع مبادرة شرفاء مهد ثورة التحرير أوراس نوفمبر الخالد؛ رجال الأعمال الّذين ألغوا عقودا مع أطراف فرنسية بملايين الدولارات أو اليوريوهات، فتحمل الحملة طابع الضّغوط المعنوية على المؤسسات الخاصّة ورجال الأعمال ليسلكوا المسلك نفسه، واستخدام أوصاف إيجابية للمستجيبين وأوصاف سلبية للممتنعين و المتجاهلين، كوسمهم بالمتخاذلين.

ــ المبادرة بمنح اعتمادات لوكلاء بيع السيّارات من إيطاليا وألمانيا، بتحفيزات ضريبية تفضيلية، وكميات كبيرة.

ــ خروج الجزائريين المقيمين في فرنسا والفرنسيين من أصول جزائرية في مظاهرات: تنديدا بفجور مينار اليميني المتطرّف.

ــ رفع دعاوى قضائيّة ضدّه في بلده إن كان في قانونها منفذ. ودعاوى قضائيّة رمزيّة في جريمة القذف هنا في الجزائر { وللمختصين القانونيين الإفتاء في الإجراء}.

ــ مراقبة المواقف إزاء فجور روبيرت مينار بالنيل من عرض الجزائريات الذي لا يمكن النظر إليه كونه موقفا فرديا لا يمثل إلا صاحبه، بل ـ كما قلنا ـ يمثّل لوحة في المشهد الفرنسي الذي يعكس الموقف الاستعماري الصهيوني المسيطر على المشهد الفرنسي، ويتربّص الشرور بالجزائر.

zoom

العنصري روبرت مينار

ــ المبادرة بإجراءات مستعجلة في مطعن فرنسا النّخرة أي تدريس الفرنسيّة في المدارس: بتقليص حجمها الساعي إلى ساعة في الأسبوع في كافة المستويات، وتأخير تدريسها في الابتدائي إلى السّنة الرّابعة أو الخامسة، مع استثمار المتبقى من حجمها السّاعي في الابتدائي لمبادئ اللّغة الانجليّزية، والصّينية. ريثما ينضج مشروع الابدال الجذري كما دعونا في مقال سابق.

ــ منع فوريّ حاسم لصناعة نخبة مستقبل فرنسا في الجزائر عبر تدريس مدارس خاصّة برنامج فرنسا التربوي، بصرف النظر عن دوافع هذه المدرسة أو تلك.

ــ تجنيد المؤسّسات الثقافية الرسمية والشعبية والتربوية والإعلامية لتنظيم فعّاليات ثقافيّة تركّز على الوجه العنصريّ الاستعماريّ الفرنسيّ وجرائمه ضدّ الإنسانية ماضيا وحاضرا.

وكذا التّوعية بالمكانة الاقتصادية والعلمية لفرنسا ولغتها، والمخاطر التي تحملها تلك المكانة على الدول التي تسير في فلكها وتصرُّ على لغتها في التعليم، وأساليب تسييرها الإداريّ والاقتصاديّ.

ــ أخيرا مراقبة المواقف إزاء فجور روبيرت مينار بالنيل من عرض الجزائريات الذي لا يمكن النظر إليه كونه موقفا فرديا لا يمثل إلا صاحبه، بل ـ كما قلنا ـ يمثّل لوحة في المشهد الفرنسي الذي يعكس الموقف الاستعماري الصهيوني المسيطر على المشهد الفرنسي، ويتربّص الشرور بالجزائر.

قلت يجب مراقبة المواقف الرسمية والحزبية و الإعلامية، و{النّخبوية}، داخليا، وإعداد وثيقة لكل متخاذل أو متجاهل أو مُتأوّل مُتمحّل بدعوى مواقفه المعارضة للسلطة الجزائرية، الوثيقة المقصودة هنا هي:

شهادة دياثة للقواد/ الحركي:
توقيع الشعب نيابة عن أعراض الجزائريات

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.