زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بـ الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.. كل عام وأنتم والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

توقعات بانتشار موجة رابعة من كورونا!

توقعات بانتشار موجة رابعة من كورونا! شاترستوك

رسم توضيحي لشكل فيروس كورونا

يتوقع عدد من علماء جامعة برلين التقنية موجة رابعة من جائحة كورونا استنادًا إلى نماذج محاكاة، كما نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، السبت.

وقالت الوكالة، أن التقرير الجديد بشأن الموجة الرابعة لفيروس كورونا تم تقديمه إلى وزارة التعليم والبحث العلمي الألمانية.

وجاء في التقرير ، تحت إشراف الباحث في مجال التنقل، كاي ناجل: “وفقًا لعمليات المحاكاة التي أجريناها، ستبدأ الزيادة الهائلة في أعداد المصابين بالمستشفيات في أكتوبر المقبل، إذا استمر التطور الحالي، سيبدأ هذا قبل ذلك، ثم يزداد مجددًا في أكتوبر”.

تُظهر عمليات المحاكاة في ظل جميع الظروف الواقعية الحالية، موجة رابعة بين البالغين، والتي ستزداد مع نقل الأنشطة إلى الأماكن المغلقة في الخريف.

ووصف الفريق الزيادة في معدل الإصابة بين كل مائة ألف نسمة في غضون سبعة أيام، والتي تم رصدها مؤخرًا، على أنها مثيرة للقلق.

ويرى العلماء، أنه فقط في حال كانت اللقاحات فعالة بصورة أفضل ضد الطفرة “دلتا” المتحورة من كورونا، مما هو معروف حاليًا أو إذا تم تحقيق معدل تطعيم بنسبة 95 في المائة بين السكان، لن تظهر موجة رابعة في عمليات المحاكاة.

وتُظهر عمليات المحاكاة في ظل جميع الظروف الواقعية الحالية، موجة رابعة بين البالغين، والتي ستزداد مع نقل الأنشطة إلى الأماكن المغلقة في الخريف.

الإجراءات الوقائية

وحسب التقرير، تُظهر عمليات المحاكاة للمدارس، أن أنظمة التهوية والاستخدام المكثف للاختبارات السريعة أو اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل “بي سي آر” يمكن أن تقلل من انتشار العدوى.

وأوضح العلماء، أنه إذا تم تنفيذ مثل هذه الإجراءات باستمرار، لن يكون من الضروري إغلاق المدارس أو تطبيق الحصص بالتناوب.

ومع ذلك، يرى العلماء، أن إجراء اختبارين سريعين لكل طالب في الأسبوع ليسا كافيين بأية حال من الأحوال بدون تدابير إضافية.

ووفقًا لنماذج المحاكاة، فإنه إذا تم افتتاح المدارس بعد العطلة الصيفية دون إجراءات وقائية، فستحدث موجة من العدوى بين أطفال المدارس، ما قد يؤدي إلى موجة بين البالغين.

ويعمل علماء في جميع أنحاء العالم على عمليات محاكاة لانتشار كورونا باستخدام أساليب مختلفة.

وتستند هذه العمليات إلى افتراضات معينة وشكوك. ويستخدم فريق البروفيسور ناجل بيانات مجهولة الهوية لهواتف محمولة في برلين لوضع نموذج لانتشار العدوى.

ووفقًا للفريق، يمكن على الأقل تطبيق النتائج على مدن كبيرة أخرى.

 

@ المصدر: وكالة الأنباء الألمانية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.