زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بـ الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.. كل عام وأنتم والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

لماذا تَأخر تعيين مبعوث أممي إلى الصحراء الغربية؟

وكالة الأنباء الجزائرية القراءة من المصدر
لماذا تَأخر تعيين مبعوث أممي إلى الصحراء الغربية؟ وكالة الأنباء الإسبانية

أعلام الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

أكد عبد الحميد صيام، المحلل السياسي والعضو السابق في بعثة (المينورسو)، أن غياب الحزم الأممي في التعاطي مع قضية تعيين مبعوث شخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، أدى إلى رفض 13 مبعوثًا على الأقل.

وقال صيام، في حوار خاص لإذاعة الجزائر الدولية، أن “غياب الحزم في تعاطي الإدارة الأممية مع قضية تعيين مبعوث أممي جديد إلى الصحراء الغربية أدى إلى رفض 13 مبعوثًا على الأقل، آخرهم ستيفان دي مستورا والذي اعترض المغرب على تعيينه”.

كما أشار صيام إلى أن مسألة اختيار الممثلين الخاصين للأمين العام للأمم المتحدة في الصحراء الغربية عملية “بالغة التعقيد”.

أشار عبد الحميد صيام العضو السابق في (المينورسو)، إلى أن مسألة اختيار الممثلين الخاصين للأمين العام للأمم المتحدة بالصحراء الغربية عملية “بالغة التعقيد”.

وصُنفت القضية الصحراوية في الدرجة الثانية أو الثالثة حسب وصف الدبلوماسي الفلسطيني على سلم الأجندة الدولية، على الرغم من التطورات الميدانية الأخيرة منذ أحداث منطقة الكركرات في نوفمبر الماضي، والذي أخذت الأمم المتحدة إحاطة حولها وهو ما تُرجم في قرارات ودعوات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

واعترف المسؤول الأممي السابق، ضمنيًا في معرض رده حول العراقيل المستمرة التي حالت ولا تزال أمام أي مساع للتسوية، بتطابق مواقف عضو دائم بمجلس الأمن مع الطرح المغربي في إشارة لفرنسا، مستدلًا في السياق بحماية واشنطن للكيان الصهيوني على حساب الحق الفلسطيني.

ولا يزال تعيين مبعوث أممي للصحراء الغربية متوقفًا منذ أزيد من عامين، وكان آخر دبلوماسي رشح لتولي المهمة هو الإيطالي-السويدي، ستيفان دي ميستورا، لكن المغرب رفض ترشيحه.

إعلان ترامب

من جهة أخرى، قلل المحلل السياسي من أهمية إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بخصوص مسألة السيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية، مؤكدًا أنه لم يكن “سوى خدمة شخصية بعيدة كل البعد عن القرار الحكومي الأمريكي“، معتبرًا القرار بغير الملزم وغير ذي تأثير على القانون الدولي.

قلل صيام من أهمية إعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بخصوص الصحراء الغربية، مؤكدًا أنه لم يكن “سوى خدمة شخصية بعيدة كل البعد عن القرار الحكومي الأمريكي”.

وقال صيام: “على الرغم من أن الولايات المتحدة الأمريكية قوة عظمى، ورئيسها الجديد يصف نفسه بأنه صهيوني دون الحاجة بأن يدين اليهودية، إلا أن تأثيرات قرار ترامب غير ذي أهمية في نظر العلاقات والقانون الدوليين، إلا إذا أصدرت محكمة العدل الدولية في لاهاي رأيًا استشاريًا يدعم هذا الطرح، وهو أمر يكاد يكون مستحيلًا رغم عدم إلزاميته أو أن يقبل الشعب الصحراوي بمقترح الحكم الذاتي”.

وأشار الدبلوماسي الفلسطيني إلى أن دورة مجلس الأمن الدولي أكتوبر المقبل حول مسألة الصحراء الغربية، ستكون المحك الحقيقي لكشف توجهات الإدارة الأمريكية الجديدة حول القضية الصحراوية.

وكان ترامب، قد أعلن، في 11 ديسمبر الماضي، عن طريق تغريدة نشرها في حسابه الرسمي على موقع تويتر، اعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية المحتلة، مقابل تطبيع الرباط مع تل أبيب.

وخلال تجربته الميدانية في ملف الصحراء الغربية استوقف عبد الحميد صيام صمود وطيبة الشعب الصحراوي، مؤكدًا أنه يستحق الأفضل، مستذكرًا الفترات التي قضاها بين العائلات الصحراوية بمخيمات اللاجئين الصحراويين إبان تأدية مأموريته.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.