زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تعرّف على السفير الفرنسي الجديد بالجزائر

بوابة الشروق القراءة من المصدر
تعرّف على السفير الفرنسي الجديد بالجزائر ح.م

فرانسوا غويات

يختلف السفير الفرنسي الجديد بالجزائر، فرانسوا غويات، عمن سبقه من الدبلوماسيين الفرنسيين الذين عملوا في الجزائر، في الكثير من المعطيات، وعلى رأسها، انه من المختصين في الشؤون العربية، فمنذ بداية نشاطه الدبلوماسي في بداية ثمانينيات القرن الماضي، لم يكلف باي عمل خارج العالم العربي، الا في حالتين اثنتين فقط.

اعتادت باريس تعيين دبلوماسيين كسفراء لها في الجزائر، لكنهم بخلفيات مخابراتية عادة ما تطغى عليهم الحسابات المتعلقة بالهيمنة الموروثة من الحقبة الاستعمارية، القائمة على جعل الجزائر مجرد تابع للطرف الفرنسي اقتصاديا، مع السعي إلى تكريس سيطرة الثقافة واللغة الفرنسيتين..

واعتادت باريس تعيين دبلوماسيين كسفراء لها في الجزائر، لكنهم بخلفيات مخابراتية عادة ما تطغى عليهم الحسابات المتعلقة بالهيمنة الموروثة من الحقبة الاستعمارية، القائمة على جعل الجزائر مجرد تابع للطرف الفرنسي اقتصاديا، مع السعي إلى تكريس سيطرة الثقافة واللغة الفرنسيتين.. وهي الملاحظة التي يمكن تسجيلها على كل من السفيرين السابقين، برنار باجولي، وبيرنار ايميي، اللذين كلفا بمهام مخابراتية سامية على مستوى قصر الرئاسة الفرنسية، مباشرة بعد انتهاء مهامهما في الجزائر.

اما السفير الجديد فهو من خلفية أخرى، ويعزز هذه المقاربة، تعيينه مستشارا دبلوماسيا لدى وزير الداخلية الفرنسي الأسبق، جون بيار شوفنمان في الفترة الممتدة ما بين 1997 و2000. ويعرف هذا الوزير بأنه صديق العرب، ولعل الكثير من المتابعين للسياسة الخارجية الفرنسية، يتذكر موقف شوفنمان المعارض بشدة للغزو الأمريكي للعراق.

وبدا غويات عمله الدبلوماسي في العام 1981 بصفته سكريتير لسفارة بلاده في العاصمة الليبية طرابلس، قبل ان ينتقل سنتين بعد ذلك إلى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية للعمل بقنصلية بلاده هناك، ثم إلى العاصمة القبرصية نيقوسيا.

وفي عام 1990 اصبح مستشارا أول بالسفارة الفرنسية بدمشق عاصمة سوريا، ثم نائبا لمدير قسم الصحافة بوزارة الخارجية الفرنسية، فمستشارا أول بالسفارة الفرنسية في العاصمة التركية انقرة.

فراسوا غويات عين لأول مرة كسفير في عام 2001، وكان ذلك في العاصمة الإماراتية ابو ظبي، قبل ان يعين سفيرا مكلفا بمسار الحوار الأورو متوسطي في اوت من عام 2005، ليصبح بعدها سفيرا لبلاده في الجماهيرية العربية الليبية في العام 2007، ولم يغادر طرابلس الا بعد اندلاع الثورة ضد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي العام 2011، حيث تم غلق السفارة وترحيل جميع طاقمها نحو باريس، وقد واصل مهامه الدبلوماسية من هناك كسفير.

في العام 2012 عين سفيرا في تونس واستمر هناك حتى عام 2016، قبل ان يتم نقله إلى المملكة العربية السعودية، إلى غاية تعيينه نهاية الأسبوع سفيرا في الجزائر .

وفي العام 2012 عين سفيرا في تونس واستمر هناك حتى عام 2016، قبل أن يتم نقله إلى المملكة العربية السعودية، إلى غاية تعيينه نهاية الأسبوع سفيرا في الجزائر .

واللافت في مسيرة السفير الفرنسي الجديد بالجزائر، هو انه لم يعمل خارج العالم العربي الا مرتين اثنتين، الأولى كانت في منتصف ثمانينيات القرن الماضي، بالعاصمة القبرصية، ثم إلى العاصمة التركية، وكلا هذين البلدين على صلة وثيقة بالعالم العربي، ما يعني ان فرانسوا غويات يعتبر من الدبلوماسيين الفرنسيين المتمرسين في الشؤون العربية.

ويأتي تعيين فرانسوا غويات سفيرا في الجزائر، في وقت تتجه فيه العلاقات الجزائرية الفرنسية، نحو التهدئة بعد نحو سنة من التصعيد غير المسبوق، والذي وصل كما هو معلوم، حد استدعاء الجزائر لسفيرها بباريس، قبل ان تعود العلاقات للاستقرار باتفاق رئيسي البلدين على التوجه نحو معالجة ملف الذاكرة، الذي كثيرا ما تسبب في تسميم العلاقات الثنائية.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.