زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تصريحات نارية من الرئيس “تبون” في ذكرى الحراك..!

تصريحات نارية من الرئيس “تبون” في ذكرى الحراك..! ح.م

الرئيس تبون في لقائه الدوري مع الصحافة الوطنية

قال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن شعار “مدنية ماشي عسكرية” يستهدف الجيش منذ مدة طويلة، وأكد أن الجيش الجزائري بعيد عن السياسة تماما.

قال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن الشعب خرج في ذكرى الحراك ليذكّر وهناك من خرج لأسباب أخرى.

وفي رده عن حاملي شعار “مدنية ماشي عسكرية” قال الرئيس “أن الجيش وصل لدرجة الاحتراف والمهنية بعيدا عن السياسة تماما”.

و أكد أنه لا يوجد في العالم جيش منضبط ويطبق تعليمات الرئيس أكثر من الجيش الجزائري.

”نحن على دراية تامة بمروجي الاشاعات وأغلبيتهم الساحقة من الخارج وهدفهم نشر الفوضى وهز الثقة في نفوس المواطنين”. وأضاف “أن 98 من المواقع هي لدولة جارة”..

وبخصوص الحملات التي تستهدف المؤسسة العسكرية قال رئيس الجمهورية “أعيد وأكرر أن شعارات استهداف الجيش عمرها 15 سنة”.

وقال الرئيس تبون، الاثنين، خلال مقابلة جمعته ببعض ممثلي وسال الاعلام ”نحن على دراية تامة بمروجي الاشاعات وأغلبيتهم الساحقة من الخارج وهدفهم نشر الفوضى وهز الثقة في نفوس المواطنين”.

وأضاف “أن 98 من المواقع هي لدولة جارة”.

وقال رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون” نحن على أبواب انتخابات تشريعية وقد تخرج أغلبية معارضة ولذلك لم أغير الحكومة تجنبا لعدم الاستقرار”.

وأشار الرئيس إلى أن فكرة الانتخابات المحلية والتشريعية معا في نفس اليوم قائمة.

واضاف أن التغيير الحكومي كان طفيفا وما تم تغييره كان للاستعجال في معالجة مشاكل مناطق الظل على غرار الموارد المائية والصناعة.

وعن التعديل الحكومي الأخير قال الرئيس تبون أنه لم يكن عميقا لكنه مس 6 وزارات مهمة كانت تتطلب تدخلا عاجلا منه، كما أنه لم يقم بتعيير الحكومة بشكل كلي احتراما للشعب وللديمقراطية، مشيرا إلى أن الأغلبية البرلمانية بعد التشريعيات هي التي ستشكل الحكومة.

وقال الرئيس أن المال الفاسد لن يكون موجودا في الاستحقاقات الانتخابیة المقبلة التي ستقطع ممارسات الماضي.

وأكد الرئيس تبون أن “من يستعمل المال الفاسد سيعاقب ويفقد منصبه حتى ولو تم انتخابه”.

وعن حالته الصحية قال الرئيس تبون أنه “مر بمرحلة حرجة جدا والمرض لا يفرق بين مواطن ورئيس”.

وأضاف أن “المرحلة مرت ، وكل الأحداث التي مرت بنا عدنا ووقفنا من جديد برعاية من الله عز وجل”.

وفي الميدان الإقتصادي قال الرئيس “كنا نستورد في سنوات الريع 60 مليار دولار 15 مليار منها تضخيم فواتير و25 مليار أخرى كان يمكن توفيرها من الانتاج المحلي”.

أهم تصريحات الرئيس تبون:

* أقوى سند لي هو الجيش ولا مشكل لي معه.

فرنسا تحسب للجزائر ألف حساب، ولسنا محمية وهناك دولة أخرى تطبق وتسكت.

* الحديث عن استقالتي مجرد إشاعات

* خرج عشرة ملايين في الرئاسيات الماضية لتأسيس الجمهورية الجديدة وليس من شيمي والتزامي أن أخدع كل هؤلاء بالاستقالة وسط الطريق.

* تعرضت لحملة إشاعات في فترة مرضي مصدرها دولة جارة

* يدّعون الدين والأخلاق ولكن لا ملة لهم، تارة يقولون إنه ليس مريضا وتارة أخفوه، وتارة أخرى تعرض لمحاولة اغتيال.

* لن نتخلى عن قضية الصحراء الغربية

* ليس هناك طابوهات في حواراتي الصحفية

*  أنا في حياتي لا أكذب ولو على حساب رأسي

* فرنسا تحسب للجزائر ألف حساب، ولسنا محمية وهناك دولة أخرى تطبق وتسكت.

* لو تدخلت في انتخاب رئيس مجلس الأمة لقيل أن الأمور لم تتغير.

* انتخاب قوجيل على رأس مجلس الأمة أحسن من اختيار رجل أعمال وصل بالمال الفاسد

* أقلت وزير الصناعة لاننا لم نلاحظ بوادر سياستنا الجديدة فيه

* بعض من كانوا ينتقدون ويعارضون أمامهم انتخابات تشريعية مقبلة وعليهم أن يثبتوا جدارتهم

* البنوك ما هي مجرد شبابيك عمومية، تنعدم فيها روح المبادرة، المجازفة والطابع التجارة.

* لم أقرر بعد، لكن يمكن أن تجرى المحليات في نفس يوم اجراء التشريعيات.

البعض اعتبر أن قرار العفو عن بعض المساجين هو تعبير عن ضعف، والبعض الآخر استحسن الأمر. عدا اثنان أو ثلاثة البقية كانوا سجناء السب والقذف وشتم مؤسسات الدولة.

* البعض اعتبر أن قرار العفو عن بعض المساجين هو تعبير عن ضعف، والبعض الآخر استحسن الأمر. عدا اثنان أو ثلاثة البقية كانوا سجناء السب والقذف وشتم مؤسسات الدولة.

* أمرت بانهاء مهام وزير النقل والرئيس المدير العام لشركة الخطوط الجوية بسبب اطلاق مناقصة دولية لاقتناء معالق في وقت طلبنا ترشيد النفقات وتشجيع المنتوج الوطني.

* احتياطي الصرف بلغ 42 مليار دولار.

* لن تكون هناك علاقات طيبة مع فرنسا على حساب التاريخ والذاكرة

* علاقتي طيبة مع الرئيس ماكرون وفرنسا بها لوبيات قوية تشوش على العلاقات بيننا

* هناك 450 مؤسسة فرنسية تعمل بالجزائر

* الجيش بلغ درجة من الاحترافية والمهنية جعلته بعيدا كل البعد عن السياسة، ليس هناك جيش في العالم يطبق تعليمات الرئيس مثل الجيش الجزائري.

* البعض من خرج في مسيرات مؤخرا ليذكر بضرورة مواصلة التغيير والبعض خرج لأسباب أخرى.

* بعض الوزراء صدر منهم تصرفات غير مقبولة وحتى خارج الأخلاق.

* عينت 5 وزراء من الحراك في الحكومة الأولى، البعض غادروا بسبب نقص التجربة وبقي بعض آخر بدأنا نشعر في نتائج عملهم.

* الحراك المبارك الأصلي وليس إلى ما آل اليه من بعد طالب بالتغيير.

* لم أرد تغيير الحكومة بل قمنا ببعض التغييرات في قطاعات عرفت خمولا، مثل قطاع المياه ، مناطق الظل ظلت تعاني في هذا الجانب نفس الشيء بالنسبة للصناعة والطاقة.

* الإشاعات مصدرها من الخارج، وبالتحديد من جار قريب يمررها عبر اسبانيا وفرنسا في 97 موقعا الكتورنيا.

* نملك الوسائل التقنية التي تحدد لنا مصدر الحرب السيبرانية ضد الجزائر

* علاقات الجزائر بأمريكا وإخواننا في الخليج وفي افريقيا جيدة يطبعها الاحترام والاعتراف بدور الجزائر المحوري قاريا وإقليميًا .

الإشاعات مصدرها من الخارج، وبالتحديد من جار قريب يمررها عبر اسبانيا وفرنسا في 97 موقعا الكتورنيا.

* مررت بوضع صحي حرج جدا والآن الحمد لله استعدت عافيتي بفضل الرعاية الالهية.

* ليس مستبعدا أن ننظم انتخابات تشريعية وانتخابات مجالس ولائية في وقت واحد.

* تنظيم تشريعيات ومحليات في وقت واحد يتوقف على نتائج الاستشارات مع الطبقة السياسية.

* هناك ثورة مضادة باستعمال المال الفاسد وبتواطؤ مع أشخاص متواجدين في السجون.

* الثورة المضادة يتم تنفيذها بتعمد وضع عراقيل بيروقراطية أمام الناس.

* قطعنا أكثر من نصف المسافة في التفكير لتنظيم انتخابات تشريعية ومحلية في يوم واحد،لكن القرار النهائي سيتم بالتشاور مع الطبقة السياسية.

* لا يوجد حدّ أدنى من نسبة المشاركة لقبول نتائج الانتخابات

* الاستحقاقات الانتخابية المقبلة لن تكون لها أي صلّة بممارسات الماضي

* هناك وزراء تمت تنحيتهم لأنهم لم يحركوا ساكنا لحل المشاكل اليومية للمواطن ومنهم حتى من تمت تنحيته لمشاكل أخلاقية.

* المال الفاسد لا يزال ساريا في المجتمع وسأكشف عن كل شيئ بعد اكتمال التحريات

شعار مدنية ماشي عسكرية هو نتاج تخطيط منذ 15 سنة

* مداخيل الجزائر من الفلاحة تقارب 25 مليار دولار.

* هناك تحقيقات واسعة في القطاع البنكي،سأطلع الرأي العام على نتائجها قريبًا.

* أولاد الشعب لن يقاتلوا لغير مصلحة الجزائر، ولو قررنا الخروج بالتزامن مع طلب ذلك من الجزائر، سنلغي الخروج.

* يمكننا رفع إنتاجنا من القمح بنسبة 20 بالمئة إذا اتبعنا طريقة السقي الدقيق

* شعار مدنية ماشي عسكرية هو نتاج تخطيط منذ 15 سنة

* شعار تمدين الحكم جرى التدريب عليه في دول بالخارج

* هناك ثورة مضادة ونحن لها بالمرصاد، وهناك من يريد ترهيب وتخويف الناس

* وضع صورة الرئيس في مؤسسات الدولة شيء عادي ولابد من المحافظة على هيبة الدولة، نحن أوقفنا المبالغات المستفزة.

* فاتورة مواد الغذاء المستوردة لم تعد تتجاوز 8 ملايين دولار.

* فاتورة استيراد القمح لا تتجاوز مليار و 300 دولار .

* إرادة الله أقوى ويرعى هذا البلد رعاية خاصة لأنه مسقي بدماء الشهداء في ثورة مقدسة.

@ المصدر: زاد دي زاد + رئاسة الجمهورية + الشروق + الخبر + الإخبارية + النهار

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.