زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

تأجيل بدون اعتراف..!

تأجيل بدون اعتراف..! ح.م

تأجيل للأزمة أم تأجيل للحل؟!

مما يروى عن الرئيس الراحل هواري بومدين أنه أثناء أزمة الحدود مع المغرب الشقيق بعيد الإستقلال، بلغه أن ملك المغرب آنذاك الحسن الثاني قال أن جنوده سيشربون الشاي في صحراء تندوف خلال ساعات... فرد الراحل إذا حدث ذلك فسأقدم لهم "شلاغمي" (يقصد شعر شاربه) ليضيفوه "نعناع" لذلك الشاي...

بدوري إذا قبل هذا النظام بإصلاحات حقيقية ترافق تأجيل موعد رئاسيات 2019 فسأتنازل لهم عن “موسطاشي” ليفعلوا به مايشاؤون..

قبول التأجيل لا بد أن يقابله الاعتراف وعلى عيون الأشهاد بالإخفاق الذي سبب الأزمة، ومن ثم وجوب بحث بدائل لسياسات الفشل التي أوصلتنا للأزمة..!

النظام يتحدث عن التأجيل وفي نفس الوقت لا يعترف بأن البلد في أزمة، بل يشيد بإنجازات صاحب الفخامة وما حققه من طفرة نوعية للبلد..

الأمر لا يستوي… قبول التأجيل لا بد أن يقابله الاعتراف وعلى عيون الأشهاد بالإخفاق الذي سبب الأزمة، ومن ثم وجوب بحث بدائل لسياسات الفشل التي أوصلتنا للأزمة…

هذا النظام لا يؤمن بالإصلاح لأنه أصلاً لا يؤمن بأن هناك ما يستدعي الإصلاح، فكل شيء بالنسبة له على أحسن مايرام، وإنجازات الرئيس واضحة للعيان في كل مجال، وإنما التأجيل له غياته التي ستتكشف لكن بعد أن “يفوت الفاس في الراس”..!

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.