زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

بوينّون: وكالة النشر والإشهار “ANEP” تسيّر 24 % فقط من الإشهار العمومي

بوينّون: وكالة النشر والإشهار “ANEP” تسيّر 24 % فقط من الإشهار العمومي ح.م

أكد مستشار الرئيس المدير العام للوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار‬ أن عملية الإشهار تكلف كثيرا من ناحية تعبئة المستخدمين وكذا من ناحية التدقيق في الحسابات، وأن الإشهار ليس مصدر المؤسسة الوحيد للربح "المؤسسة تعتمد على مصادر دخل بديلة، لأن أموال الإشهار العمومي غير دائمة"

أوضح مستشار الرئيس المدير العام للوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار "ANEP"، العربي بوينون، أن الوكالة مؤسسة اقتصادية تؤدي مهمة تسيير ‫#‏الإشهار‬ العمومي الذي تقدر نسبته "من 19 إلى 24 بالمائة"، حسب الفترات من حجم الإشهار المتداول في السوق الجزائرية وأن 80 بالمائة منه يتحكم فيه الخواص، نافيا وجود تضييق على بعض العناوين.

وأضاف العربي بوينون خلال نزوله، الثلاثاء 03-05-2016، ضيفا على برنامج ضيف الصباح للقناة الإذاعية الأولى “أن 20 بالمائة من الإشهار التابع للوكالة شفاف بينما 80 بالمائة من نسب الإشهار الأخرى لا تسير بنفس الوضوح”.
وأكد مستشار الرئيس المدير العام للوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار‬ أن عملية الإشهار تكلف كثيرا من ناحية تعبئة المستخدمين وكذا من ناحية التدقيق في الحسابات، وأن الإشهار ليس مصدر المؤسسة الوحيد للربح “المؤسسة تعتمد على مصادر دخل بديلة، لأن أموال الإشهار العمومي غير دائمة”.
وتجدر الإشارة إلى أن عديد الصحف الخاصة تتهم الوكالة الوطنية للنشر والإشهار باحتكار الإشهار العمومي وأنّها باتت أداة في يد السلطة، تمنح بها الإشهار للصحف التي تواليها وتمنعه عن الصحف التي تعارض سياستها في تسيير البلاد.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.