زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

بوحيرد: كل الجزائريين أبنائي وأعتز بكل مقاومي العالم

بوابة الشروق القراءة من المصدر
بوحيرد: كل الجزائريين أبنائي وأعتز بكل مقاومي العالم ح.م

جميلة بوحيرد

قالت المجاهدة جميلة بوحيرد المتواجدة في المستشفى الجامعي مصطفى باشا في تصريحات نقلها الناشط كريم رزقي، عضو لجنة الإغاثة التابعة لجمعية العلماء المسلمين الجزائريين إنها تعتز بالحب الذي يكنه لها الجزائريون، والذي انعكس في مشاعر القلق على صحتها بعد إصابتها بفيروس كورونا، ودخولها المستشفى، وقالت إنها تتلقى الرعاية الكافية من الأطقم الطبية التي تتابع حالتها لحظة بلحظة.

ونقل كريم رزقي للشروق رسالة بوحيرد للجزائريين جميعا، إذ قالت: إنها “أحبت نساء الجزائر ورجالها وشيوخها وأطفالها من زمان” وأنها اختارت أن تكون منذ أول يوم في خندق الشعب تعيش أفراحه وأحزانه، وأنها تعتبر كل الجزائريين أبناءها وأحباءها وهي تشعر بقربها الدائم منهم.

كما وجهت المجاهدة بوحيرد التي تكافح فيروس كورونا إنها توجه تحية خاصة لكل المقاومين في العالم خاصة في فلسطين ولبنان  (حسبما أكده كريم رزقي) وخصت مدير قناة الميادين بالذكر غسان بن جدو الذي يبذل جهدا كبيرا في الانتصار للمقاومة وتمجيد رجال الجهاد والمقاومة، وعلى رأسهم المجاهد لخضر بورقعة إذ تبث هذه الأيام فيلما وثائقيا يتناول حياته.

كما وجهت تحية إكبار إلى المؤتمر القومي العربي وإلى معن بشور الذي طالما احتفى بالمجاهدين والمقاومين في العالم العربي.

يذكر أن المجاهدة الرمز دخلت المستشفى قبل أيام بعد ظهور أعراض فيروس كورونا عليها، وقد تلقت عناية خاصة في مستشفى مصطفى باشا، ومن المرجح أن تغادر المستشفى الأحد أو الإثنين حسبما أفاد به بيان وزارة الصحة.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.