زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بـ الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.. كل عام وأنتم والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هذا هو سبب الهجمة المغربية الشرسة على الجزائر

هذا هو سبب الهجمة المغربية الشرسة على الجزائر وكالة الأنباء الصحراوية

سفير الجمهورية العربية الصحراوية لدى الجزائر عبد القادر طالب عمر

اعتبر سفير الجمهورية العربية الصحراوية عبد القادر طالب عمر، الهجمة المغربية الشرسة على الجزائر وما أقدم عليه ممثلها بالأمم المتحدة ابتزازًا، بسبب دعم الجزائر للشرعية الدولية وتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.

ووجه طالب عمر خلال الوقفة التي نظمتها، السبت، جمعية مشعل الشهيد في الجزائر بالتنسيق مع الجمعية الوطنية للصحفيين الجزائريين المتضامنين مع كفاح الشعب الصحراوي، في إطار منتدى الذاكرة بمناسبة الذكرى 103 لميلاد نيلسون مانديلا، تحت شعار “مانديلا من الثورة التحريرية إلى دعم حركات التحرر.. الصحراء الغربية نموذجًا”، تحية “لكل الدول وأحرار العالم التي وقفت إلى جانب الشرعية الدولية متحملة بذلك الضغوط والابتزازات”.

وأكد سفير الجمهورية العربية الصحراوية في الجزائر، أن الشعب الصحراوي يواصل النضال على خطى الزعيم الراحل نيلسون مانديلا إلى غاية تحرير كل الأراضي الصحراوية، منددًا بالضغوط التي يمارسها نظام المخزن ضد الدول التي تدعم الشرعية الدولية في الصحراء الغربية.

وقال طالب عمر في مداخلة له في منتدى الذاكرة، بمناسبة  الذكرى، إنه “يحق لإفريقيا أن تفتخر بإسهام الحضارة البشرية من خلال ما قدمه مانديلا من أجل الكفاح والنضال لنيل الحرية واحترام حقوق الإنسان والتعايش السلمي بين الأمم على أسس المساواة والديمقراطية والشرعية الدولية”، مشيدًا بدور الجزائر “قلعة الثوار” في دعم حركات التحرر.

أداة بيد الاستعمار

كما أشار إلى أن الزعيم استقبل الكثير من المناضلين الصحراويين وعبر لهم عن  تضامنه مع الشعب الصحراوي و”حاول إقناع المخزن بتنظيم الاستفتاء”، لكن أمام تماطل المغرب وتلاعبه وعرقلته للحلول السلمية، قامت جنوب إفريقيا بالاعتراف بالجمهورية العربية الصحراوية تنفيذًا لوصيته، مشيرًا إلى أن أحسن رد على تلاعبات المغرب كان دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره.

وأضاف أن المخزن “تخلى عن كل التزاماته الدولية ويحاول تزوير وتحريف طبيعة النزاع من منطلق سياساته التوسعية المدعومة من قوى الاستعمار، التي تحرص على الحفاظ على نفوذها الاستعماري، اعتمادًا على قوى العمالة والانبطاح”.

وأوضح طالب عمر، أن النظام المغربي أحد أدوات الاستعمار في المنطقة، وذلك لخرقه الشرعية الدولية والميثاق التأسيسي للاتحاد الإفريقي، القاضي باحترام الحدود الموروثة غداة الاستقلال ووحدة أراضي الدول الأعضاء، كما قام بنسف خطة السلام الأممية الإفريقية، مستعرضًا بعض جرائم الاحتلال المغربي في المنطقة من انتهاكات حقوق الإنسان ودوس المقدسات العربية الإسلامية بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، إضافة إلى تقنين السموم البيضاء لتمويل الحركات الإرهابية.

ونبه أن سياسة المخزن في المنطقة “تدفع إلى الزيادة المستمرة للتوتر في المنطقة”، مشيدًا بـ”كل الدول وأحرار العالم التي وقفت إلى جانب الشرعية الدولية متحملة بذلك الضغوط والابتزازات”.

 

@ المصدر: الإذاعة الجزائرية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.