زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

المتطرّفة لوبان: مساجد تستغلّ الحجر لترفع الأذان!

قناة الحرة القراءة من المصدر
المتطرّفة لوبان: مساجد تستغلّ الحجر لترفع الأذان! ح.م

مارين لوبان

في ظل الأزمة الصحية التي تضرب دول العالم، عاد اليمين المتشدد المعارض في فرنسا إلى إثارة سجال سياسي مع الحكومة، إثر ما سماه "استغلال" المساجد للحجر الصحي المفروض لـ"تمرير خطاب ديني إلى بيوت الفرنسيين" من خلال مكبرات الآذان.

وقالت رئيسة حزب التجمع الوطني اليميني مارين لوبان، في رسالة إلى وزير الداخلية الفرنسي، أن بعض المساجد في فرنسا بدأت ترفع الأذان عبر مكبرات الصوت، معتبرة الأمر غير قانوني و”تجاوزا على الفضاء العام عبر الصوت”.

وقالت في رسالتها، كما نقلت “لوموند” الفرنسية، إن بعض المساجد “استغلت حالة الحجر الصحي المفروضة على البلاد وانشغال قوى الأمن في تطبيق ذلك، وراحت تذيع الأذان بمكبرات الصوت على الملأ”.

واعتبرت لوبان أن ذلك يمثل “تصعيداً في الإشغال غير القانوني للفضاء العام”، تقوم به جماعات “تنتهز كل الفرص لرفض مبادئ العلمانية التي تقوم عليها الجمهورية الفرنسية”.

ونشر الحزب، أشرطة فيديو يظهر أحد المساجد في تركيا يرفع الآذان، للاستدلال على ما ورد في رسالته إلى الداخلية الفرنسية

ودعت النائبة وزير الداخلية إلى “وضع حد لمصدر الضجيج المؤذي” على حد تعبيرها، وبتطبيق حازم للقانون أو حتى الملاحقة القانونية.

ونشر الحزب، أشرطة فيديو يظهر أحد المساجد في تركيا يرفع الآذان، للاستدلال على ما ورد في رسالته إلى الداخلية الفرنسية.

لكن رئيس المسجد في المدينة، أورهان إيكجي، قال في تصريح لإذاعة “فرانس 3” ، أن الأمر “حصل فيه لبس وسوء فهم”.

وأوضح ان ما حدث أن شخصاً رفع الأذان من شرفة بيته، مؤكداً أن الأذان لم يرفع في مكبرات الصوت من المسجد “فالمسجد مغلق تماشياً مع تعليمات الحجر الصحي بسبب فيروس كورونا”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.