زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الكرد … وحل مسألة القيادة

الكرد … وحل مسألة القيادة

صدق أو لا تصدق فنحن بلا قيادة يا كردو ... سواء شد هذا من شعره وقلعه من جذوره أو طين الآخر أذنه أو امتعض فلان من قول الحقيقة وتقيأ. فكل مثل هذا الكلام والتباكي لن يفيد من شيء مثلما لن يفيد أعشاب العطار المرض المزمن وبالمثل من المستحيل أن يتخطى الكرد حاجز العجز والفشل لتحقيق ما ينشدون ويصبون إليه بهذا الكم الهائل من القيادات غير الفعالة والتقليدية حيث البعض منها لا تستطيع قيادة أسرتها فكيف بقضية مزمنة ومعقدة إلا من خلال قيادة عصرية واحدة موحدة بكل المقاييس الفلسفية والسياسية الراهنة وأقر بتخلف وعجز نخبه الراهنة وسعى إلى التغيير والبحث عن البدائل وفي مقدمتها نقد الموروث الثقافي والفكري المعيق للتحرر من قيود التقاليد السياسية والتنظيمية الداجنة للشخصية الكردية وتعرية ممثليها.

المقصود بالقيادة هنا النخب التي تقود الكرد وتتحدث باسمهم على المستوى السياسي والثقافي والروحي والتي يفترض أن تتصف بالشجاعة والحكمة والديناميكية والتسلح بالعلوم السياسية والتجريبية التي يساعد على تحقيق أهدافها من خلال خلق الفرص والوسائل وأساليب العمل وسط التحديات والتعامل مع الأزمات بديناميكية وإلى جانبه المثقف الجريء الذي يطرح قضاياه شعبه بجرأة ومنطق وينتقد المساوئ والمسالب إلى حد التعرية والفضح إذا اقتضت الضرورة لمن يتقصد في فعل السوء والمقاربة بعاطفة ومشاعر قومية بدائية والهروب من الحقيقة بدوافع شتى حيث الأهداف السامية تحتاج إلى رجال كبار فكم من شعب ابتلى بقادة ساذجة وسطحية كانت سببا في هلاك شعوبها قبل الأعداء مما أدى إلى انطفاء شعلتها إلى الأبد وأصبحت البعض الآخر أرومات تاريخية.
ترجع مجمل إخفاقات الكرد خلال مسيرة نضالهم من أجل الحرية عمليا إلى سكوتهم عن الخطأ ووجود خلل ما في التفكير والوجدان الجمعي ولامبالاتهم تجاه من يؤذيهم قصدا وعمدا “له أسبابه البنيوية والأنانية” أولا وإلى فشل وعدم أهلية من يقودهم في المراحل المفصلية من تاريخهم ثانيا وأسوأ هؤلاء القادة من يلفي بأسباب فشله على الخصم ويغطي على فشله هذا بالكلام العاطفي ولوم الأخر وبافتعال الأزمات وخلق الصراعات الجانية بين صفوف الكرد والاستمرار في ذات الخطأ والسلوك لغايات شخصية ويرقع لهم أسوا المثقفين على الإطلاق الذي يغطي على أسباب الفشل وإلحاقها بالموضوع ويبرأ الذات لضعف شخصي وحسابات خاصة به ويبقى الأساس في أي خلل تحت الشمس هو الذات أولا والموضوع هو المشتق وتحصيل حاصل وتتصدر مسئولية الموضوع شكلا على حساب ضعف الذات وعبثيته وعدم أهليته. مثلما يكون سبب هلاك قطيع ما ليست الذئاب والضواري بالدرجة الأولى بقدر ما هو سببه بلادة الراعي الذي أهمل واجبه من الحذر والحيطة وحسن التدبير حيال ما اؤتمن عليه ويرعى بمواشيه في الأراضي المقفرة والجرداء بدل من المروج الخضراء وأي راع مسئول هذا الذي تسبقه الخراف إلى المراعي وتترك مصيرها للقدر والصدفة .

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.