زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“الغرب”.. بناة الحضارة المادية وهادمو القيم الأخلاقية

“الغرب”.. بناة الحضارة المادية وهادمو القيم الأخلاقية ح.م

حضارة تُبنى على اشلاء حضارات أعرق!

لا ينكر أحد بأن للحضارة الغربية الكثير من الإشعاعات الثقافية والفكرية والمنتجات المادية والعلمية والتكنولوجية والقوانين الدولية، التي رسخت للكثير من القيم العالمية في الدفاع عن حقوق الإنسان وتكريس الحريات الفردية، فالغرب هو من قاد حركة النهضة العالمية العلمية في القرن 15-16-17-18، وأسس لمنظومة دولية متكاملة للنهوض بالبشرية في جميع ميادين ومناحي الحياة، بعدما استطاع تطويع النصوص الدينية الكنسية الجامدة لصالح السّلطة الزمنية الجغرافية..

هذا الغرب كما يتهمه الكثير من المفكرين الغربيين والمشارقة، وعلى رأسهم الدكتور طارق رمضان وروجي غارودي ونعوم تشومسكي وغيرهم، يعاني من تناقض قيمي وفكري وأيديولوجي رهيب بين الرؤى النظرية وتطبيقاتها الفعلية..+

وكانت الثورة الفرنسية سنة 1789م، أهم المرتكزات التي اعتمد عليها الغرب للتخلص من حكم السلطة الإقطاعية البارونية، وذلك عندما تم إعدام الملك الفرنسي لويس السَّادس عشر في شهر جانفي سنة 1793م، وبالتالي استطاع المواطن الأوروبي أن يؤكد على فاعليته المؤثرة في عملية التغيير السِّياسي ودوره المحوري في بناء الحضارة الأوروبية الغربية، التي انتقلت مراكز التأثير والقيادة فيها من أوروبا إلى أمريكا بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.
فهذا الغرب الذي قدم للبشرية وشعوبها الكثير من المنجزات الحضارية التي كان تحقيقها مجرد حلم في القرون الوسطى، واستطاع بفضل علمائه ومفكريه في كافة مجالات ومناحي الحياة أن يؤسس لنظام عالمي جديد يقوم على محورية الحضارة الغربية، باعتبارها أنموذجاً عالمياً يعد مرجعاً في كيفية النهوض والتطور، الثقافي والحضاري والتكنولوجي.
فالحضارة الغربية بالرغم من غناها الحضاري المادي، ولكنها تعاني من فراغ قيمي وروحي رهيب، وتغلب المصلحة الفردية على أو الشخصية على القيم والمبادئ الحضارية والأخلاقية التي يتغنى بها الغرب، فهذا الغرب كما يتهمه الكثير من المفكرين الغربيين والمشارقة، وعلى رأسهم الدكتور طارق رمضان وروجي غارودي ونعوم تشومسكي وغيرهم، يعاني من تناقض قيمي وفكري وأيديولوجي رهيب بين الرؤى النظرية وتطبيقاتها الفعلية بالمجمل، وذلك منذ عهد الاستعمار الغربي للكثير من المناطق وما ارتكبه من جرائم إنسانية يندى لها جبين الإنسانية جمعاء.

السكوت الغربي عن الجرائم الإنسانية التي ترتكبها قائدة قاطرته السِّياسية والأمنية والثقافية والاقتصادية حالياً، ونقصد بها الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة عند قيامها باحتلال العراق سنة 2003م، وما جرى من انتهاكات إنسانية مروعة في سجن أبو غريب..

بالإضافة إلى أنه لا يطبِّق القوانين الدولية الخاصة بالدفاع عن حقوق الإنسان التي ابتدعها، وخاصة اتفاقيات جنيف الخاصة بأسرى الحروب، وخاصة من طرف دول كبرى ترفض أفكار الغرب وحضارته كالصين أو روسيا القيصرية أو كوريا الشمالية، أو غيرها من الدول والكيانات السِّياسية والمنظومات التفاعلية الثقافية التي ترى بأن الغرب يهدد ثقافتها وحضارتها الشرقية، التي هي أقدم من الحضارة الغربية بآلاف السنين..
فالسكوت الغربي عن الجرائم الإنسانية التي ترتكبها قائدة قاطرته السِّياسية والأمنية والثقافية والاقتصادية حالياً، ونقصد بها الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة عند قيامها باحتلال العراق سنة 2003م، وما جرى من انتهاكات إنسانية مروعة في سجن أبو غريب، الذي كان يضم حوالي 50 ألف ومعتقل بين نساء ورجال وكانت الجنرال جايسن كاربنسكي، التي تولت إدارته في شهر يونيو/ جزيران 2003م، وكانت بالتالي مسئولة عن إدارة 3 سجون كبرى في بلاد الرافدين و8 كتائب و3400 جندي أمريكي، كانوا كلهم يجهلون كيفية معاملة السجناء، وما جرى داخلها من انتهاكات كانت صادمة للعالم أجمع، وبدل أن يحاكم ويسجن من قاموا بها، تمَّ عزلهم أو تغيير مناصبهم وخاصة الاختصاصي تشالز- أي غارنر- الذي كان أهم المشرفين على عمليات التعذيب هناك، بالإضافة إلى وجود 5 جنود آخرين أثبتت التحقيقات تورطهم المباشر في عمليات التعذيب..

لا يحق للغرب إذن بأن يدعي الشرعية التاريخية المستمدة من الحضارة الإغريقية، للهيمنة على دول العالم كما يحاول أن يفعل حالياً، مع جود تكتلات حضارية بدأت تتشكل تدريجياً تحاول أن تتصدى لهذه الهيمنة الغربية المتوحشة التي يرفضها الكثيرون.

فتلك القضية الإنسانية الخطيرة التي تمَّ طي ملفها، تضاف إلى المئات من الجرائم الأمريكية والإسرائيلية والتي كان أفضعها ربما ما حدث في معتقل خليج غوانتانامو الذي يقع في قاعدة بغرام الجوية، والذي كان يديره الجنرال جيفري ميلر، وهو المعتقل الأمريكي الذائع الصيت لانتهاكه لأبسط القواعد الإنسانية في التعامل مع السجناء
فالغرب الذي يدعي الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان المعولمة، بكل منظماته الحقوقية والإنسانية منها منظمة الأمم المتحدة، فالحضارة الغربية إذن تعاني من ازدواجية حادة فيما يخص المعايير التطبيقية القيمية، عندما يكون المسئول عن تلك الحضارة منظومات سياسية واقتصادية وإعلامية ومالية، ترى بأن الآخر الذي لا يدور في فلك تلك الحضارة لا قيمة إنسانية له، ويجب تطويعه واستغلاله لخدمة مصالح الحضارة الغربية وفواعلها المحورية، ولا يهم إن كان هذا الآخر ذو حضارة عريقة تضرب بجذورها في أطناب التاريخ كما جرى مع الحضارة العربية الإسلامية، والتي تعد جذورها إلى الحضارات البابلية والسومرية والكلدانية والأكادية، حيث مهد الحضارة الإنسانية، حيث تم بناء مدينة أور العراقية التي كانت أول مدينة مهيكلة، ومنظمة ولها قوانينها ونظمها الخاصة، وذلك في الإدارة والزراعة والتجارة، حسب إجماع الكثير من الباحثين والمفكرين في علم الأنثروبولوجيا البشرية، وعلم الآثار.
وبالتالي فلا يحق للغرب إذن بأن يدعي الشرعية التاريخية المستمدة من الحضارة الإغريقية، للهيمنة على دول العالم كما يحاول أن يفعل حالياً، مع جود تكتلات حضارية بدأت تتشكل تدريجياً تحاول أن تتصدى لهذه الهيمنة الغربية المتوحشة التي يرفضها الكثيرون.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.