زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الشعب يريد

الشعب يريد ح.م

إن الشعب لا يؤمن بالمدن الذكية، ولا ينتظرها، ولا يريدها،إنه يريد عيشا كريماً، عيشةً إنسانية تحيا فيها العدالة ويرفع فيها الحق والنصرة لقضيته...

إن قضية الشعب الجزائري اليوم هي قضية الفساد التي طالت يدُها لكل المجالات بدون استثناء، قضيته اليوم البحث عن العدل وعن نفسه الضائعة .
أياً ما كنتم أيها القائلون بالمدن الذكية قد نعلم إنكم حكامنا أو ربما محكومون ولا سيطرة لكم على الوضع، ولكن هل فكرتم حضرتكم أننا لسنا بحاجة إلى مدن ذكية بقدر ما نحن بحاجة لحكومة ذكية تفكر في مسؤوليتها اتجاه شعبها…

لا تظنوا أن الشعب سيفرح بالمدن الذكية وهو يعاني مرة من انقطاع الكهرباء ومرة من انقطاع الماء ومرة من انقطاع الحليب وغلاء الأسعار…

فهل فكرتم بأن هذا الشعب لم يحقق بعد الاكتفاء من كل ضرورة؟ من مطعمه ومشربه، فالشعب يريد مياه صالحة للشرب، يريد أن تتخلص الأحياء من المتسولين، يريد عملا يريد تفعيل شهاداته، يريد حماية أبنائه من سموم الآفات الإجتماعية ومخلفات المخدرات والكوكايين…
هل فكرتم يوما أن التطور يبدأ من الداخل وليس من الخارج، هل فكرتم في إنعاش اقتصاد البلد بخدمة الأرض عوضا عن إعطائها جهات أخرى لاستغلالها… في الغابات التي تأكلها النيران وتستهلك كل عام ثروات هائلة منها، هل فكرتم في منع احتكار سوق السيارات وتوفير سيارات حقيقية لشعبكم بدلا من الّلعب التي تُباع، هل فكرتم في صناعة الإنسان الذكي… عفوا ولكن هل فكرتم في إنسانية الإنسان الجزائري؟!.
لا تظنوا أن الشعب سيفرح بالمدن الذكية وهو يعاني مرة من انقطاع الكهرباء ومرة من انقطاع الماء ومرة من انقطاع الحليب وغلاء الأسعار…
إن الشعب يريد حقه في الأمن من البطالة، حقه في خدمة بلده سياسةً وقانوناً وأدباً واقتصاداً.. فلا تقطعوا في وجهه الطريق.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.