زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

السعيد، توفيق وطرطاق.. “وتذلّ من تشاء”!

بوابة الشروق القراءة من المصدر
السعيد، توفيق وطرطاق.. “وتذلّ من تشاء”! ح.م

تُعزّ من تشاء وتُذلّ من تشاء!

أوقفت مصالح الأمن كل من السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق، والجنرال بشير طرطاق مدير المخابرات السابق، وسلفه الجنرال محمد مدين المدعو توفيق..

ويأتي توقيف “رؤوس العصابة” بعد يوم واحد من الجمعة الحادية عشر، التي كان من بن أهم مطالبها إيقاف رؤوس العصابة ومحاكمتهم، وعلى رأسهم الثلاثة الذين تم توقيفهم اليوم السبت من طرف مصالح أمن الجيش..

وكان الفريق أحمد قايد صالح قد وجه في وقت سابق “آخر إنذار” للجنرال توفيق إن لم يتوقف عن تآمره على الحراك.. بعدما أشار إليه بالإسم في أحد خطاباته الأخيرة، التي ذكر فيها أن الجنرال توفيق قائد جهاز المخابرات السابق كان أحد أطراف الاجتماعات المشبوهة..

تحدثت العديد من المصادر عن ضلوع هؤلاء الثلاثة في مخطط دموي خطير كان يستهدف الجزائر والحراك، وتحدثت المصادر نفسها عن شروع المعنيين بتفجير الحراك السلمي باستخدام طرق عنيفة..

ومن المرتقب أن يمثل كل من الجنرالين طرطاق وتوفيق، الأحد، أمام المحكمة العسكرية..

في حين لا يزال مجهولا تاريخ إحالة “سعيد بوتفليقة” إلى العدالة..

وتحدثت العديد من المصادر عن ضلوع هؤلاء الثلاثة في مخطط دموي خطير كان يستهدف الجزائر والحراك، وتحدثت المصادر نفسها عن شروع المعنيين بتفجير الحراك السلمي باستخدام طرق عنيفة، كما أشارت إلى علاقتهم بالأسلحة التي تم حجزها في الأسابيع الأخيرة والتي يقال أنها كانت بمثابة “ذخيرة وأسلحة حربية ثقيلة”..

وسبق للمديرية العامة للأمن الوطني أن أصدرت بيانا خطيرا تحدثت فيه عن حجز هذه الأسلحة، وأشارت إلى أن بعضعها كان يستخدم في الاغتيالات خلال أزمة التسعينيات، في إشارة واضحة لجهة بعينها..!

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.