زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ 10 جوان (2010-2022).. زاد دي زاد 12 سنة من الصمود.. شكرا لوفائكم 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الرسالة وصلت..!

فيسبوك القراءة من المصدر
الرسالة وصلت..! ح.م

أصبحنا والحمد لله بفضل سواعد شبابنا المتناغم مع التطور التكنولوجي، ننجز ملاحما فنية مبهرة تزاوج بين العرض المسرحي والعرض التقني، والأهم من ذلك خالية من الأخطاء..!

أظهرنا أننا أكثر البشرية وضوحا وتنوعا وثراء وأشدها بأسا وشجاعة وأقوها كرامة وكبرياء عبر التاريخ، وأميلها للتسامح ولم الشمل..

خلال عرض ملحمة “ألا فاشهدوا” بأوبيرا الجزائر مساء الأمس، تعمدت مشاهدة العرض بعيون وزراء الخارجية العرب الذين كنت أرقب تفاعلهم بالتصفيق مع كل المشاهد والعروض، كان العرض يحاكي تاريخ الجزائر منذ العهد النوميدي الى غاية الاستقلال، بعروض فنية غاية في الروعة تعكس كل المراحل التاريخية لبلادنا..

أعتقد أن وزراء الخارجية العرب قد استوعبوا التركيبة التاريخية و النفسية للإنسان الجزائري من خلال هذا العرض، وربما كان بعضهم يظن أننا مجرد خلطة بشرية متناقضة بين الامازيغ والعرب والاسلام! ليكتشفوا من

خلال عرض فني بسيط ومتقن، أظهرنا أننا أكثر البشرية وضوحا وتنوعا وثراء وأشدها بأسا وشجاعة وأقوها كرامة وكبرياء عبر التاريخ، وأميلها للتسامح ولم الشمل..

لقد تفاعل وزراء الخارجية العرب مع شباب الملحمة، وصفقوا لهم كثيرا ثم نزلوا لأخذ صور معهم، وسمحوا لنا بأن نشاهد أنفسنا بوضوح من نافذة لم الشمل..!

zoom

zoom

zoom

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.