زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الخيانة..!

فيسبوك القراءة من المصدر
الخيانة..! ح.م

● تاريخه حافل بالممارسات الشاذة، التي حاول فيها التميز واستقطاب الأضواء، متعديا بذلك على كل الأعراف والقوانين، ومتحديا في نفس الوقت إرادة الجزائريين ومعارضا لآرائهم.

● اعتدى على شرطية كما أنه لكم شرطيا وحاول نزع القبعات عن أعوان أمن، خلال مسيرة غير قانونية دعا إليها ”الأرسيدي” ومن معه يومها، وكانت في 2011.

● بعض المتابعين لمسيرته وصفوه بأنه: ”عميل متحكم فيه عن بُعد”، فيما وصفته نعوت أخرى بأنه يتحرك على طريقة: ”أوامر حتى إشعار آخر” “AGENT DU NOUVEL ORDRE”.

● عندما هبّ الجزائريون لنصرة الفلسطينيين خلال العدوان على غزة في 2008، علّق بتصريحات مستفزة، وحاول تسفيه تجاوب الجزائريين لنداءات النصرة، معتبرا أن السبب فيما وقع من عدوان هو حركة حماس التي يعتبرها ”إرهابية”، كونها تستهدف الإسرائيليين والصهاينة من أصدقائه وشلته.

● أكثر من ذلك أنه عبّر بصراحة عن وقوفه إلى جانب الحصار الذي فرضته القوى الغربية وعلى رأسها فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية على قطاع غزة، وأبدى تعاطفا مع السلطة الوطنية الفلسطينية، لا لسبب إلا لمجرد موالاة الغرب ومعارضة حركة حماس الفلسطينية.

● بعض المتابعين لمسيرته وصفوه بأنه: ”عميل متحكم فيه عن بُعد”، فيما وصفته نعوت أخرى بأنه يتحرك على طريقة:
”أوامر حتى إشعار آخر” “AGENT DU NOUVEL ORDRE”.

● مجرم اعتدى على القانون ورجاله، وازدرى الإسلام وهدم المساجد، وسخر من رغبات الشعب وطموحاته، ومارس العمالة للأجانب جهارا نهارا.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.