زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“الحراك” عقول وقناعات..!

فيسبوك القراءة من المصدر
“الحراك” عقول وقناعات..! ح.م

لتجنب الإحباط واشياء اخرى ليست لطيفة، كنتم مساندين او معارضين، ما تتوقعونه من السلطة او من الحراك أو من الشعب هي نتيجة صورة رسمتهوها في عقولكم لما تساندونه أو تعتقدون أنه الطريق الصحيح..

أيا كانت قناعاتك ورؤيتك، إذا كنت تريد خيرا للجزائر، فتذكر أنك لا يمكن أن تحب الجزائر وتكره جزائريين يحبون الجزائر أيضا… ولكن بطريقتهم وتفكيرهم.

الصورة قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة وقد تكون “خاطئة كليا”، قد تكون صدمتكم قوية عندما يظهر الواقع غير ما رسمتم في عقولكم، وترون حقيقة مختلفة عما حملتكم إليه أمانيكم..

تخفيض سقف التوقعات إجراء إحترازي واقي من الصدمات، تحدث بعض الخدوش في دماغك ومعنوياتك لكنك تستطيع مواصلة الطريق دون فترة نقاهة كبيرة قد تدفعك لصرف النظر عن مواصلة الطريق كلية.

رؤيتك لغيرك أنه مخطئ لا يعني أن تعاديه، ألّا يؤمن غيرك بما تدعو إليه ولا يقتنع به، خصوصا إن كنت تثق في عقله ووعيه، مدعاة أن تعيد النظر في طريقة طرح وعرض قناعاتك التي لا يكفي اعتقادك أنها صحيحة كي تقنع غيرك،. ومدعاة أيضا أن تنظر في أفكار من يخالفك فلعلها تثري رؤيتك وترشدها وتعدلها.

أيا كانت قناعاتك ورؤيتك، إذا كنت تريد خيرا للجزائر، فتذكر أنك لا يمكن أن تحب الجزائر وتكره جزائريين يحبون الجزائر أيضا… ولكن بطريقتهم وتفكيرهم.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.