زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجيش: “أيها الحاقدون لقد أفرطتم في التعاظم”..!

الخبر القراءة من المصدر
الجيش: “أيها الحاقدون لقد أفرطتم في التعاظم”..! ح.م

اتهمت مجلة الجيش "أطراف تخريبية" باستغلال الحركات الاحتجاجية والمطالب الاجتماعية من أجل إفشال الانتخابات التشريعية المقبلة.

“عملية بناء الجزائر الجديدة ستتواصل رغم أنف الحاقدين الذين أخطأوا في تقدير حجمهم الحقيقي وأفرطوا في التعاظم، ويحاولون بكل كبر عناد أن يسبحوا ضد تيار الجزائر أرضا وشعبا وتاريخا وقيما”

وأكدت المجلة التي تعتبر لسان المؤسسة العسكرية أن “عملية بناء الجزائر الجديدة ستتواصل رغم أنف الحاقدين الذين أخطأوا في تقدير حجمهم الحقيقي وأفرطوا في التعاظم، ويحاولون بكل كبر عناد أن يسبحوا ضد تيار الجزائر أرضا وشعبا وتاريخا وقيما”.

وحسب كاتب افتتاحية العدد الأخير من المجلة فإن أطرافا تخريبية تواصل عملياتها “الإجرامية والاستفزازية” من خلال تحريض عمال وموظفي بعض القطاعات على شن إضرابات.

وأضاف كاتب المقال أن هذه الإضرابات “ظاهرها المطالبة بالحقوق وباطنها إفشال الانتخابات التشريعية المقبلة وبالتالي إدخال البلاد في متاهات هي في غنى عنها”.

واعتبرت المجلة أن غاية هذه الأطراف تركيع الجزائر باستخدام كل الطرق واستغلال كل الوسائل وتنفيذ عدة مخططات تهدف إلى تهييج الشارع، عبر خلق ندرة السلع وغلاء الأسعار ثم الحث على الإضرابات والإساءة والقذف في حق مؤسسات الدولة وقواتها الأمنية.

وشدد كاتب المقال اللهجة، مخاطبا أطرافا فقدت مزايا ومصالح استفادت منها بطرق ملتوية ومشبوهة على حساب حقوق المواطن، قائلا “إلى كل هؤلاء نقول أن ذلك العهد قد ولى إلى غير رجعة وأن عهد جزائر جديدة قوية مزدهرة يلوح في الأفق ويتجسد خطوة خطوة”.

في ختام الافتتاحية حذر الكاتب الشباب والمواطنين الذي لم يعايشوا العشرية السوداء من ما وصفها بـ”الحركات الظلامية” التي ارتكبت مجازر في حق الأبرياء، مضيفا أن الأمن الذي تنعم به الجزائر حاليا لم يأت بمحض الصدفة بل بعد تضحيات كبيرة.

zoom

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.