زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“الجنرال توفيق”.. لمن لا يعرفه!

فيسبوك القراءة من المصدر
“الجنرال توفيق”.. لمن لا يعرفه! ح.م

الجنرال توفيق.. أسطورة أم فقاعة؟!

حذار.. على ذكر الفريق المتقاعد توفيق الذي كاد يقسم لنا في آخر رسالة بعث بها أنه ومنذ إحالته على التقاعد لم يلتق ولم يحضر ولم يشارك في أي نشاطات أو إجتماعات!.

سأذكره بحادثة لا يعرفها سوى ثلاثة أشخاص هو وعمي لخضر بورقعة والعبد الضعيف الذي حباه الله أن يكون محل إستشارة في بعض الأحيان من طرف مجاهد في حجم بورقعة.

كان الفريق يرتشف قهوته ويلعب الدومين مع أحد ضيوفه عندما أطل البلدوزر سعداني على شاشة التلفزيون في ندوة صحفية صاخبة مرددا جملته المشهورة رسالة من تحت الماء.. إني أغرق إني أغرق!؟

تحرك شيطان الدياراس القديمة في رأسه ليذكره بمخططاته في تفجير الأحزاب والتنظيمات وفجأة صاح في وجه سائقه وهو مساعده أيضا.. تعرف لخضر بورقعة؟ تروح تجيبهولي حيّا أو ميتا!!

طبعا كاد فنجان القهوة أن ينقلب في حجر التوفيق الذي نادرا ما يعبر عن غضبه لكنه هنا تحول الى فيل حقيقي من الغيض..

بات الفريق ليلته يحلم ربما بأكل مصارين سعداني، الذي بهدله بل قدمه كعراب لضباط فرنسا واتهمه بأنه هو من أشعل الفتنة بين إخواننا في بريان وهي تهم يمكن أن تجر صاحبها الى الإعدام في دولة القانون، فكر توفيق في نقاط ضعف سعداني فلم يجد سوى الدربوكة و3000 مليار والعمالة لفرنسا وكلها أوراق كان قد إستنفذها معه في المعارك السابقة.

وأخيرا تحرك شيطان الدياراس القديمة في رأسه ليذكره بمخططاته في تفجير الأحزاب والتنظيمات وفجأة صاح في وجه سائقه وهو مساعده أيضا.. تعرف لخضر بورقعة؟ تروح تجيبهولي حيّا أو ميتا!!

في صبيحة اليوم الموالي زار مساعد توفيق بيت عمي لخضر.. إقترب منه وصدمه! عمي لخضر توفيق حب يشوفك! رد بورقعة: شكون توفيق! الفريق توفيق يا عمي لخضر! تراجع المجاهد خطوة الى الوراء وردد ما يقوله دائما عندما يشمئز من شيء.. بِسْم الله الرحمن الرحيم.. وش يحوس عندي؟

يا عمي لخضر راهو يقولك يحتاجك في أمر يخص البلاد (واجب وطني).. تنهد عمي لخضر وأشار بيده الى ضيفه بالقبول وهو يتمتم (ياخي مصيبة ياخي).

كانت السيارة مغلفة ولم يستطع عمي لخضر ان يميز الطريق الا فيما بعد رغم إلحاحه على السائق، في النهاية وصلت السيارة ونزل عمي لخضر فوجد نفسه على مدخل إحدى الشاليهات في سيدي فرج ربما يملكها او استعارها توفيق لهذا الأمر.

جلس الرجلان وبعد واجب الضيافة والحديث عن الطقس وزحمة المرور وعن أمور تافهة بغرض كسر الجليد والدخول في المهم.

الى أن باغت توفيق عمي لخضر بسؤال.. سي لخضر يرضيك الافلان تاع ديدوش مراد يقودها الآن واحد درابكي!؟ رد عمي لخضر: لا ما يرضينيش بصحً على ما أظن هذا الدرابكي أنتم جبتوه وحطيتوه رئيس برلمان! انقبض التوفيق قليلا ثم واصل كلامه بقوله ايه يا سي لخضر لكن الافلان عمرو ولا هبط لهذا المستوى! رد عمي لخضر وأنا وش مطلوب مني يا حضرة الفريق؟

التوفيق الذي كان يدير ظهره لضيوفه الذين كان يستقبلهم في مكتبه في المخابرات، راح يمسك يدي عمي لخضر ويحاول تلطيف الأجواء ويقول يا عمي لخضر لازم انتم المجاهدين الحقيقيين تتحدون وتسترجعون الافلان من هؤلاء المافيا! سحب عمي لخضر يديه وهو يقول وكيفاه زعمة نسترجعوا الافلان هذا راه حزب ماهوش قفة خضرة!

هنا قام الفريق الى طاولة كانت امامه وأتى بوثيقة فيها صفحتين (خارطة طريق جاهزة) وهو يقول ساهل سي لخضر ساهل هاك شد هذي قائمة تاع مجاهدين وشخصيات راني هدرت معاهم قع ومستعدين يحطوا اليد في اليد حتى يسترجعوا الافلان من هذا الدرابكي! أمسك عمي لخضر القائمة وسقطت عينه على أول إسم فيها وهو ياسف سعدي أعاد عمي لخضر الوثيقة على الطاولة وقال أنا نحط يدي في يد ياسف سعدي!؟ كنت أعتقد أنك كررئيس سابق للمخابرات تعرف بلي ممكن نحط يدي في يد بليس وما نحطهاش في يد ياسف سعدي! رد الفريق: يا سي لخضر الخلافات التاريخية يجب أن تتوقف اذا كان الثمن هو استرجاع الافلان!

سي توفيق تقبل مني نصيحة؟ قال نعم. أضاف عمي لخضر أنا ما كنتش نعرفك ولما نشرت رسالتك الأولى حول الجنرال حسان طاح منك النص (فقدت نصف قيمتك) عاود دس (أخفي) ورقتك هذي حتى لا تفقد النصف الآخر..

هنا تمايل عمي لخضر كعهده عندما يريد قنبلة الهدف ثم قال: سي توفيق تقبل مني نصيحة؟ قال نعم. أضاف عمي لخضر أنا ما كنتش نعرفك ولما نشرت رسالتك الأولى حول الجنرال حسان طاح منك النص (فقدت نصف قيمتك) عاود دس (أخفي) ورقتك هذي حتى لا تفقد النصف الآخر.. وغادر المجاهد بيت الفريق محبطا وهو يتمتم (أخرج لسعداني للطحطاحة علاه راك تطبع فيا أنا) لكن الفريق لا يزال يقاوم إما بالاجتماعات المشبوهة أو تحريك أتباعه وهو حال رسالة 19 قبل سنوات والتي كان سهلا عليه أن يقنع بها حنون وزهرة ظريف وخليدة تومي..

ما أردت قوله هو الحذر كل الحذر من عراب الدولة العميقة لأنه تربى وسط النميمة، ولا يستطيع أن يعيش خارج الصراع والحذر كل الحذر من الذين سيستهدفون الجيش في المرحلة القادمة بهدف إفساد العلاقة بينه وبين الشعب، وستسمعون في القادم من الأيام كلاما كثيرا عن الكثير من القيادات ومنها قايد صالح ستسمعون كلاما مخيفا عن المستقبل وسيحاول البعض إغراقنا إما في ماضي تعيس أو في مستقبل مجهول ومخيف لتلهيتنا عن المستقبل الزاهر الذي نريده وأنا واثق أنه ينتظر هذا الشباب العظيم الذي حررنا جميعا.

تماسكوا ولن يهزمكم لا الدولة العميقة ولا الحلف الأطلسي..

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6933

    Hogar Ghamdi

    الجنرال توفيق هو الذي ضمن للشعب و ارجع له الثقة حتى يخرج عن صمته بعد العشرية التي عاشها … تبا لكم يا من تأكلون الجيفة و تبحثون عن الواجد … صح الفريق توفيق ارتكب أخطاء … لكنها لا تساوي تلك التي جوعت 40 مليون جزايري … كان وجود الجنرال توفيق في هرم السلطة و سريا لا يظهر و مع هذا يختبؤون منه كالعاهرات … وجوده كان يرعبهم … لا بل كان الهدف القضاء عليه لكي يفتحو الطريق إلى الفساد … لو تتذكرون منذ عام 2015 و الدينا يتدهور … كيغابت العسة خلات الدار

    • -1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.