زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجزائر لا القبائل..!

فيسبوك القراءة من المصدر
الجزائر لا القبائل..! ح.م

عندما تتحدث وسائل الإعلام الفرنسية عن جبهة القوى الاشتراكية أو عن حزب التجمع من أجل الثقافية والديمقراطية، أو عن شيء يحدث في ولاية بجاية وفي ولاية تيزي وزو أو في ولاية البويرة، لا تذكر الجزائر ولكن للأسف تذكر فقط عبارة القبائل، وكأن القبائل هي الدولة وليست الجزائر.!

لقد أعلنت حركة الماك التي يقودها الانفصالي المغني السابق فرحات مهني قيام دولة القبائل وشكلت حكومتها وبرلمانها وجواز سفرها، ومن الطبيعي أن تتناغم وسائل الإعلام الفرنسية الحكومية وغير الحكومية بطريقة مباشرة أو غير مباشرة مع ذلك، ولذلك لا نستغرب أن تحذف عبارة الجزائر وتكرس بدلها عبارة القبائل.

وللأسف ، أن بعض وسائل الإعلام الوطنية أو الجزائرية من جرائد ورقية وقنوات تلفزيونية أصبحت هي الأخرى تذكر عبارة القبائل إذا كان الأمر يتصل بحدث يقع في المنطقة، ولذلك وجب الانتباه والتحذير من الانسياق الإعلامي غير الشعوري الذي يكرس في النهاية عبارة القبائل كدولة وليس كمنطقة!!..

إن القبائل من الناحية السياسية جزء لا يتجزأ من دولة الجزائر، ولذلك فإن ذكر القبائل من الناحية الإعلامية بدل الجزائر إنما يهدف إلى التجزئة التي تريد تفيكيك الوحدة الوطنية، قد يبدو ما كتبت جزئية صغيرة ولكنني أراها جزئية خطيرة، والهدف أخطر من هذا الجزء، بل أخطر وأخطر من كل ذلك!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 7332

    علجية عيش

    مقال في الصميم استاذ قارعلي، حتى مفهوم “القبائل” مميّع ( من وجهة نظري طبعا) لأن القبائل هو جمع قبيلة، وهنا نلاحظ أن فرنسا تتجنب التعبير عن مفهوم “الأمازيغ” الذي يعني “الرجال الأحرار”، لأنها تريد تركيع الجزائريين و إخضاعهم تحت سلطتها من ةخلال مشروع فرنسة الجزائر و جعلها فرنسية، للتذكير أن سكان منطقة القبائل الأحرار يتبرأون من الماك و أتباعه
    شكرا على المقال

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.