زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الجزائر تضاعف القوافل نحو موريتانيا ردا على المغرب

بوابة الشروق القراءة من المصدر
الجزائر تضاعف القوافل نحو موريتانيا ردا على المغرب ح.م

أكد وزير تجارة وترقية الصادرات كمال رزيق،الخميس، أن وتيرة عمليات التصدير برا نحو الدول الافريقية المجاورة سترتفع مستقبلا “رغم الصعاب والتحديات” التي يواجهها المصدرون خاصة بعد قصف شاحنتين جزائريتين مؤخرا على المحور الرابط بين نواكشوط وورقلة.

وجاءت هذه التصريحات على هامش اعطاء إشارة الانطلاق من قصر المعارض بالصنوبر البحري, لقافلة تجارية تتكون من 28 شاحنة محملة بسلع جزائرية موجهة للتصدير نحو موريتانيا والسنغال.

وفي هذا الإطار، أوضح رزيق أن “الجزائر لن تتخلى عن إفريقيا وعن دورها التصديري نحو دول الجوار”، مبرزا أن تنظيم هذه القافلة الجديدة يعتبر “رسالة قوية بأننا مازلنا وسنبقى نعمل على رفع وتيرة صادراتنا نحو إفريقيا مهما وقع”.

“القافلة التي انطلقت اليوم الخميس إلى موريتانيا والسنغال هي رد على من يعتقد أنه سيبث فينا الرعب والخوف. لقد أثبتنا أننا سنواصل عمليات التصدير بل سنرفع من وتيرتها”.

ويأتي ذلك بعد قصف شاحنتين جزائريتين مخلفا ثلاثة قتلى إثر تنقلهم على المحور نواكشوط-ورقلة ضمن “مهمة تجارية تتمثل في نقل الاسمنت الابيض الى موريتانيا”، حسب تأكيدات الوزير.

وأضاف رزيق قائلا: “القافلة التي انطلقت اليوم الخميس إلى موريتانيا والسنغال هي رد على من يعتقد أنه سيبث فينا الرعب والخوف. لقد أثبتنا أننا سنواصل عمليات التصدير بل سنرفع من وتيرتها”.

وفي هذا الصدد، أعلن الوزير أنه ستنظم قريبا قوافل تجارية برية أخرى عن طريق تندوف وبرج باجي مختار ومعبر الدبداب وتمنراست إضافة إلى عمليات التصدير عبر المطارات والموانئ الجزائرية.

وأثنى رزيق على الجهود المبذولة من طرف اطارات وعمال المجمع العمومي لنقل البري للبضائع واللوجيستيك “لوجيترانس” لمرافقة المتعاملين الاقتصاديين في عمليات التصدير، معتبرا أن ذلك يمثل “تحديا يدل على شجاعة ووطنية هؤلاء السائقين الذين يتخطون الصعاب من أجل رفع تواجدنا في الاسواق الافريقية”.

ولفت الوزير إلى أن 2021 شهد ارتفاعا ملحوظا في حجم الصادرات حيث يتوقع أن يصل بنهاية العام الجاري الى الهدف الذي حدده رئيس الجمهورية بـ 5 مليارات دولار مع “زيادة معتبرة في عدد المصدرين والشعب الانتاجية المصدرة”.

وتتكون هذه القافلة التي نظمها المجمع العمومي للنقل البري للبضائع واللوجيستيك “لوجيترانس” من 28 شاحنة منها 25 شاحنة ستتوجه نحو نواكشوط وثلاث شاحنات ستتوجه محو العاصمة السينغالية داكار.

وتنقل القافلة أكثر من 820 طن من مختلف السلع تتوزع على 480 طن من المنتجات الغذائية و200 طن من الاسمنت و100 طن من مواد التغليف الى جانب 40 طن من منتجات بلاستكية نوح نواكشوط.

أما بخصوص السنغال, فإن الشاحنات الثلاث تنقل سلعا في اطار مشاركة الجزائر في فعاليات الطبعة ال29 لمعرض داكار الدولي المزمع تنظيمه من 6 الى 20 ديسمبر المقبل.

وستقطع القافلة مسافة إجمالية قدرها 3900 كلم, منها 3500 كلم من الجزائر العاصمة إلى نواكشوط و400 كلم من نواكشوط إلى داكار.

ويندرج تنظيم هذه القافلة في إطار تنفيذ سياسة السلطات العمومية الرامية لتشجيع الصادرات خارج المحروقات ورفع مستوى المبادلات التجارية مع الدول الافريقية.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.