زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

“الإبراهيمي” يقبل.. هل هي خطوة نحو الحل؟

سبق برس القراءة من المصدر
“الإبراهيمي” يقبل.. هل هي خطوة نحو الحل؟ AFP

أحمد طالب الإبراهيمي

ينتظر أن يتوجه وزير الخارجية السابق، أحمد طالب الإبراهيمي، برسالة للشعب الجزائري يوم السبت القادم يعرض خلالها رؤيته لحل الأزمة التي تعرفها البلاد.

ينتظر أن تشدد مبادرة المترشح السابق لرئاسيات 1999 على ضرورة تأجيل الموعد الإنتخابي المقرر يوم 4 جويلية استجابة لرغبة غالبية الشعب الجزائري التي عبر عنها في مسيارته التي بدأها يوم 22 فيفري..

وكشف مصدر مقرب من الإبراهيمي في حديث لـ”سبق برس” أن الرسالة المكتوبة ستوزع على وسائل الإعلام لتصل جميع المواطنين، وهدفها التوجه للمواطنين والقائمين على نظام الحكم بمبادرة تتضمن مقترحات وحلول للأزمة السياسية تجمع أساس بين مبادىء الدستور والحلول السياسية.

وينتظر أن تشدد مبادرة المترشح السابق لرئاسيات 1999 على ضرورة تأجيل الموعد الإنتخابي المقرر يوم 4 جويلية استجابة لرغبة غالبية الشعب الجزائري التي عبر عنها في مسيارته التي بدأها يوم 22 فيفري.

وسيطرح الإبراهيمي فكرة الدخول في فترة انتقالية ترعاها المؤسسة العسكرية ويتولى خلالها شخصية مقبولة شعبيا تسيير المرحلة، مع اشتراط أن يكون وصوله لمنصب رئاسة الدولة يمر عبر آليات دستورية. ليتولى بعدها رفقة حكومة توافقية في التحضير للإنتخابات لرئاسية في ظرف 6 أشهر على الأقل.

وتجدر الإشارة أن مشاركين في مسيرات الجمعة التي عرفتها الجزائر على مدار 12 أسبوعا رفعوا صورا للإبراهيمي رفقة رئيس الحكومة الأسبق، أحمد بن بيتور، ورئيس الجمهورية السابق اليامين زروال داعين اياهم لتسيير المرحلة الإنتقالية.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.