زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

الإبادة مستمرة.. حرق 430 مسكنا للمسلمين بيانمار!

الجزيرة القراءة من المصدر
الإبادة مستمرة.. حرق 430 مسكنا للمسلمين بيانمار! (الجزيرة)

مشهد سابق لإحراق بوذيين منازل روهينغيين بينما يصطف جنود ميانماريون متفرجين

دعت منظمة هيومن رايتس ووتش الأمم المتحدة إلى التحقيق في الهجمات الأخيرة التي استهدفت قرى لأقلية الروهينغا المسلمة في إقليم أراكان بميانمار.

وقال بيان للمنظمة إن صورا للأقمار الصناعية أظهرت أن ما لا يقل عن 430 مبنى أحرقت بالكامل.

وكانت سلطات ميانمار أعلنت المنطقة المستهدفة منطقة عمليات عسكرية مغلقة في أعقاب هجمات نفذها من وصفتهم السلطات بأنهم “متشددون” مسلمون، يوم 9 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وفي أعقاب ذلك الهجوم الذي قتل فيه تسعة جنود ميانماريين، أعلنت الحكومة إغلاق المدارس ومنعت الصحفيين وعمال الإغاثة من دخول المنطقة.

انتقدت اللجنة الدولية للحقوقيين خطط ميانمار لتسليح وتدريب السكان غير المسلمين في تلك المناطق من ولاية أراكان (راخين)، وقالت إن تلك الخطوة “وصفة لكارثة”…

واتهمت منظماتٌ حقوقية محلية الحكومة “بالانتقام” ضد المسلمين.

وانتقدت اللجنة الدولية للحقوقيين خطط ميانمار لتسليح وتدريب السكان غير المسلمين في تلك المناطق من ولاية أراكان (راخين)، وقالت إن تلك الخطوة “وصفة لكارثة”.

وقالت وسائل إعلام رسمية، الأحد، في ميانمار إن ثمانية أشخاص قتلوا وألقي القبض على 36 آخرين في اشتباكات بين الجيش ومن تعتقد الحكومة أنهم مقاتلون مسلمون من الروهينغا في نفس المنطقة الواقعة على الحدود مع بنغلاديش.

ووقعت الاشتباكات يوم السبت في قرى بشمال أراكان مما أسفر عن مقتل ضابط وجندي، وعثر بعد ذلك على جثث ستة مهاجمين، بينما ألقي القبض على 36 شخصا يعتقد أنهم خاضوا الاشتباكات.

وقالت صحيفة “غلوبال نيولايت أوف ميانمار” إن نحو 60 مهاجما مسلحين بالبنادق والسكاكين والرماح نصبوا كمينا لقوات الحكومة صباح السبت، وأضافت أن الجيش رد على إطلاق النار وطلب تعزيزات من طائرات مروحية عسكرية.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.