زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

استقالة “لست مرفوضة”!!!…

فيسبوك القراءة من المصدر
استقالة “لست مرفوضة”!!!… ح.م

مريم مرداسي

لم يرفض رئيس الدولة بالنيابة عبد القادر بن صالح استقالة مريم مرداسي وزير الثقافة من منصبها في قصر الثقافة على وقع فضيحة الحفل الغنائي للمغني المدعو السولكينغ الذي ذهب ضحيته خمسة مراهقين جراء التدافع في ملعب عشرين أوت الذي يوصف من قبل أنصار الكرة بالكوزينة أي المطبخ !.

الوزيرة التي تصف نفسها بغير المرفوضة في حكومة يرفصها الشعب في كل مسيرة شعبية ويطالب برحيلها، كانت قبل قليل ترفض أن تستقيل وتصف المعارضين الداعين إلى استقالتها وتصفهم بأشباه الصحفيين وكادت تقول لهم ما قال لهم كريم يونس!!…

لقد كان على المعنية أن ترفض أن تتربع على قصر الثقافة منذ البداية ولا أن تستقيل بعد الفضيحة، بل أن الفضيحة أن تقبل هذه المرفوضة منصب الوزارة الذي أهدته إياها العصابة أو ما يوصف بالقوى غير الدستورية التي سرقت ختم الرئيس وأصبحت توقع به القرارات والمراسيم الرئاسية في غياب الرئيس المريض.

بل إن الوزيرة التي تصف نفسها بغير المرفوضة في حكومة يرفصها الشعب في كل مسيرة شعبية ويطالب برحيلها، كانت قبل قليل ترفض أن تستقيل وتصف المعارضين الداعين إلى استقالتها وتصفهم بأشباه الصحفيين وكادت تقول لهم ما قال لهم كريم يونس!!…

في العادة، أن الحفلات الغنائية ينظمها الديوان الوطني الثقافة والإعلام، فهل كان الأمر يتعلق بأمسية شعرية يحيبها الشاعر نزار قباني أو الشاعر محمود درويش أو الشاعر أحمد مطر أو الشاعر مظفر النواب وحتى الشاعر الجخ حتى ينظمها الديوان الوطني لحقوق المؤلف الذي كان هو الآخر أحد ضحايا هذا السولكينغ الذي أصبحت وزيرة الثقافة ضحيته السابعة!!!…

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.