زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

تهنئة: بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير.

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ابنة كينيدي: فخورة بدعم والدي كفاح الجزائر

بوابة الشروق القراءة من المصدر
ابنة كينيدي: فخورة بدعم والدي كفاح الجزائر ح.م

كارولين كينيدي نشغل منصب سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في اليابان

هنأت ابنة الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي، الشعب الجزائري بمناسبة الذكرى الـ54 لعيد الاستقلال. وعبّرت كارلوين كينيدي في رسالة تهنئة للجزائريين بصفتها سفيرة لبلادها في اليابان، عبر شريط فيديو بثته سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر على حسابها في "اليوتيوب" الثلاثاء، عن فخرها بما قام به والدها في سبيل تحرير الجزائر من المستعمر الفرنسي ونيل استقلالها.

وبدأت كارولين كينيدي سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية باليابان رسالتها، بالسلام، قائلة “السلام عليكم، تحياتي من طوكيو، أنا كارولين كينيدي سفيرة الولايات المتحدة في اليابان، مبروك للشعب الجزائري الاحتفال بـ54 عاما من الاستقلال”.

وعرجت نجلة كينيدي للحديث عن عمق العلاقات الجزائرية الأمريكية ومدى افتخارها بالدور الذي لعبه والدها في دعم كفاح الشعب الجزائري، بالقول “العلاقات التي تربط بين الولايات المتحدة والجزائر طويلة الأمد، وأنا فخورة بالدور الذي لعبه والدي في دعم كفاح الجزائر من أجل الاستقلال”.

واعتبرت كارولين كيندي، أن بذل النفس والنفيس من قبل الجزائريين من أجل الانعتاق نحو الحرية، يشبه في أصله، ذلك الذي بذله الأمريكيون من أجل تأسيس بلدهم في نهاية القرن الثامن عشر، وأفادت “من مجلس الشيوخ إلى المكتب البيضاوي، تناول والدي قضية الشعب الجزائري ورأى في تطلعاتهم التوق إلى الكرامة والحرية، التي ألهمت الآباء المؤسسين للولايات المتحدة الأمريكية سنة 1776”.

أرجو أن تغتنموا هذه الفرصة للتفكير في الانجاز الذي يفتخر به بلدكم، مع الاعتراف بضرورة الاستمرار في السعي بجد لتحقيق الحرية والسلام ورفاهية الإنسان نيابة عن الولايات المتحدة الأمريكية، أعرب عن أطيب التمنيات لكم جميعا، يوم استقلال سعيد

ودعت ابنة الرئيس الأمريكي المغتال، الذي لم يتردد خلال شهر جويلية عام 1962 بتهنئة الجزائر على استقلالها، إلى تعزيز أواصر الصداقة بين الشعبين الجزائري والأمريكي بمناسبة تزامن احتفال البلدين بعيد استقلالهما (4 جويلية بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية و5 جويلية بالنسبة للجزائر)، حيث أضافت “تزامنا مع احتفال الأمريكيين في جميع أنحاء العالم بيوم استقلالنا، دعونا نجدد ونعزز أواصر الصداقة مع الشعب الجزائري”.

وختمت كارولين كينيدي رسالتها، بدعوة الجزائريين إلى بذل المزيد من الجهود من أجل تحقيق الحرية والسلام ورقي الإنسان، قائلة:”أرجو أن تغتنموا هذه الفرصة للتفكير في الانجاز الذي يفتخر به بلدكم، مع الاعتراف بضرورة الاستمرار في السعي بجد لتحقيق الحرية والسلام ورفاهية الإنسان نيابة عن الولايات المتحدة الأمريكية، أعرب عن أطيب التمنيات لكم جميعا، يوم استقلال سعيد”.

ومعلوم أن الرئيس جون كينيدي مات مغتالا بولاية دالاس في 22 نوفمبر 1963، عندما كان يحضر لحملته الانتخابية من أجل ولاية ثانية في 1964، ففي يوم الزيارة تحولّ المناخ فجأة من الجو الماطر إلى الجو المشمس، مما جعله يقرر رفع غطاء السيارة المضادة للرصاص، وهكذا سار الموكب الرئاسي عبر شوارع دالاس، تكساس بسيارة مكشوفة برفقة زوجته جاكلين كينيدي، إلى أن جاءته رصاصة اخترقت جسمه، ومات مباشرة بعد وصوله إلى إحدى مستشفيات تكساس.

وتولى جون كينيدي الرئاسة في 20 جانفي 1961، وهو رئيس الولايات المتحدة الخامس والثلاثون. وقد خلف الرئيس دوايت أيزنهاور، بينما خلفه بعد اغتياله نائبه ليندون جونسون. وكان جون كينيدي الابن الثاني لجوزيف كينيدي المليونير الأمريكي ذو الأصل الإيرلندي. تخرّج من جامعة هارفارد عام 1940م وتطوع عام 1943 في الأسطول الأمريكي، ومُنح وسام الشجاعة في الحرب العالمية الثانية، ثم عمل مراسلاً صحفياً للأخبار، قبل أن يصبح سياسيا ناجحا.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.