زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

إيران قريبة جدًا من صنع سلاح نووي!

إيران قريبة جدًا من صنع سلاح نووي! منظمة الطاقة الذرية الإيرانية

آلات طرد مركزي في منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم وسط إيران

أفادت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، بأن أمام إيران نحو شهر تقريبًا لامتلاك ما يكفي من مواد لتزويد سلاح نووي واحد بالوقود، متجاوزة عقبة قد تزيد الضغط على الولايات المتحدة وحلفائها لتحسين شروط أي اتفاق محتمل لإعادة إحياء الاتفاق النووي الذي يعود لعام 2015.

وذكرت الصحيفة، أن الخبراء الذين درسوا البيانات الجديدة الواردة في التقارير الصادرة الأسبوع الماضي عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية يقولون، إنه من خلال تخصيب الوقود النووي على مدار الأشهر الأخيرة إلى مستويات قريبة من مستوى القنبلة، تكون إيران قد اكتسبت القدرة على إنتاج الوقود اللازم لتزويد رأس حربي نووي واحد في غضون شهر أو نحو ذلك، في إطار الجدول الزمني الأكثر تعقيدًا.

إيران لم تكن قريبة بهذا القدر من القدرة على صنع أسلحة منذ ما قبل موافقة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على الاتفاق النووي في عام 2015.

إلا أن الصحيفة لفتت إلى أن تصنيع رأس حربي حقيقي – يمكن تركيبه على صاروخ إيراني وينجو من الاشتعال عند إعادة الدخول للغلاف الجوي، وهي تقنية كان يعمل عليها الإيرانيون بنشاط قبل 20 عامًا – سيستغرق وقتًا أطول بكثير.

وعلقت الصحيفة بالقول، إن إيران لم تكن قريبة بهذا القدر من القدرة على صنع أسلحة منذ ما قبل موافقة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما على الاتفاق النووي في عام 2015. وقد أجبر الاتفاق الإيرانيين على شحن أكثر من 97 في المائة من وقودهم إلى خارج البلاد.

ونقلت الصحيفة عن تقرير صدر، أمس الإثنين، عن معهد العلوم والأمن الدولي، وهو مجموعة خاصة متخصصة في تحليل النتائج الصادرة عن الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن السباق خلال الصيف لتخصيب اليورانيوم بنسبة نقاء 60 في المائة، وهو مستوى أقل بقليل من درجة القنبلة – جعل طهران في وضع تقدر فيه على إنتاج وقود لقنبلة واحدة “في غضون شهر واحد”.

وأضاف التقرير، أن إنتاج الوقود لسلاح ثان يمكن أن يستغرق أقل من ثلاثة أشهر، والثالث أقل من خمسة.

 

@ المصدر: وكالة الأنباء الألمانية

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.