زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

إصلاح المنظومة التربوية.. لا صحة للإشاعات

فيسبوك القراءة من المصدر
إصلاح المنظومة التربوية.. لا صحة للإشاعات ح.م

لاحظت أن أطرافا مغرضة، سارعت الى تأويل كلام الرئيس تبون، حول المنظومة التربوية، بالترويج الى فكرة رفضه تغيير المناهج والبرامج الدراسية، في إيحاء أن مدرسة بن غبريط باقية وتتمدد..

والحقيقة أن ذلك بهتان يكشفه بيان رئاسة الجمهورية بكل وضوح، والذي يكشف النقاط التالية:

2/ الإصلاح الجدي للمنظومة التربوية وتمكين المواطنين من ملاحظة التغيير الجذري بداية من الدخول المدرسي القادم 2020 – 2021..

1/ الابقاء على المناهج والبرامج الدراسية مؤقتا، وعدم تغييرها هذه السنة فقط، تفاديا لأي خلل في سير العملية البيداغوجية.
2/ الإصلاح الجدي للمنظومة التربوية وتمكين المواطنين من ملاحظة التغيير الجذري بداية من الدخول المدرسي القادم 2020 – 2021.
3/ بناء مدرسة بشخصيتها الجزائرية غير مقطوعة الصلة بالجذور.
4/ التشديد على الرقمنة بدءا من الإبتدائي تماشيا مع متطلبات العصر، وضرورة الإهتمام بطرق التلقين.
5/ تخفيف وزن المحفظة بإعداد مذكرات منهجية مساعدة على العمل البيداغوجي وتوسيع معاهد تكوين المستخدمين وإعادة النظر في منظومة التكوين المتخصص والمستمر.
6/ الإعداد الفوري لقسم أو مدرسة نموذجية لاستعمال الأدوات البيداغوجية التكنولوجية مثل اللوحة الإلكترونية، الفلاش ديسك وغيرهما قبل تعميم التجربة على كل المدارس.
7/ توفير الوجبات الساخنة في المطاعم المدرسية وخصوصا في المناطق الريفية لا سيما في فصل الشتاء، وتحمل الدولة تسيير المدارس الإبتدائية في البلديات الفقيرة.
8/ التشديد على التغيير الفعلي وفي العمق.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.