زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بـ الذكرى 59 لعيدي الاستقلال والشباب.. كل عام وأنتم والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

إثيوبيا تكمل الملء الثاني لسد النهضة

وكالة الأنباء الجزائرية القراءة من المصدر
إثيوبيا تكمل الملء الثاني لسد النهضة رويترز

سد النهضة الإثيوبي

أعلنت الحكومة الإثيوبية رسميًا الانتهاء من مرحلة الملء الثاني لسد النهضة الذي تبنيه على النيل الأزرق، مؤكدة أن دولتي المصب (السودان ومصر) لن يلحق بهما أي ضرر جراء هذه العملية.

وقال وزير الري في إثيوبيا، سيليشي بيكيلي، على موقع تويتر، إنه “تم الانتهاء من التعبئة الثانية لسد النهضة، وتجاوز الماء قمة السد”، حسب قوله.

وأضاف أن التعبئة الثانية تعني الحصول على كمية المياه اللازمة لتشغيل توربينين، كما بث صورًا لعملية الانتهاء من الملء الثاني للسد، معلقًا: “مبروك للإثيوبيين وأصدقاء إثيوبيا”.

وتابع بيكيلي، إن بلاده تطمئن دولتي المصب، أنه لن يلحق بهما أي ضرر جراء التعبئة الثانية لسد النهضة.

تعثر المفاوضات

وفي الجانب الآخر، قالت إدارة سد الروصيرص السوداني، وفق ما تناقلته وسائل إعلامية، أنها لم تكن لديها المعلومات الكافية بشأن سريان عملية تعبئة سد النهضة.

وأكدت إدارة سد الروصيرص، أن هناك ضرورة كبيرة لتبادل المعلومات بشأن عملية تعبئة وتشغيل سد النهضة، موضحة أن غياب المعلومات بشأن عملية التعبئة الثانية للسد دفعتهم إلى اتخاذ إجراءات احتياطية عبر البدء في عملية التفريغ التدريجي لبحيرة السد لاستقبال وارد المياه من إثيوبيا.

يُشار إلى أن مجلس الأمن الدولي خلص في اجتماعه يوم الثامن من شهر جويلية الجاري، إلى ضرورة إعادة مفاوضات سد النهضة تحت رعاية الاتحاد الإفريقي بشكل مكثف، لتوقيع اتفاق قانوني ملزم يلبي احتياجات الدول الثلاث.

تتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات حول السد يرعاها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

وتتبادل مصر والسودان مع إثيوبيا اتهامات بالمسؤولية عن تعثر مفاوضات حول السد يرعاها الاتحاد الإفريقي منذ أشهر، ضمن مسار تفاوضي بدأ قبل نحو 10 سنوات.

وفي الخرطوم، دعت وزارة الري السودانية، الأحد، القاطنين على جانبي النيل الأزرق إلى اتخاذ الحيطة والحذر جراء ارتفاع متوقع لمياه النهر نتيجة للأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية.

ورجح مصدر بوزارة الري السودانية، أن يكون سبب الزيادة في منسوب مياه النيل الأزرق هو عدم قدرة إثيوبيا على تخزين المياه في السد الإثيوبي نتيجة مشكلات فنية.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، جدد خلال استقباله، الأحد، في القاهرة وزير الخارجية الصيني وانغ يي، تأكيد موقف بلاده، المطالب بتوقيع اتفاق بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن تعبئة سد النهضة وتشغيله.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.