زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أيّ «توريث» سيختاره الجزائريون..؟!

أيّ «توريث» سيختاره الجزائريون..؟! ح.م

أي توريث سيُفرض على الجزائريين؟!

منذ إصابة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بجلطة دماغية في 27 أفريل 2013، غرق الخطاب السياسي للمُعارضة في مستنقع ما اصطلحت عليه هذه المُعارضة بـ "شغور الرئاسة"، وكأنّ الرئيس بوتفليقة لا يُباشر مهامه الدستورية كما يجب، أو كأننا بزعماء بعض هذه الأحزاب والشخصيات السياسية، قد تحوّلوا إلى أطباء أو أساتذة في الطب، يحق لهم أن يُعارضوا ما أجمع عليه الطاقم الطبي للرئيس في الداخل والخارج، والذي يؤكد أن وضعه الصحي يسمح له بمُمارسة نشاطه بشكل اعتيادي.

هنا نجد أنفسنا أمام انقلاب جديد للمفاهيم والسيناريوهات، يُلغي أطروحة “الشغور” بعض الشيء، لكنه انقلاب يُلغي في الوقت نفسه وجود الدّولة ومؤسساتها، بل هو انقلاب يصل إلى حدّ الإيحاء بأن أطرافا أجنبية وعلى رأسها فرنسا، هي من بات يُملي هذه القرارات.

خطاب “الشغور” بلغ مداه في الآونة الأخيرة بعد أن انطلق الرئيس بوتفليقة في تجسيد الإصلاحات العميقة التي وعد بتحقيقها منذ وصوله إلى قصر المُرادية، فالعديد من قادة أحزاب المُعارضة وبعض “الشخصيات الوطنية”، وأمام هول ما أصابهم وسيُصيبهم جراء تجسيد هذه الإصلاحات، راحوا يروّجون لإشاعة أن “قرارات الرئيس الأخيرة، ليس هو من اتخذها، بل إن حاشيته ومقربيه، وعلى رأسهم شقيقه السعيد بوتفليقة، هم من يتخذون القرارات باسم الرئيس بوتفليقة..”، وهنا نجد أنفسنا أمام انقلاب جديد للمفاهيم والسيناريوهات، يُلغي أطروحة “الشغور” بعض الشيء، لكنه انقلاب يُلغي في الوقت نفسه وجود الدّولة ومؤسساتها، بل هو انقلاب يصل إلى حدّ الإيحاء بأن أطرافا أجنبية وعلى رأسها فرنسا، هي من بات يُملي هذه القرارات.
في خضمّ كلّ ذلك تبرز تناقضات هذه المُعارضة، وهي تناقضات ليست فُجائية، لأن من روّجوا لأطروحة “الشغور”، فشلوا في تمريرها، في الداخل وفي الخارج، لأنّ وقع الإصلاحات المُتواصلة وتأثيراتها في الرأي العام الوطني والدولي، ألغت أي صدى لخطاب مروجي الأطروحة إيّاها، لأنه وببساطة، ما أقدم عليه الرئيس بوتفليقة في الفترة الأخيرة، يُشكل بحق ثورة في تاريخ الجزائر المُستقلة، لم يجرؤ أي رئيس دولة قبله على إحداثها، اتقاء للمخاطر التي قد تُصاحبها، وبذلك لا أعتبر شخصيا الحملات التي تُشنُّ على الرئيس بوتفليقة مُفاجئة، بل إنها كانت منتظرة وبقوة، لأن إصلاحاته الثورية ستُزيح وإلى الأبد، من حوّلوا بعض مؤسسات الدولة إلى ملكية خاصة بهم، يتصرّفون فيها بما يخدم مشاريعهم ومُخطّطاتهم، إصلاحات ستكشف للرأي العام في الجزائر قبل كلّ شيء، أنه كان يعيش فصول مسرحية لا غير، لأن ما كان يُعرض على الخشبة، يُعاكس بكثير ما كان يحدث في الكواليس.
كواليس صَنّعت أشكالا وهمية من الأحزاب والإعلام والشخصيات الوطنية ورجالات الأعمال…، وفرضت على المُشاهد أن يتقبّلها كشخصيات حقيقية، كواليس ترفض اليوم أن يُزاح الستار، وتنكشف الحقيقة..
اليوم أرى أن الرئيس بوتفليقة، قد كسّر الجدار، وأدخل الشعب الذي كان مجردّ متفرّج، ليكون بطلا فوق الخشبة، ويرى عن قرب كيف كانت “العلب السوداء”، تُنتج السيناريوهات، وتختار المُمثّلين، والمُخرجين، وتفرض رؤيتها لما يجب أن تكون عليه العُقدة، ونهايتها.

ما دام أن مفهوم أو أطروحة “التوريث” تَقبل التأويل من كلّ الجهات، فلنترك للشعب الجزائري أن يختار أي توريث يُريده، توريث “الغُرف السوداء”، الذي عشناه منذ الاستقلال وإلى اليوم، أو “توريث” من يقطع مع من يعتبر الشعب الجزائري مجرّد مُتفرّج على خشبة مسرح “الغرف السوداء”.

اليوم وقد اختار الرئيس بُوتفليقة أن يقطعَ وبشكل نهائي مع “مسرح القاراقوز”، وتأثيره على سير الدولة الجزائرية، ليُعيد مهمة صُنع الحدث إلى الشعب الجزائري، فبطبيعة الحال أن أشباه المُمثلين والمُمثلين القدامى، سيثورون ضدّه، لأنه سيقطع أرزاقهم بإنهاء أدوارهم، وهي الأدوار التي ظلّت مُستمرة لعقود من الزمن، ومع مختلف الرؤساء السابقين، بل وحتى لفترة طويلة من عُهدات الرئيس بوتفليقة، الذي فضّلَ انتهاج سياسة الاحتواء قبل الانقضاض، لأنه وبحكم تجربته التاريخية التي تمتد إلى ما قبل الاستقلال، يعي جيّدا أن التغيير الشامل يجب أن تُهيّأ له ظروف النجاح، وغير ذلك قد يعصف باستقرار وأمن الجزائر، لأن بعض كبار قدامى المُمثلين كانوا هم من يُنتج السيناريوهات، ويُنصّب المسؤولين على رأس الدوائر الثلاثة للدولة، سواء أحبّ رئيس الجمهورية أم كره، وما دام أن الرئيس قد كَسّر هذه المُعادلة، أي مُعادلة التّصنيع، وفرض الأمر الواقع على الشعب الجزائري، فبالضرورة أن مراكز من كانوا يُصنّعون ويفرضون منتوجهم على هذا الشعب، ستتزلزل، وتنهار، وهو ما لن يتم قبوله من قبل هؤلاء، لذلك نراهم اليوم يعيشون حالة من الهستيريا المُتقدمة، هستيريا دفعتهم إلى حدّ اتهام الرئيس بوتفليقة بأنه يُحضّر لتوريث أخيه السعيد بوتفليقة، وهنا لن أختلف معهم كثيرا، لأنهم وبهستيريتهم العمياء، يعترفون بأن الرئيس بوتفليقة هو من يتخذ القرارات المصيرية الأخيرة !؟
لكن أُسجل بالمُقابل، أنّ مُصطلح التوريث، لا محلّ له من الإعراب في الدستور الجزائري، ما دام أن الكلمة الفصل هي لصناديق الاقتراع، ومُجرّد الحديث عن التوريث، يكشف أن الممثلين القدامى هم من يُؤمن به، وهم من وصلوا إلى مناصبهم عبرَه، لأنه ومنذ الاستقلال، رأينا كيف أن “الغرف السوداء”، هي من فرض منطق التوريث في مناصب المسؤولية لفئة مُحدّدة من الجزائريين، يجوز لها دون غيرها أن تتحكّم في رقاب الشعب الجزائري، وإن هي حُرمت من “حقّ التوريث” هذا، فالجزائر بنظرها ستتجه إلى الكارثة، والانفجار، وما شابههما.

ما دام أن مفهوم أو أطروحة “التوريث” تَقبل التأويل من كلّ الجهات، فلنترك للشعب الجزائري أن يختار أي توريث يُريده، توريث “الغُرف السوداء”، الذي عشناه منذ الاستقلال وإلى اليوم، أو “توريث” من يقطع مع من يعتبر الشعب الجزائري مجرّد مُتفرّج على خشبة مسرح “الغرف السوداء”.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.