زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أويحيى يرفض وساطة الغنوشي بين الجزائر والمغرب

بوابة الشروق القراءة من المصدر
أويحيى يرفض وساطة الغنوشي بين الجزائر والمغرب ح.م

لقاء سابق بين أويحيى والغنوشي

كشف موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، الأربعاء، أن زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي اقترح وساطة بين الجزائر والمغرب لوقف التوتر بين البلدين.

ونقل الموقع عن مصدر دبلوماسي جزائري، تأكيده أن الغنوشي اتصل بالوزير الأول أحمد أويحي ونظيره المغربي سعد الدين العثماني مقترحا وساطة لحل الأزمة بين البلدين وجلوس الجانبين إلى طاولة الحوار.

عرض الغنوشي على أحمد أويحي التدخل لدى شخصيات مغربية مؤثرة بشأن الأزمة، لكن الوزير الأول رد على الزعيم التونسي بأن الأمر “لا يستدعي وساطة ولكن المطلوب من المغرب وقف الحملة الإعلامية ضد الجزائر”..

وحسب المصدر ذاته عرض الغنوشي على أحمد أويحي التدخل لدى شخصيات مغربية مؤثرة بشأن الأزمة، لكن الوزير الأول رد على الزعيم التونسي بأن الأمر “لا يستدعي وساطة ولكن المطلوب من المغرب وقف الحملة الإعلامية ضد الجزائر”.
وقلل المصدر ذاته من إمكانية نجاح الخطوة كون “القرار في المغرب يتخد على مستوى القصر الملكي وليس بيد حكومة العثماني” .
ووفق الموقع البريطاني، فإن رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني نفى في اتصال به أن يكون قد تلقى اتصالا من راشد الغنوشي بشأن هذا الملف.
وكانت الجزائر قد رفض سابقا وساطات خارجية في أزمتها مع المغرب، مؤكدة أن القضية لا تستدعي تدخل طرف ثالث.
وفي 2015 رفض عبد القادر مساهل وزير الشؤون المغاربية آنذاك (وزير الخارجية الحالي) أي وساطة دولية في الأزمة مع الغرب بعد دعوة عبد الإله بن كيران رئيس حكومة الرباط لتدخل طرف ثالث من أجل حل سوء التفاهم بين الجانبين.
وصرح مساهل أنه “لا وجود لأزمة بين البلدين تستدعي وساطة من أي جهة”، وأضاف أن “ملف الصحراء الغربية يعالج في إطار الأمم المتحدة، ونتمنى أن يجد حلا له في أقرب الآجال”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.