زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أويحيى ورسالة “الجينز” الأمريكية.. استفزاز آخر!

أويحيى ورسالة “الجينز” الأمريكية.. استفزاز آخر! ح.م

في ظل الوضع الحساس الذي تعيش البلاد والمتغيرات الذي طرأت على الساحة السياسية والتي تنبأ بوعي الشعب الكبيرة، خاصة في الحراك الذي خرج الجمعة الماضي والمعروف بحراك 22 فيفري..

يستمر استفزاز من هم في الواجهة السياسية والمحسوبين على السلطة، وآخرها خرجة لبوشارب أمين عام الأفلان والذي أستهزأ بالحراك وقال: “صح النوم”…
لم نقف عندها هذا وحسب بل استمر الوضع واليوم يأتي عبد المجيد سيدهم السعيد ليهدد الشعب بأنهم يريدون العودة لسنوات الجمر والدم، خارقا بذلك أخلاقيات الخطاب الجماهيري…

الملاحظ في الاستقبال أن الوفد الأمريكي يلبس سراويل جينز ويخالف القواعد البروتوكولية للقاءات الرسمية، وفي العادة تُلبس الثياب الرسمية..!

اليوم أيضا أويحيى استقبل وفدا من الكونغرس الأمريكي في قصر الحكومة وهم يلبسون سراويل “جينز” وقمصان “كوبوي”، ضاربا بذلك كل الأعراف والبروتوكولات الدبلوماسية عرض الحائط!

حسب وكالة الأنباء الرسمية استقبل اليوم وفدا من الكونغرس الأمريكي على رأسه “جيم إنهوف” (Jim Inhofe) رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الأمة الأمريكي الذي يقوم بزيارة عمل إلى الجزائر..

هو نفسه أويحيى الذي منع “النقاب” في المدراس والمؤسسات الحكومية.. فعجبا كيف تذلون أنفسكم!

الملاحظ في الاستقبال أن الوفد الأمريكي يلبس سراويل جينز ويخالف القواعد البروتوكولية للقاءات الرسمية، وفي العادة تُلبس الثياب الرسمية.
يبقي التساؤل مطروحا، ماذا أراد الأمريكيون قوله بهاته الرسالة للوزير الأول؟

فعجبا كيف تذلون أنفسكم!

zoom

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.