زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أول كتاب بالدارجة الجزائرية عن طرق “الحرقة الآمنة”

أول كتاب بالدارجة الجزائرية عن طرق “الحرقة الآمنة” ح.م

موسى مداغ مؤلف كتاب "دبي خيرلك"

"نجاحنا في الغربة وهي كربة أفضل من فشلنا في بلدنا وهي جنة".. هي كلمات لشاب جزائري بسيط ومتواضع أصبح كاتبا شهيرا وصل لقلوب الكثيرين بوضعه لدليل للحرقة الآمنة.

وثق قصته بكل عفويه في كتابه الذي صدر باللهجة الجزائرية (العامية) وحقق أعلى المبيعات حيث يروي فيه تجربته الناجحة في الهجرة رغم أنه سلك طريقا مختلفا عن تلك التي يضطر إليها أغلب شباب الجزائر وغيرهم من دول قارة إفريقيا.

خطر الهجرة غير الشرعية

في حديث مباشر بقصر المعارض بالعاصمة الجزائرية كشف موسى محمد مداغ عن قصته مع الهجرة إلى الخليج بعد معاناة مع البطالة والتهميش في بلده وهو خريج مدرسة الفندقة والسياحة في الجزائر، ليكتب لأقرانه من الشباب أول حكاية مهاجر بالدارجة الجزائرية.
الكتاب يتوجه بالنصح للشباب اليائس والمغامر أين يفضل ركوب أمواج البحر للوصل لبر الأمان رغم أنه قد يواجه خطر الموت، لأنه ببساطة صار يرى الحياة في قوارب الموت عكس ما يعتقده مؤلف كتاب “دبي خيرلك” الذي يقرن الهجرة بالأمان.

تجربة موسى محمد مداغ الشخصية سرعان ما وجدت طريقا لمساعدة أبناء بلده والتواصل معهم يوميا عبر شبكات التواصل الاجتماعي التي جعلته نجما افتراضيا له مئات الآلاف من المتابعين باعتباره عرابا للهجرة الآمنة لشباب عادة ما يتطلع لما وراء البحر ليتفاجأ بخفر السواحل وإن لم يكن بحيتان مفترسة.
إذ تحتل الجزائر المرتبة التاسعة بين البلدان المصدرة للهجرة غير الشرعية، عبر الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، حسب ما أوردت المنظمة غير الحكومية “الجيريا ووتش” استنادا إلى الوكالة الأوربية لتسيير التعاون العملياتي في الحدود الخارجية (فرونتاكس).

وجهة جديدة

الوجهة الجديدة مخالفة لتلك التي يقصدها الشباب المغاربي وهي أوروبا أو أميركا إنما هذه المرة هي المشرق العربي وتحديدا دولة الإمارات العربية المتحدة التي احتضنت موسى بعدما لاقاه من فشل وتهميش في بلده.
فبعد رسوبه في شهادة التعليم النهائي عمل كبائع خردوات في سوق مدينة بودواو شرق العاصمة، ثم التحق بمدرسة للفندقة والسياحة، ليتخرج منها إلى المجهول لا منصب يليق بتخصصه ولا راتب يعينه على على مواجهة متطلبات الحياة.

بعد رسوبه في شهادة التعليم النهائي عمل كبائع خردوات في سوق مدينة بودواو شرق العاصمة، ثم التحق بمدرسة للفندقة والسياحة، ليتخرج منها إلى المجهول لا منصب يليق بتخصصه ولا راتب يعينه على على مواجهة متطلبات الحياة..

ظروف اجتماعية قاهرة ومشاكل اقتصادية عويصة دفعته للسفر وتحديدا اختار فرنسا لكن والده المغترب السابق بها نصحه بتغيير وجهته نحو الخليج لأن الفرص أكثر والطريق أأمن بقوله “دبي خير لك”، فباشر الإجراءات ليتحصل موسى على تأشيرة وسافر إلى دبي باحثا عن عمل وبمساعدة أحد أقاربه المقيم هناك تمكن من تأجير مسكن ثم بدأ في توزيع سيرته الذاتية على بعض الفنادق وسرعان ما جاءه رد أحد المديرين بالقبول لكونه يجيد تكلم اللغة الفرنسية وعرض عليه وظيفة في الاستقبال في غضون ستة أشهر تعلم أصول المهنة فضلا عن إتقان الإنجليزية، وتلقى بعدها عرضا أفضل من فندق آخر فانتقل إليه ومن منصب لآخر وصل إلى إدارة أحد أكبر الفنادق بدبي، بيد أنه لم يتخل عن التواصل مع أبناء بلده.

مجموعة 30 شاب جزائري الناشطة

قدم موسى مسابقة لاختيار ثلاثين شاب جزائري تقل أعمارهم عن الثلاثين سنة يملكون أفكارا مميزة وحسا إبداعيا، واتصل به عدد كبير من الشباب عبر الانترنت فتم انتقاء الموهوبين منهم والذين تقدموا بأحسن الأفكار وتشكلت مجموعة تحت إسم DZ30.

“إن السعي للرزق لا يعني المخاطرة، كما أن الطموح يجب أن يقترن بقدر من الأمان”.. (موسى مداغ)

يقوم الأعضاء بمناقشة مقترحات لأفكار جديدة ومفيدة تتماشى مع طموحات المجموعة فضلا عن مراعاة سهولة التطبيق والتكلفة المعقولة، وقد تم التوصل لثلاث أفكار الأولى صفحة على الفيس بوك بعنوان طفلي_ نت، تقدم طرقا لمساعدة الأولياء على حماية أطفالهم من مخاطر الانترنت والثانية #اشري _جزايري عن طريق فتح موقع إلكتروني يروج لبيع منتجات جزائرية فقط، أما الفكرة الثالثة فما زالت طور الانجاز.
وهكذا يمد موسى جسور التواصل مع أبناء بلده بخلق مبادرات هامة بسطتها اللهجة المستعملة.

اختيار العامية الجزائرية

قرر موسى أن ينقل ما مر به بلهجة محلية لكي يفهمها كل الشباب وتحديدا من هم بلا مستوى تعليمي عال لأنهم أكثر الفئات اختيارا لطريق الهجرة غير الشرعية.
فاستعمال العامية يلفت انتباه العوام الذين لا يهتمون بالقراءة خاصة إذ ما تعلق الأمر بلغة مقننة صعبة.
ويؤكد أن الهدف من نشر هذا الكتاب ليس ربحيا لأن المداخيل موجهة لمساعدة أيتام الجزائر كما أنه ليس سعيا لاستقطاب أكبر عدد من القراء بقدر ما هو محاولة لإنقاذ شباب يفضل الانتحار في بلد المليون ونصف المليون شهيد فيقول: “إن السعي للرزق لا يعني المخاطرة، كما أن الطموح يجب أن يقترن بقدر من الأمان”.

شعار “لا حرقة بعد اليوم”

كتاب “دبي خير لك” رفع شعار “لا حرقة بعد اليوم” وحقق مبيعات عالية في معرض الجزائر الدولي للكتاب في طبعته 22 إذ نفذت كل النسخ في اليوم الرابع من العرض حسب تصريحات موسى الذي رفض الكشف عن الرقم الحقيقي لعدد النسخ التي بيعت وما زال الطلب عليها لحد الساعة واكتفى بالقول أنه تفاجأ بهذا النجاح.
وقد ترك المؤلف بالغ الأثر لدى القراء الذين استعذبوا حكاية الشاب المهاجر المكتوبة بلغة الشارع الجزائري القريبة من فهم الكثير من شباب تشغلهم فكرة الهجرة بأي شكل حتى ولو بركوب أمواج الخطر.
وقد تم استضافة موسى في برنامج أنتم أيضا من قبل الإعلامي أحمد بن صبان مدير المحطة الجهوية للتلفزيون بوهران والذي اقتبس المقطع الأخير من الكتاب: “ما تنتهي إليه حياتك لا يحدده الموضع الذي أنت فيه بقدر ما يحدده هل ستبدأ؟”، ويضيف بن صبان موضحا: “ابدأ الآن أنا متأكد أنه على اختلاف أحلامكم وعلى اختلاف ما نجده من صعوبات علينا أن نتفق مبدئيا أن الصعوبات موجودة في الحياة وحلاوة الحياة في تجاوز هذه الصعوبات”، وكما قال موسى أنه “يوم تقررون البدء ستصلون لتحقيق الأهداف والأحلام”.

“ما تنتهي إليه حياتك لا يحدده الموضع الذي أنت فيه بقدر ما يحدده هل ستبدأ؟” (موسى مداغ)

عدد كبير من الشباب ومحبي موسى مداغ قرروا إتباع دليل الهجرة الآمنة ووجدوا أن هناك حلولا أخرى غير المخاطرة بالهجرة السرية ومواجهة الموت أو الأحكام القضائية، لأن القانون الجزائري يجرم مثل هذه الممارسات التي كان الأولى البحث في أسبابها وإيجاد حلول ناجعة عوض الغرامات الإجراءات العقابية.
لقد زاد التفاعل الايجابي على مواقع التواصل الاجتماعي لتشجيع هذه المبادرة لمواجهة ظاهرة عجزت المجتمعات والحكومات في الحد من امتدادها، في حين نجح موسى في وضع أولى الخطوات بثقة وإصرار لمواجهتها.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6625

    زوجة مغيث

    مقال رائع و في المستوى بوركت

    • 1

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.