زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أنت متأخر يا واسيني

فيسبوك القراءة من المصدر
أنت متأخر يا واسيني ح.م

واسيني الأعرج

الروائي واسيني لعرج يطالب زير الصحة بالاستقالة…

جميل أن يمارس وجه أدبي معروف سياسة النقد والمطالبة بالتغيير..

ولكن..!!

صاحب “مرايا الضرير” كان “ضريرا” امام هذه المنظومة الفاسدة التي لم يطالب رموزها بالاستقالة؛ ولم يكتب عن وزراء الصحة السابقين الذين يقبع ثلاثة منهم في السجن..!

الكل يعلم أن الوضع الذي جاء فيه وزير الصحة الحالي استثنائي جدا ولا أظن أن وزيرا آخر سيفعل أكثر مما يفعل هذا الوزير.
لا مفر من الحقيقة؛ الوضع الصحي تتحمله منظومة حكم حكمت الجزائر من سنوات طويلة؛ ولم تكن في مستوى التسيير والادارة..

لكن صاحب “مرايا الضرير” كان “ضريرا” امام هذه المنظومة الفاسدة التي لم يطالب رموزها بالاستقالة؛ ولم يكتب عن وزراء الصحة السابقين الذين يقبع ثلاثة منهم في السجن.

أنت متأخر جدا يا أستاذ جامعة السوربون الفرنسية؛ لأن الكاتب والمثقف؛ سيرورة من النقد والرفض والمقاومة؛ وليس معارض ربع الساعة الأخير… يتحرر ويتجرأ قلمه بمجرد خروج فئات المجتمع المهمشة إلى الشارع تطالب مافيا السياسة والعسكر بالرحيل…!!

لو كان المتحدث مغمورا لقلنا له: “أن تأتي متأخرا خير من أن لا تأتي أبدا…”.. ولكن لا عذر لمن تأخر وهو يملك القدرة الأدبية على التعبير.  القدرة السياسية على قول “لا” في وجه الافلاس السياسي على مدار عشرين سنة على الأقل!!

ads-300-250

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 8021

    نورالدين

    السلام عليكم وبعد
    لقد نزل كلامك مثل العسل على صدري. لقد تمنيت لو اجرت معه جريدتكم استجوابا يدور حول ما حل ويحل الان في الجزائر. هذا المثقف لم نرى او نسمع له اي حس الا نادرا. هذا المثقف وغيره مثل ياسمين خضراء يمارسون ما يسميه المهدي المنجرة الارتزاق الثقافي. لا يريدون ان يقولوا كلمة الحق وهم ينتظرون من يغلب من. هي خيبة الامل في نخبتنا ان جازت هذه التسمية عليهم وشكرا

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.