زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أستوديو برتبة “كابريه”.. و”عنزة” أستاذ القانون!

أستوديو برتبة “كابريه”.. و”عنزة” أستاذ القانون! ح.م

في السنة الأولى جامعي كان هناك أستاذ لمادة القانون، وكان لا يحبه أحد بالنظر لأسلوبه السيئ في التعامل مع الطلبة، وكنا نحضر محاضراته على مضض، لكن المادة كانت مثيرة للاهتمام وكان دائما يتحدث عن القانون بصفة عامة وعن المواد الملزمة والمواد المكملة..

نظر الأستاذ مندهشا للعنزة وبقي متجمداً من الصدمة ولم يضف أي كلمة وانسحب من المدرج..!

وذات مرة وهو يشرح لنا المحاضرة وعند قوله جملة “القانون فوق الجميع” وإذ “بعنزة” بيضاء اللون تدخل المدرج وهي تصيح يصوتها وكأنها تقول له عن أي قانون تتحدث؟؟؟

نظر الأستاذ مندهشا للعنزة وبقي متجمداً من الصدمة ولم يضف أي كلمة وانسحب من المدرج.

بعدها بسنوات درسنا قانون الإعلام الذي ينظم النشاط الإعلامي ويفرض على المؤسسات الإعلامية أن تكون مضامينها ذات طابع تعليمي تربوي وترفيهي، في مختلف البرامج التي يمكن أن تقدمها والتي يمكن أنَّ تكون من بين أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية التي يعول عليها في بناء الفرد..

لكن ما يتم بثه عبر الكثير من القوات الإعلامية الخاصة والموجهة للمتلقي العربي تشبه البرامج التي تقترحها الكباريهات والديسكوتات من رقص ونط ونقيع وضرب وترهيب، وبرامج تصنف تحت خط الشعبوية والصحافة الصفراء في التناول والطرح، ما عدى بعض البرامج التي تحاول أنَّ ترقى بالذوق العام..

لكن الغالب على البرامج الحالية هو الطابع الاستعراضي والاستوديوهات المفتوحة التي يكون فيها حضور لطلبة الجامعة، والذين يتمايلون ويرقصون، ونحن لا نلومهم لكن المحتوى يجعل منهم مجرد ديكور تابع للحصة والتي يريد منتجوها جلب أكبر عدد ممكن من المتابعين، لذا يقترحون محتوى هابط شعبوي يجلب الإشهار، وللأسف باتت هذه الاستوديوهات بدرجة كباريه، يضرب بكل القوانين عرض الحائط.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.