زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

أربعة من فريق اغتيال خاشقجي تدربوا في أمريكا!

رويترز القراءة من المصدر
أربعة من فريق اغتيال خاشقجي تدربوا في أمريكا! ح.م

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، مساء الثلاثاء، بأن أربعة سعوديين شاركوا في 2018 في اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي كان يعمل بصحيفة واشنطن بوست، تلقوا تدريبات شبه عسكرية في الولايات المتحدة قبلها بعام بموجب عقد أقرته وزارة الخارجية الأمريكية.

وذكرت الصحيفة، أن التدريب قدمته شركة “تير 1 غروب” الأمنية ومقرها أركنسو، والتي تملكها شركة الأسهم الخاصة سيريبروس كابيتال مانجمت، وأنه كان ذا طبيعة دفاعية وصُمم لحماية الزعماء السعوديين، وأنه تم قبل عام من اغتيال خاشقجي.

ولفت التقرير إلى أن وزارة الخارجية الأمريكية منحت ترخيصًا في البداية لشركة “تير 1 غروب” من أجل تدريب الحرس الملكي السعودي خلال عهد الرئيس باراك أوباما، مشيرة إلى أن التدريبات استمرت على الأقل خلال عام 2017، السنة الأولى من رئاسة دونالد ترامب.

ووفق وكالة رويترز للأنباء، لم ترد شركة سيريبروس بعد على طلب منها للتعقيب على تقرير نيويورك تايمز.

ردًا على تقرير صحيفة نيويورك تايمز، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، إنه بموجب القانون لا يمكن للوزارة أن تعلق “على أي نشاط دفاعي مُرخص يرد ذكره في تقارير إعلامية”.

وردًا على تقرير صحيفة نيويورك تايمز، قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس، إنه بموجب القانون لا يمكن للوزارة أن تعلق “على أي نشاط دفاعي مُرخص يرد ذكره في تقارير إعلامية”.

وأضاف برايس، أن السياسة الأمريكية تجاه السعودية “ستضع في أولويتها حكم القانون واحترام حقوق الإنسان”.

وقتل خاشقجي، الذي كان مقيمًا في الولايات المتحدة وكتب مقالات رأي في صحيفة واشنطن بوست تنتقد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ومُثل بجثته على يد فريق من العملاء المرتبطين بولي العهد في قنصلية المملكة في إسطنبول التركية في أكتوبر 2018.

وخلص تقرير مخابرات أمريكي في فيفري الماضي إلى أن ولي العهد وافق على عملية للقبض على خاشقجي أو قتله.

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد أكد لويس بريمر المسؤول التنفيذي الكبير في شركة سيريبروس دور شركته في تدريب الأعضاء الأربعة في فريق اغتيال خاشقجي العام الماضي، ضمن أجوبة مكتوبة لأسئلة طرحها أعضاء في الكونغرس، في إطار ترشيحه لوظيفة كبيرة في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) في إدارة الرئيس السابق ترامب.

لكن المشرعين لم يتلقوا الأجوبة قط لأن إدارة ترامب لم ترسلها للكونغرس فيما يبدو قبل سحب ترشيح بريمر، وفقًا للصحيفة التي قالت إن بريمر أمدها بالوثيقة.

ونقلت الصحيفة عن بريمر قوله، إن الخارجية الأمريكية ووكالات حكومية أخرى مسؤولة عن التحقق من القوات الأجنبية التي تتدرب على أرض أمريكية.

 

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.