زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

آخر صيحة لفرعون: السيادة قبل الأنترنت..!

الخبر القراءة من المصدر
آخر صيحة لفرعون: السيادة قبل الأنترنت..! ح.م

إيمان هدى فرعون

قالت وزيرة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال والرقمنة، إيمان هدى فرعون اليوم الأربعاء بالجزائري ان ضعف تحكم الجزائر في التكنولوجيا واقع يعترف به ولكن إذا كان "الحصول على خدمات التكنولوجيا المتطورة سيكون برهن السيادة الوطنية فلا حاجة لنا بها", في ردها على من أسمتهم بـ "أشباه الخبراء" الذين اقترحوا منح صفقات لمتعاملين أجانب لتسيير خدمات "الدفع الالكتروني عبر النقال".

وأضافت الوزيرة، خلال ردها على انشغالات النواب بعد مناقشة مشروع قانون التجارة الإلكترونية “نعترف بضعف التحكم في التكنولوجيا وهذا واقع لكن لن نبيع البلاد للمتعاملين الأجانب نزولا عند اقتراحات مشبوهة يطلقها أشباه الخبراء” من شأنها رهن السيادة والاقتصاد الوطني.

وحسب فرعون فان القول بان الجزائر من ضمن الدول الأخيرة إفريقيا من حيث تدفق الأنترنت “مغالطة” قائلة “نحن لسنا بحاجة الى متعامل أجنبي ولن نفعل ذلك حتى في أقصى حالات الحاجة”، مضيفة: “اذا كان الدفع الإلكتروني يتطلب الانتظار 10 سنوات سننتظر”.

وأوضحت في هذا السياق ان “أشباه الخبراء” اقترحوا استعمال ما يسمى بالدفع الالكتروني عبر النقال عن طريق متعامل اجنبي بحجة انه مستعمل من طرف بعض الدول الافريقية وهو ما يعني حسب الوزيرة ان “نعطي أموال البلد للمتعامل الخارجي”.

وأشارت في هذا الخصوص أن “المتعامل النقال ليس مؤسسة مالية أو بريد”، قائلة: “إذا أفلس المتعامل (الأجنبي) حينئذ ما مصير أموال الناس(…) هذا الأمر “غير معقول”.

وأضافت فرعون أن “منصة الدفع الالكتروني” توطن لدى البنك والبريد وهما المؤسستان الوحيدتان المخولتان لاستعمالها الى جانب المتعامل التاريخي للاتصالات وذلك لتفادي أي تلاعب بالاموال”.

وأوضحت الوزيرة ان مشروع القانون لم يضيق على الوسطاء الالكترونيين او التجار حيث يشترط فقط ان يملك هؤلاء سجل تجاري و حيازة موقع خاص بهم موطن في الجزائر ويكون بصيغة ” .dz” مشيرة ان استعماله مجاني.

وفي حديثها عن أداء و مردود اتصالات الجزائر التي كثرت القراءات والأقاويل بشأنه، اكدت انه من “غير المقبول” انه بعد عشر سنوات من تأكيد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على توفير التدفق العالي للأنترنيت ورصد اموال طائلة لتحقيق هذا الهدف القول بأن “لا شيء تحقق” مضيفة ان هناك “اشخاص في 2018 يقلقهم ان يكون هناك تدفق عال للأنترنت في الجزائر”.

في هذا الصدد قالت فرعون أن “قوة تدفق الأنترنت في الجزائر أفضل من البلدان الإفريقية كثيرة”.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.