زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

مغرّدون  / الصفحة 57

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

التغريدات

تساؤلا حول عمليات فرنسا الإرهابية

Yacine Bougherara
Yacine Bougherara

اقرأ أكثر

لماذا كل من تورطوا في عمليات إرهابية في فرنسا ...هم خريجوا "لاداس" ...وخريجوا السجون الفرنسية... ولم يعرف عنهم يوما أنهم دخلوا مسجدا ؟
لا داس: DASS
هي مؤسسة فرنسية عمومية تقوم بتربية و تعليم الشباب الذين ليست لهم أسرة تعتني بهم... أو من حرم القضاء أسرهم من الاعتناء بهم.

إنها فرنسا يا حمقى.. إنه زيدان يا أبله!

عبد الله هوادف
عبد الله هوادف

اقرأ أكثر

حسنا... انا أيضا سأخوض في الموضوع.. قبل ثمانية عشر عاما بالضبط، يوما بيوم، أدركت معنى قولهم إن فلانا أصيب باكتئاب حاد... وكانت المناسبة، المباراة النهائية لكاس العالم بين فرنسا والبرازيل. ولأن فؤادي كان هشا للغاية، قررت عدم متابعة المباراة والهوم على وجهي وحيدا في شوارع المدينة... وانا أسير مررت بجانب مقهى مكتظ بمتتبعي المباراة، وفي نفس اللحظة تقريبا انفجر الجميع بالهتاف والتهليل. فتقدمت مغتبطا لأشاركهم فرحة الهدف البرازيلي... ولكني سرعان ما صدمت لما اكتشفت ان الهدف المحتفى به فرنسي... فهرولت هاربا مرددا ما توفر لدي من شتائم ولعنات. ثم قلت لعل رواد هذه المقهى من سلالة "الحرك". غير اني اكتشفت بمرور الدقائق ان رواد المقهى الثاني والثالث كانوا جميعا كذلك.. ولما انتهت المباراة وخرج بعضهم للاحتفال، صحت في وجه الجميع: ياناااااس... انها فرنسا... فرد القوم: يا ابله... إنه زيدااااان..
يقول ملفي الطبي إنني ابتداء من ذلك اليوم أعاني من تشوه حاد في "العقلية".
بقي لدي سؤال: ماذا لوكان بن زيمة وناصري وغيرهما من "كحل الريوس" حاضرين في مباراة البرتغال؟.. من كنا سنشجع؟.. كريستيانو المراهق الذي يضع قرطا في أذنه.. أم بن زيمة الذي ظهر في احدى الصور مرتديا لباس الاحرام؟

منع تحرير الوثائق العسكرية باللّغة الفرنسية

Med Sadek
Med Sadek

اقرأ أكثر

الأيام هذه تاريخية بالنسبة لنا كجزائريين .. القايد صالح يصدر تعليمات بمنع تحرير الوثائق العسكرية باللغة الفرنسية ويزيل اللافتات على واجهات الثكنات العسكرية باللغة الفرنسية و يعوضها باللغة العربية والانجليزية والعملية متواصلة لباقي أجهزة الدولة .. وهناك قناة فضائية جزائرية مديرها لا يعرف اللغة العربية و أمثاله كثيرون .. و لاتعلق بها و لا وثيقة مكتوبة باللغة العربية كل التعليمات بالفرنسية .. حتى الوثائق الادارية .. هل ستكون 2016 سنة الاستقلال الفعلي لان اللغة تعتبر من مقومات الدول و أمم و الهوية الوطنية .. في انتظار الاستقلال الاقتصادي سنة 2017...

أسباب كره السواد الأعظم من الجزائريين لفرنسا…!

Smail Tellai
Smail Tellai

اقرأ أكثر

ليس كل من فرح لخسارة ‫#‏فرنسا‬ في ‫#‏نهائي_كأس_أوروبا‬ لكرة القدم يحب ‫#‏البرتغال‬ حتما..وليس تاريخ البرتغال ‫#‏الاستعماري‬ انظف من فرنسا ..لكن تطاول الساسة الفرنسيين ورفضهم مجرد الاعتذار اللفظي عن جرائم بلادهم الاستعمارية؛ والمضي إلى حد تمجيد إرهابهم في حق الشعب الجزائري 130 عاما؛ إلى جانب عض الممارسات العنصرية في حق الفرنسيين من ذوي الأصول العربية والإفريقية؛ بغض النظر عن الحقوق التي توفرها لهؤلاء ولا يحلمون بها في بلدانهم؛ كل ذلك يفسر شيئا من حقد شباب الجزائر اليوم على فرنسا..ومن يقول ان الجزائريين يكرهون فرنسا ويتسابقون للحصول على تأشيرتها؛ فليتذكروا أن باريس أيضا ما تزال تتتسابق على الثروات الجزائرية، ونالت ما لم يناله أي بلد آخر من امتيازات ومكانة في الجزائر؛ ناهيك عن فرض ضغوطها على المناهج التربوية وخارطة اللعبة السياسية في كل موعد انتخابي رئاسي بالجزائر.. لأن باريس لن تقبل أن تكون أكبر مستعمرة تاريخية بالأمس،خارج سيطرتها اليوم، مهما بلغت الخلافات!
لو يصحو ضمير #فرنسا وتعتذر للجزائريين عن جرائمها. .سترون وجها مغايرا. ..لا أحد ينسى الإجرام في حقه. ..مهما مضت سنوات التاريخ!