زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

SMS إلى عبدو سمار

فيسبوك القراءة من المصدر
SMS إلى عبدو سمار ح.م

عبدو سمار

إلى الذي بات في السجن ليلة يأكل البيزا والشوارما، ثم صدق نفسه أنه أصبح "شيغيفارا" الجزائر، أنصحك بأن تتلو هاته الآية الكريمة..

يقول الله عز و جل: “وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ ۚ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَٰكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ“..

أرى أنك مازلت تعيش فوق السحاب بعد أن ظننت نفسك أنك بطل مغوار، مغوار على بن جلدتك فقط، فأصبحت تتكالب على من تضامن معك بالأمس من عرب وأمازيغ..

كيف تسمح لنفسك أن تضحك على أخوة لك دافعوا عنك وجاؤوك من كل حدب وصوب واجتمعوا من أجلك وطالبوا بإطلاق سراحك، لتقول لهم “لنا كامل الحق بأن نضحك”، أتضحك على هؤلاء الذين ألف الله بينهم ووحد صفوفهم وأصبحوا كقلب رجل واحد، بل كما قال فيهم المصطفى صلى الله عليه وسلم “كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالحمى والسهر“.
انه لعمري، ضحك مثل البكاء..!!

أتستهزئ بآيات الله وبخلقه؟

يقول الله تعالى في محكم تنزيله: “وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ ۚ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ

أف لك ولأمثالك..!!

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

1 تعليق

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6838

    جزائري

    بارك الله فيك لقد نسي المدعو سمار اننا من ادم و ادم من تراب

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.