زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

Mission accomplie

Mission accomplie ح.م

سعد دحلب (1918-2000)

كان آخر خروج علني له في الثمانينيات في معهد الأدب العربي. تحدث بتلقائيته المعهودة وعفويته المدهشة ونكته الهادفة. أفرغ ما في جعبته من ذكريات... أغلبها مؤلم. سعد دحلب يتحدث بعد أن أنجز مهمته ودوّنها في كتابه Mission accomplie، الجيل الجديد لا يعرفه، ولا يكاد يذكره...

إنه سعد دحلب أصيل قصر الشلالة، ولد والحرب العالمية مشتعلة وانخرط وهو مقتبل عمره في النضال في صفوف نجم شمال إفريقيا. في البليدة حيث درس في الكوليج الكولونيالي (ثانوية ابن رشد حاليا) تعرف على الرجال الصحاح (لامين دباغين، عبان رمضان، بن خدة، علي بومنجل، عمارة رشيد، أمحمد يزيد). قال لي عنه امحمد يزيد “عروبي درقاز”. شارك في حوادث 8 ماي 1945، فاعتقل ونفي إلى محتشد بوسيي، ثم سجن في بارباروس.

zoom

عرف كبار العالم ماو، الحسن الثاني، بورقيبة، جمال عبد الناصر، تيتو، وحاورهم بلباقة وعناد مدافعا عن استقلال الجزائر. وبعد الاستقلال عزله بن بلة وبومدين لأنه كان مزعجا بعفويته وتلقائيته…

أرشيفzoom

سعد دحلب يمين الصورة وعلي بومنجل شمالها (1960)

كان من المركزيين، ثم انضم إلى الجبهة مع انطلاق الثورة. اعتقل مرة أخرى وأطلق سراحه في أوت 1955 مع إطلاق سراح عبان. ليعيّن بعد عام عضوا في المجلس الوطني للثورة الجزائرية، ثم في لجنة التنسيق والتنفيذ، ثم في الحكومات المتتالية للحكومة المؤقتة مكلفا بالإعلام والخارجية.

شارك بصفته وزيرا للخارجية مفاوضا في اتفاقيات إيفيان التي لعب فيها مصير الجزائر ومستقبلها والتي توّجت بإعلان السيادة الوطنية رسميا وسلامة الجزائر الترابية يوم 18 مارس 1962.

وكان له دور حاسم وحازم في الدفاع عن الصحراء وجزائريتها. ويشهد له موقفه من جوكس الذي كان يناور من أجل فصل الصحراء عن الجزائر عندما نهض وقال لجوكس “أنا إذن فرنسي ما دمت تريد عزل الصحراء عن الجزائر، فأنا من صحراوي فرنسي…” فبهت جوكس الذي كفر…

أرشيفzoom

الوفد الجزائري المفاوض في إفيان السويسرية

عرف كبار العالم ماو، الحسن الثاني، بورقيبة، جمال عبد الناصر، تيتو، وحاورهم بلباقة وعناد مدافعا عن استقلال الجزائر. وبعد الاستقلال عزله بن بلة وبومدين لأنه كان مزعجا بعفويته وتلقائيته…

رحل في 16 ديسمبر 2000 وحمل معه إلى قبره أسراره، لكن كان راسخ الاعتقاد أنه نفذ مهمته Mission accomplie.

شلاّل من الرحمة عليك يا ابن الشلالة

zoom

zoom

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.