زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

2001/4/08

2001/4/08 ح.م

الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة

قبل أن يُسمع الصفير إيذانا بانتهاء الاستراحة... ها قد حل منتصف أفريل، وهي الفرصة التي أحاول أن أُحصي ما قدم الرئيس، وقد حاولت مخلصا، أن أجد له مبررا يُثنيه عن الرجوع إلى داره، كما وعد، فلم أجد؛ لم أجد له ما يُذكر: إن ذكر أحدكم الوئام، قالت الوقائع: إن هو إلا الشوط الثاني من مباراة كان قد بدأها الرئيس زروال، فأكملها رئيسنا بتسمية أخرى...

هل زال الإرهاب؟.. لا أجيب، فالأنباء اليومية تجيب. هل ظهرت بارقة أمل؟ و قد كان الأمل هو قوْت يوْمنا… هل هناك خطة ما، تشرئب حيالها أعناقنا طمعا؟.. إن وجدتموها، قولوا لنا يرحم والديكم..

الفرق، إن كان هناك فرق، فهو تسليط أقلية منبوذة على رقابنا، بل وتكليفها بتسطير مستقبل أبنائنا..

الفرق، إن كان هناك فرق، فهو في ازدياد جحافل البطالين، وتسارع مستوى الفاقة نحو الأسفل..

سأتطاول على صلاحيات رئيسنا وأقترح عليه، ما دام أنه لم يبدأ شيئا بعد، أقترح عليه أن يكتفي بنشر 15 اسما المحتكرة للتجارة في البلد، والبقية ستأتي تلقائيا. أما إن عجز عن ذكر الخمسة عشر (التي أحصاها هو)، فسيعجز، حتما، عن قيادة 30 مليونا.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.