زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

01 مارس.. يوم الفصل؟!

01 مارس.. يوم الفصل؟! ح.م

عبد العزيز بوتفليقة

لم تعد هذه الصورة تعبر فقط عن رئيس مريض ومقعد، بل عن نظام حكم متهرئ ما لبث يثبت إفلاسه بمجرد هبة ريح خفيفة.

مسيرة 22 فيفري الخالدة أثبتت فشل سلطة أمر الواقع في التعامل الجدي مع مطالب الشعب على بساطتها، فأصبح عرابو الاستمرارية يطلقون تصريحات غريبة، أقل ما يقال عنها أنها مستفزة وتنبئ بتشنج الوضع أكثر مما هو عليه الآن.

حتى تنجح هاته المسيرة يجب أن نبقى متحدين ونترك خلافاتنا البسيطة جانبا، ولا ننفعل بالاستفزازات المحتملة لرجال الأمن الذين نحسبهم إخواننا وشركاؤنا في بناء وطن جديد، وطن يسع كل الجزائريين بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم…

طبعا، هم يعلمون أن رفض الشعب الجزائري للعهدة الخامسة هو ليس فقط رفضا لشخص الرئيس المنتهية صلاحيته منذ تقريبا عقد من الزمن، بل هو رفض لكل بطانة السوء التي جعلت منه رهينة (الرئيس)، وهم الآن يخافون من الهجوم على قصر المرادية من طرف المحتجين لفك أسر الرئيس، وهي رمزية ما بعدها رمزية.

مسيرة أول مارس القادمة ستكشف عن كثير من الخبايا وستكون بمثابة المرحلة الفارقة بين فترة حكم اغتصب البلاد والعباد، وأخرى تعيد السلطة التأسيسية لصاحب الحق الأبدي ، ألا وهو الشعب.
لهذا، لابد من أن تنجح هذه المسيرة وبكل المقاييس، رغم علمنا أن الرافضيين للتغيير سيستعملون كل الطرق المجرمة في القانون الدولي لإفشال مسعانا المشروع، ألا وهو تقرير مصيرنا بأنفسنا مثلما قرره الشهداء ذات يوم من شهر نوفمبر 1954.

وحتى تنجح هاته المسيرة يجب أن نبقى متحدين ونترك خلافاتنا البسيطة جانبا، ولا ننفعل بالاستفزازات المحتملة لرجال الأمن الذين نحسبهم إخواننا وشركاؤنا في بناء وطن جديد، وطن يسع كل الجزائريين بمختلف انتماءاتهم ومشاربهم…

تحيا الجزائر حرة مستقلة

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.