زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

يا بلخادم لقد أسأت للجلفة مرتين، فأنتظر الجزاء!

يا بلخادم لقد أسأت للجلفة مرتين، فأنتظر الجزاء!

كمناضل أبا عن جد في حزب اسمه جبهة التحرير الوطني ، أتابع وباستمرار أخبار هذه الجبهة وما يجري بداخلها، ولولا أن الأمور قد وصلت حد التعفن ، لربما اكتفيت بالمتابعة ، إلا أن ما أقدم عليه هذا المسمى الحاج بلخادم من إساءة للحزب ولولاية الجلفة ، دفع بي إلى الكتابة .

أما عن الإساءة الأولى فهي تتعلق بما تبع التصحيحية من قرارات ، فهل تعلم يا ابن الخادم ، أنك أسأت إلى من كانوا سببا في تقلدك مسؤولية أمين عام للحزب؟؟ وأنك قد أسأت إلى الولاية التي احتضنت التصحيحية آنذاك ، عندما تبرأت منها كل الولايات وخافت المواجهة وما سيحصل فيما بعد.

نعم، لقد احتضنت الجلفة أعضاء التصحيحية بعد أن تنكرت لهم كل الولايات وآخرها ولاية المسيلة.

وبعد أن نصبوك أمينا عاما للجبهة ، كانت الجلفة تنتظر جزائها على موقفها المساند، ولكن ما تم  هو                     3 وزراء من ولاية واحدة (بوكرزازة ، بن جاب الله وهيشور)،وهم من ولاية قسنطينة والتي لم تقدم أي دعم ولا احتضنت اجتماع التصحيحية ، هذا على سبيل لا الحصر، ولم ينل مناضلو الجبهة من الجلفة من أية عضوية في الهيئة التنفيذية ولا حتى اللجنة المركزية ، أهذا هو الجزاء لمن احتضنك ووقف معك؟؟؟ يقول المتنبي رحمه الله :

 إن أكرمت الكريم ملكته ………………… وإن أنت أكرمت اللئيم تمرد

ما قدمته يا ابن الخادم بعدها، نظير موقف أهل الجلفة ، هو إعداد قائمة لأصدقائك ومن أكلت عندهم ، وفرضتها على المناضلين بمحافظة الجلفة ، وهي تتشكل من نواب سابقين عملوا معك في لجنة المالية أيام كنت نائبا ، وبقية من العجزة ، ومما يؤسف له أنهم لم يقدموا شيئا للولاية (لا مشاريع استثمارية تخفف البطالة ، ولا حصص سكنية معتبرة تساعد في أزمة السكن ، ولا سعي في تنمية شاملة)، وغابت الجلفة لعهدة كاملة ،  بل استفادوا من الامتيازات حتى انتهت العهدة. يا الحاج ابن الخادم، أصدقائك على العين والرأس، ولكن في دارك ، وليس فرضهم على المناضلين!!

الإساءة الثانية هي هذه القائمة التي أخرت فيها أمين قسمة سابق ظل وفيا لحزبه وهو من إطارات الأمة ، وأخرت فيها إعلامي بارز ومدير جريدة، وكوادر في مختلف القطاعات تتشرف بهم الولاية ويتشرف بهم الحزب، لكنك أصريت على الإساءة لحسابات نجهلها ، وأنت تعلمها جيدا، كيف بك يا من يصفونه بالنزيه والمخلص ، أن تصرح للصحافة بأن يكون مرشح الجبهة ، مناضلا لا تقل سنوات نضاله عن سبع سنوات ، وأن يكون نزيها نظيف اليد والتاريخ ، خريج جامعة ، بل وترسل ذلك في تعليمات داخلية للمحافظات ، ثم توافق على القائمة ومن يتصدرها سواء الأول أو الثاني وحتى الثالث ، لا يملكون حتى شهادة البكالوريا ومنهم حتى السادسة ابتدائي ؟؟؟ وتجعل النخبة في المؤخرة؟؟ كان الأجدر بك أن تنصح رقم واحد ورقم اثنان أن يساهما في الاستثمار وتنمية الولاية بأموال الدعم الفلاحي والمقاولة التي اشتروا بها ترتيبهما في القائمة !! أهذه الأخلاق ؟؟ تطلبون من المناضلين الالتزام وتطبيق التعليمات ، وتخالفونها ؟؟

 لا تنهى عن منكر وتأتي بمثله ………..عار عليك إن فعلت عظيم .

لقد أحدثت صدمة لم يتوقعها حتى أعداء الجبهة ، وجعلتها أضحوكة ومحل سخرية ، وأعطيت فرصة للآخرين ، ولنفرض أن قائمتك ستفوز يا ابن الخادم ، فهي لا تعرف معنى التشريع ولا تفقه شيئا في سيقال وسيناقش ، إنها قوانين وتشريعات وليست اجتماعات اتحاد الفلاحين يا نابغة !

ومن منهم يستطيع أن يفتك منصب وزير أو حتى نائب رئيس أو حتى رئيس لجنة أو مقرر؟؟ هذا إذا فازت الجبهة بمقاعد كثيرة تؤهلها لأن تتحالف ! حيث أنها بعيدة كل البعد عن الفوز بالأغلبية بهذه النخب التي اخترتها .

لماذا في ولاية تبسة مثلا ، رشحت رجل الأعمال السيد جميعي وهو من يتقن 3 لغات وهو صاحب مصانع تركيب أل جي والسلام إليكترونيك بالجزائر ، وقد كان نائبا لرئيس المجلس أكثر من مرة ، بينما عندما تعلق الأمر بولاية الجلفة تختار على رأس القائمة عكس ذلك ، هل الجلفة عاقر؟؟

 أما عن رقم 2 في القائمة فهو لا ينتمي حتى إلى الجبهة ، وكان أحرى بك أن تسأله من أين كوّن ثروته المفاجئة ، فإلى فترة غير بعيدة كان متقاعدا من التعليم ولا يملك حتى مبلغ بذلة محترمة؟؟ أهذه الأيادي النظيفة التي وعدتنا بها ، أهذه الشهادات الجامعية التي ألّحيت عليها ؟؟ كان عليك التحري لدى أهل البحث والتحري (حفظهم الله وجعلهم ذخرا للوطن) ، وستكتشف الكوارث يا أيها المغتر باختياراته .

لقد تتبعت من خلال نشرة الأخبار ، التجمع الذي أقمته في ولايتي مؤخرا، فانتابني الذهول مما رأيت ، أغلب من في القاعة هم موالون وفلاحون ، وهنا لست أقلل من شأنهم وهم الذين نحترمهم ، وهذا جاء مغايرا لتجمعات الجبهة عبر مسارها التاريخي ، حيث تجد كل الفئات وخاصة الشباب.

وكنت تحدثهم بلغة فصيحة حول تنمية الهضاب ، ونسيت مستواهم ، وكان حرّي بك أن تكلف الأخ محمد عليوي ، لأنه تجمع للموالين ، على الأقل سوف يفهمونه لأنهم متعودون على لغته وبساطته.

أعلم جيدا أن الكثير ممن يدعمون رأس قائمة الجبهة سوف يغضبون من هذا الكلام ، لأن صاحبهم صاحب فضل عليهم ، وهذا لا ينكره إلا جاحد ، ولكن كان عليكم أن تنصحوه بالاستثمار لكي تستمر نعمته عليكم ، وأن السياسة لا تنفعه إلا هو وليس أنتم ، (حيث التهرب الجبائي والحصانة ، هو والفلاح الذي يليه في القائمة .

في الأخير، ولأنني أحب وطني حتى النخاع ، أدعو كل من هو في سن الانتخاب أن يتوجه هو وعائلته وأقربائه وأصدقائه ، إلى صنايق الاقتراع للتصويت على كل من يلتمسون فيه ، النزاهة و الإخلاص للوطن ، ومن يفهم مهام النائب في البرلمان ، وكل من يستطيع أن ينقل انشغالات الطبقة الكادحة في الولاية أو الوطن، ولا يهم الحزب ولا القائمة ولا التيار. وكل متخلف أو مقاطع ، عليه أن يعلم أنه قد قدم خدمة جليلة للذين تعودوا على التزوير، وأنهم سينتخبون في مكانه بطريقتهم.

أما أنت يا ابن الخادم ، فسوف تبدي لك الأيام ما كنت جاهلا وتتحاشى أن تسمعه أو تراه ، ولن نسامحك عند الله على ما فعلته لهذه الولاية التي احتضنتك حين تنكرت لك الأخريات وستستقبلك مزبلة التاريخ عن قريب.

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.