زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

تهنئة: بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك 1441 هـ  يتقدّم لكم فريق زاد دي زاد بأحرّ التهاني وأطيب الأماني.. وكل عام وأنتم بألف خير.

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

ومن قال لكم بأن العربية لغة أهل الجنة؟

ومن قال لكم بأن العربية لغة أهل الجنة؟ ح.م

والله لم أعد أعرف ماذا أصاب البعض في الجزائر، فبمجرد اعتماد اللغة الأمازيغية كلغة قومية وطنية ثانية معتمدة رسمياً في الدولة، طبعاً إذا صدقَّنا كلام السُّلطة بحذافيره، هاج بعض القوم وماجو فهذا يقول: بأن هذه الخطوة مقدمة لتقسيم الجزائر، مع أن دولاً عظمى والأمثلة على ذلك كثيرة، من كندا إلى جنوب إفريقيا إلى الهند... الخ لشعوبها أكثر من لسان واحد، بل إن في بعض هذه البلدان تعيش شعوبها داخل فسيفساء متنوعة ومن مختلف الأديان والطوائف الكثيرة والمتعددة، ومع ذلك لها مقعد دائم في قمة العشرين الاقتصادية..

فهذا يتَّهم النخب الوطنية التي باركت هذه الخطوة بأنها صامتة خانعة ودعواه في ذلك أن اللغة العربية مستهدفة وسوف تصبح لغة أجنبية في الجزائر، وهي التي لها جذور تمتد لحوالي 14 قرناً ونيف طبعاً إذا ربطناها بالإسلام، وهي لغة الدين والتعاملات الرسمية والثقافة والأدب والشعر ولا يمكن التفريط فيها لأنها لغة حية عضوية تطورية بمفهوم علوم اللسانيات، وهذا يقول بأنها لغة أهل الجنة ويجب أن تكون لوحدها في المشهد الهوياتي الثقافي الوطني، وذهب هؤلاء إلى أبعد من ذلك عندما أكدوا على أن من لا يتحدث بها فإنه سيذهب إلى الجحيم، بالرغم من أنه لا يوجد ولا حديث واحد صحَّ عنه عليه أفضل الصلاة والسَّلام في ذلك، فكل الأحاديث التي يستدلون بها هي في نظر علماء مصطلح الحديث أحاديث معلولة السَّند والمتن.

لا يوجد ولا حديث واحد صحَّ عنه عليه أفضل الصلاة والسَّلام في ذلك، فكل الأحاديث التي يستدلون بها هي في نظر علماء مصطلح الحديث أحاديث معلولة السَّند والمتن..

ومن الأحاديث المشهورة لدى الرواة، التي يستدل بها هؤلاء للتدليل على صحة ما ذهبوا إليه الحديث الذي رواه الطبراني في الأوسط والحاكم في كتابه المستدرك على الصحيحين والبيهقي في شعب الإيمان عن ابن عباس رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أحبوا العربية لثلاث، لأني عربي، والقران عربي، وكلام أهل الجنة عربي)، وهو حديث حكم عليه ابن الجوزي بالوضع، وقال: عنه الإمام الذهبي، أظن هذا الحديث موضوعاً، وقال: الشيخ العلامة ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى عليه وعليهم أجمعين، في كتاب الضعيفة وفيه جمع عدداً هائلاً من الأحاديث التي لا تصح عنه عليه أفضل الصلاة والسَّلام، ورقمه 160 حديث موضوع، أي مكذوب على نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم، وجاء نفس الحديث بلفظ آخر أو برواية من طريق آخر كما يقول أهل الحديث من طريق أبي هريرة رضي الله عنه كما يرى الطبراني في الأوسط، أنه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أنا عربي، والقران عربي، ولسان أهل الجنة عربي) وقال: الإمام الألباني رحمه الله في سلسلته الضعيفة تحت رقم 161 حديث موضوع.
وحتى الإمام محمد بن تيمية الحراني الذي يسميه أنصار الوهابية وشيوخها في الجزائر بشيخ الإسلام، عندما سأله رجل يا إمام هل صحيح بأن كلام أهل الجنة سيكون بالعربية، وكلام أهل النار بالفارسية، فأجاب، بعد أن حمد الله وأثنى عليه لا يعلم على وجه لغة يتكلم الناس يومئذ، ولا بأي لغة يسمعون خطاب رب العزَّة جلاَ وعلاَ، لأن الله تعالى لم يخبرنا بشيء عن ذلك ولا رسوله صلى الله عليه وسلم، ولم يصح بأن الفارسية لغة الجهنميين، ولا أن العربية لغة أهل النعيم الأبدي، ولا نعلم نزاعاً في ذلك بين الصحابة رضوان الله تعالى عليهم، بل كلهم يكفُّون عن ذلك، لأنَّ الكلام في مثل هذا من فضول القول…

إعطاء المسألة اللغوية في الجزائر بعداً شوفينياً، وإقصاء الآخرين شركاء الوطن والدين والثقافة والتراث، والحضارة والدم والتراب، تذهب حتى إلى جعلها لغة أهل الجنة، فهذه مبالغة ليست في محلها..

ولكن حدث في ذلك خلاف بين المتأخرين، فقال البعض: يتخاطبون بالعربية، وقال آخرون إلا أهل النار فأنهم يجيبون بالفارسية، وهي لغتهم في النار، وقال: بعضهم يتخاطبون بالسريانية فإنها لغة آدم عليه السَّلام، وعنها تفرغت اللغات، إلاَّ أهل الجنة فأنهم يتكلمون بالعربية، وكل هذه الأقوال لا حجة لأربابها، لا من طريق عقل ولا نقل بل هي دعاوى عارية عن الأدلة، والله تعالى أعلم وأحكم”، انتهى كلامه رحمه الله من مجموع الفتاوى، أي كتابه فتاوى ابن تيمية تحت رقم (299/4).
فيا قوم أعطوا القوس باريها، ولتكن عندكم عيون ثاقبة كعيون زرقاء اليمامة، فالعربية لغة نحترمها ونحبها ولا نرضى إلا أن تكون سيَّدة متوجة في النسيج الاجتماعية والثقافي والوحدوي للجزائر، أما إعطاء المسألة اللغوية في الجزائر بعداً شوفينياً، وإقصاء الآخرين شركاء الوطن والدين والثقافة والتراث، والحضارة والدم والتراب، تذهب حتى إلى جعلها لغة أهل الجنة، فهذه مبالغة ليست في محلها، فيجب على الجميع أن يفكروا في كيفية بناء وطن قومي جامع لكل أبنائه مهما اختلفت دياناتهم أو طوائفهم أو لغاتهم أو عاداتهم أو تقاليدهم.

الإقصاء والتهميش لن يولد إلاَّ الكره والحقد والعداوة والبغضاء والتعصب المقيت، وهي كلها أدوات استعملها الغرب في الماضي، ولا يزال لتدمير دولنا المغاربية والعربية واحدة تلوى الأخرى، فهل أنتم منتهون؟

وصدقوني الإقصاء والتهميش لن يولد إلاَّ الكره والحقد والعداوة والبغضاء والتعصب المقيت، وهي كلها أدوات استعملها الغرب في الماضي، ولا يزال لتدمير دولنا المغاربية والعربية واحدة تلوى الأخرى، فهل أنتم منتهون؟، فلا فضل لعربي على أعجمي ولا أبيض على أسود إلا بالتقوى والعمل الصالح كما قال عليه أفضل الصلاة والسَّلام، وقوله تعالى: “يا أيها الناس إناَّ خلقناكم من ذكر وأنثى، وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إن أكرمكم عند الله أتقاكم، إن الله عليم خبير” صدق الله العظيم..
توحدوا يا أبناء الجزائر فأنتم أبناء أمة عظيمة، علَّمت العالم كيف يثور وكيف ينتصر، أم أنَ بعضكم قد نسي هذا التاريخ المجيد الذي كتبه كل أبناء الجزائر ودون استثناء بماء الذهب على جدران التاريخ الإنساني الخالد.
عميرة أيسر

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

5 تعليقات

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

  • تعليق 6595

    عنتر

    المشكلة ليست أن اللغة العربية لغة جنة أو نار و كأنك تبتعد عن قصد عن أصل الخلاف ،
    الخلاف في أن لهجة لمنطقة معينة ستفرض بمساعدة نظام غير ديمقراطي أعطى لها صفة شرعية و هو غير شرعي ، و لو كانت لغة غالبية الجزائريين كما يدعي مناضليها لما كان فيه خلاف .
    كيف تقبل أن يفرض على أبنائك دراسة لهجة لا فائدة منها سوى للذي يرى آنتمائه الثقافي لها فهو حر ، حتى أنه حر أن لا يدرس بالعربية ،
    لا تغطي الشمس بالغربال، الأمازيغية معول هدم لا معول بناء فما هي إلا أداة يراد بها الحفاظ على اللغة الفرنسية و حصر للغة العربية ،
    لو كنا في دولة حق لتركوا للناس الإختيار ، و لو كان للناس حق الإختيار لستدهش من النتائج، أنا لا أحب القومية مهما كانت، لكن أن تستحمر الناس بالخرافة و يناير و شيشناق فتلك مصيبة ، أنا جزائري أبا عن جد

    • 0
  • تعليق 6596

    عبد الرحمن

    الدليل القاطع و الفاصل والذي لا يحتاج إلى نقاش و لا مداورة و لا مراوغة ، أن لغة الجنة هي اللغة العربية ، لأن القرآن العظيم نزل باللغة العربية فكيف لا تكون اللغة العربية لغة أهل الجنة، والقرآن العظيم هو الذي سيكون شفيعا لأصحابه بوم القيامة، وبالتالي ستكون اللغة العربية هي لغة الجنة. فاللغة العربية لغة مقدسة شاء من شاء و أبى من أبى ، فهي لغة القرآن العظيم وهو كتاب مقدس فكيف لا تكون لغته مقدسة؟ وهناك آيات عديدة أثبتت قدسيتها ، فلم الجحود؟ فقد قال تعالى في شأن اللغة العربية:﴿ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾( سورة يوسف الآية: 2) ﴿ وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا ﴾( سورة طه الآية: 113)﴿ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ *عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنْ الْمُنذِرِين *بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ ﴾( سورة الشعراء الآيات: 193-195) ﴿ كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ ﴾( سورة فصلت الآية: 3) ﴿ إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ﴾
    ( سورة الزخرف الآية: 3) .
    أبعد هذه الآيات الكريمات الدامغات ، يبقى شيء للمجادلة و المناقشة والمراوغة في شأن اللغة العربية؟ فهي لغة مقدسة في الدنيا و الآخرة، و لا مجال للخوض في هذا الأمر المقدس. فاتقوا الله في أنفسكم وعودوا إلى رشدكم ، فلا تحاربوا لغة كتابه الكريم فيحل بكم غضبه ومقته ونقمته. وكونوا عباد الله إخوانا ، وتمسكوا بحبله المتين واتركوا ما دونه من حبال فهي واهية كحبال العنكبوت. والسلام على من اتبع الهدى.

    • 0
    • تعليق 7198

      اوقاسي زهير

      لا يوجد لغة مقدسة وإن كانت القداسة في اللغة ما جوابك عن باي لغة تكلم بها الله تعالى مع موسى عليه السلام وهو يهودي ويتكلم العبرية وبماذا أوحى الانبياء مثل عيسى وابراهيم وإسحاق .
      لاتكن متعصب حتى تكفر وياخذك الكبرياء إلى جهنم. إن الله لا يحب المتكبرين.

      • 0
  • تعليق 6597

    اللغة الامازيغية ولكن ..

    السلام عليكم ورحمةالله
    تعليم اللغة الامازيغية يجب ان يكون حقيقيا لا مجرد در رماد في العيون .
    ان للغة حروفا تكتب بها لا كما هو واقع في مدارسنا استعمال الحرف اللاتيني وكأننا ندرس الامازيغية بالفرنسية ، حقا هذا هوالتخلف والتأخر.

    • 0

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.