زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

وللرداءة أهلها (!)

وللرداءة أهلها (!) ح.م

كمال عبدات.. أو ما يسمى جزافا "فنان"!

ليست الصحافة وحدها من أصبحت "مهنة لمن لا مهنة له"..

فقد أصبح كل من هب ودب يدعي أنه فنان، ممثل، مسرحي، شاعر، كاتب، روائي، مثقف، خبير اقتصادي، سياسي…
يكفي فقط أن تتاح لك فرصة الظهور الإعلامي لتكون واحدا من هؤلاء، وبامتياز..
مثال: ما يقدمه هذا “المهرج” في صورة هذا المقال، أقسم أننا كنا نقدم أفضل وأعمق وأنظف منه، يوم كنا صغارا أيام العمل المسرحي المدرسي والكشفي..
لقد أصبحت الصحافة إثارة، والثقافة تهريجا، والسياسة تجارة..
والتافهون يملأون الأرض ضجيجا..
والراسخون في العلم محاصرون مغيبون، أو على الأقل التزموا بيوتهم قهرا في زمن الرداءة، وللرداءة أهلها..
رحمة الله عليكم عمي الطاهر وطار وعبد القادر علولة، وعبد الحميد مهري والشيخ محفوظ نحناح، وبشير حمادي وعثمان سناجقي…
فقد تركتم من بعدكم قوما أضاعوا الأخلاق واعتنقوا النفاق..
والسلام..

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.