زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

رسالة

❣️ تهنئة: فريق زاد دي زاد يهنئ الشعب الجزائري بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ 58 لعيدي الاستقلال والشباب.. رحم الله شهداءنا الأبرار وكل عام والجزائر بخير 🌺

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل يحاسب بوتفليقة من شلّ الطفلة شيماء ؟؟

هل يحاسب بوتفليقة من شلّ الطفلة شيماء ؟؟

لا تبدو على الإطلاق قضية الطفلة "شيماء ريحان" ذات الأربع سنوات أنها قضية أمن دولة أو قضية تخص الحكم العام ومصطلحات الديمقراطية وما يتبعها من جناس وطباق،بل هي قضية ضمن أغلب القضايا التي تمس حتى هيبة الدولة في الداخل كما في الخارج..

لا لشيء سوى أن ” شيماء ريحان” تعد في العرف العام- الذي لا أحد يستطيع أن يدير ظهره له-كسائر الجزائريين و كسائر الرعية يدخلون ضمن الإطار والحيز الواجب الاهتمام بهم والسهر عليهم وعلى راحتهم،وهذا مدون دستوريا ومعبر عنه رئاسيا أن أي رئيس جمهورية في الجزائر يصل إلى سدة الحكم يكون رئيسا لكل الجزائريين دون أن يقوم بأي تمييز أو تمايز.

الطفلة “شيماء ريحان”واحدة من الرعايا التي أقسم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على المصحف الشريف أن يصون كرامتها ويسهر على صحتها بمعية كل الجزائريين مهما كان طيفهم السياسي والأيديولوجي،مع أسف شديد وجدت نفسها ضحية سوء التقدير للعواقب،وضحية اللامبالاة والإهمال الأرعن،عندما أرادت استئصال اللوزتين بأحد المستشفيات في الجزائر.لقد فقدت حيويتها،وفقد أهلها الأمل في استعادة نشاطها عندما وقفوا على ملفها الصحي ، ببساطة شديدة شيماء فقدت الحركة نهائيا أو بعبارة جامعة لقد شلت ولم تعد تقدر حتى على الجلوس ناهيك عن الوقوف والذهاب إلى المدرسة كما اعتادت على ذلك كل يوم!.

ما الفرق بين هذا الطبيب الذي شلّ شيماء بسبب إهمال وخطأ طبي،والمسؤول الذي يمد يديه لسرقة المال العام،أو السياسي الذي يكذب على الأمة؟، أظنهم جميعا أمام العدالة سواء من حيث العقاب ومن حيث ثقل المسؤولية سواء أمام القانون أو أمام الله سبحانه وتعالى.لكن هناك مجالات دون مجالات يمكن التحدث عنها بحكم الألفة وبحكم أنها تهم السلطة العليا، ومجالات يتم غض الطرف عنها – مثل قضية شيماء ريحان- لأنها لا تشكل خطرا على السلطة ولا تشكل خطرا على الرأي العام لأنها تهيجه،أو تدفعه للعصيان المدني.

إن حديثنا عن الطفلة شيماء هو في الواقع حديث عن مواطنة تتميز بكل مواصفات المواطنة- بفتح الطاء- الحقة،ومن حق أي جزائري أن يطالب بأن تكون له نفس الحقوق،و يكون ندا لأبناء الوزراء وأبناء المسؤولين الكبار الذين يقصدون فرنسا للعلاج بمجرد شعور أحدهم بحرارة طفيفة في الجسم أو عندما يزكمون.

ويأخذني العجب بعيدا عندما أسمع أن وزيرا أو حتى رئيس الجمهورية ترك مستشفى بلاده وقصد مستشفى فرنسا من أجل الطبابة،لكن أعاود الرجوع إلى ذاتي لأصارحها أن الطب في الداخل غير مؤتمن لدى مسؤولينا ومؤتمن فقد لدى الشعب الضعيف الذي لا حول ولا قوة ولا طول له!.

نحن هنا نود أن نقارن أنفسنا وقضية شيماء بمن هم في الضفة الأخرى أوروبا وغير أوروبا- ولو أن المقارنة يرفضها بعض الخلق- أين يكون المواطن العادي صاحب مكانة كبيرة وله حظوة مكفولة بقوة القانون،ولا فرق بين الوزير وبين ابن فقير معدم فكلهم يمرضون ويعالجون بنفس المستشفى.وعليه فقضية شيماء وما شابه قضية شيماء يجب أن تأخذ حيزا كبيرا من اهتمامات السلطة الفعلية في الجزائر والصحافة أيضا التي ما تزال تغني للفريق الوطني الفاشل.وكما قرأنا مؤخرا أن وزير الصحة ولد عباس أقال أكثر من ثلاثين مديرا من مناصبهم على خلفية سوء التسيير،فإن ذاك لا يكفي لو أردنا أن نبني منظومة صحية ذات فعالية كبيرة لها مواصفات المنظومة الصحية في بلاد أوروبا وأمريكا.لأن الذي يقال عن سوء تسييره يجب أن يحاسب ويجب أن يكون عبرة للجميع،ويجب أن يكون العام والخاص على علم بجرم هؤلاء الرهط من البشر.

الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مطالب أن ينظر في قضية ” شيماء ريحان” التي وصلت قضيتها إلى قنوات فضائية عالمية،وينظر في سبب شل هذه البر عمة على حين غرة وحرمانها من التمدرس وضياع حياتها بالجملة ،فهو المسؤول الأول والمباشر ليس فقط عن شيماء بل عن ملايين مثل شيماء،لا يملكون قدرة على مجابهة مافيا الطب ومافيا المال ومافيا السياسة.

ولو أن شيماء وجد ت من الرحماء من خلق الله من أعطاها الأمل لتعالج بمستشفى بالمملكة العربية السعودية،غير أن ذلك لا يعتبر كافيا لنطوي صفحة اكتملت أركان الجريمة فيها،ونجعلها مجرد حديث للتسلية والفكاهة،والتحسر الكاذب.فإننا نود أن ترجع الهيبة للدولة من خلال أبسط الناس- هذا لو اعتبرنا أن شيماء ريحان من أبسط الناس بحكم فقر والديها – بمحاسبة من أهدر قدرة هذه الطفلة وجعلها تضيع دونما حساب أو عقاب!.

لقد كان الفاروق عمر بن الخطاب حريصا على تقديم القدوة- وهو الرجل الشهم المبشر بالجنة الذي يهابه العالم أجمعين- وتقديم العلاج لبقاء أي دولة على قيد الوجود،فمقولته الخالدة” لو عثرت بغلة في العراق لخشيت أن يحاسبني الله عليها لماذا لم تصلح لها الطريق” كافية لتكون دستورا للحياة لكافة البشرية التي تروم الرقي والازدهار وشيوع الخير بين كل الناس في الرقعة الجغرافية الواحدة.لأن التمييز بين الناس وبين أبناء المسؤولين وبين أبناء الشعب البسيط على وجه التحديد يفتح المجال للحقد وللفساد وهذه كلها مقدمات لدمار الدولة الشامل!!. 

 

Ghazali_moundir@hotmail.com

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.