زاد دي زاد - الخبر مقدس والتعليق حر

ملاحظة: يمكنك استعمال الماركداون في محتوى مقالك.

شروط إرسال مقال:

– النشر في “زاد دي زاد” مجّاني
– أن يكون المقال مِلكا لصاحبه وليس منقولا.
– أن يكون بعيدا عن الشتم والقذف وتصفية الحسابات والطائفية والتحريض.
– الأولوية في النشر للمقالات غير المنشورة سابقا في مواقع أو منصات أخرى.
– الموقع ليس ملزما بنشر كل المقالات التي تصله وليس ملزما بتقديم تبرير على ذلك.

هل قاد جعفر قاسم “انقلابا” على عاشور العاشر؟

فيسبوك القراءة من المصدر
هل قاد جعفر قاسم “انقلابا” على عاشور العاشر؟ ح.م

بأسلوب ذكي بعيدا عن الإثارة والتصريحات الساخنة التي تعشقها الصحافة، برر النجم التلفزيوني صالح أوقروت قرار انسحابه من سلسلة "عاشور العاشر" بكون "سيناريو" الطبعة الثالثة لم يكن في مستوى تطلعاته..

قائلا لمذيع قناة “جيل أف أم” الذي استضافه حصريا للحديث عن قراره الصادم لمحبيه وعشاقه “اكتشفت أن عاشور العاشر 3 راح في اتجاه آخر، خارج سياق الجزأين 1 و2.. لقد حدثني جعفر قاسم عن عاشور العاشر في الجزء 3 فلم أعرفه ولم أحس به، ففضلت الانسحاب”.

وبناءً على تصريحات النجم، فإن المخرج والمنتج جعفر قاسم حدثه عن سيناريو الجزء 3، ولم يسلمه نص السيناريو كاملا ومكتوبا، مكتفيا بتلخيص أحداثه، التي يبدو أن “الملك عاشور العاشر” لم يهضمها ورفض أن يتفاعل معها مفضلا عدم المشاركة في الجزء 3 المزمع بثه على شاشة التلفزيون العمومي في رمضان 2021.

واستنادا إلى ما كشف عنه “صويلح” بقوله “لا أستطيع الموافقة على التصوير بدون قراءة السيناريو!!”.

وحسب مصدر موثوق، هاتفني اليوم، فإن جعفر قاسم قرر بعد الجزء 2، الحدّ تدريجيا من تواجد الفنان صالح أوقروت في سلسلة عاشور العاشر سواء في الجزء 3 منها أو الجزء 4 الجاهز هو الآخر حسب محدثي.

وبرّر جعفر على نطاق ضيق جدا، قرار “تخليه” عن عاشور العاشر برغبته في التجديد ومنح الفرصة لوجوه جديدة يمكنها أن تصنع الاختلاف وتعطي نفسًا جديدا للسلسلة.

“لقد استبعد جعفر بذكاء بطل سلسلته، وبذكاء أيضا انسحب البطل ورفض أن يكون شريكا في الجزء 3، بعد أن اكتشف أن “عرشه الملكي” قد اهتزّ، إثر انقلاب ناعم شنّه المخرج قاسم حين قلّص من حضور أوقروت في السلسلة الجديدة..

ح.مzoom

المخرج جعفر قاسم في حديث مع “السلطان عاشور” خلال إحدى جلسات التصوير.

ويقول المصدر “لقد استبعد جعفر بذكاء بطل سلسلته، وبذكاء أيضا انسحب البطل ورفض أن يكون شريكا في الجزء 3، بعد أن اكتشف أن “عرشه الملكي” قد اهتزّ، إثر انقلاب ناعم شنّه المخرج قاسم حين قلّص من حضور أوقروت في السلسلة الجديدة، حين جعله في نص السيناريو ملكا يتعرض للانقلاب، ويدخل السجن، وهو ما يعني عدم ظهوره بقوة في مسار الأحداث على عكس حضوره المهيمن على وقائع السلسلتين 1 و2“.

لكن السؤال المطروح: “ما الذي يجعل مخرجا نبيها يبحث عن جماهيرية منتوجه، ويضع الربح المالي ضمن أهداف مشروعه، يتخلى عن نجم تلفزيوني يحقق له الهدفين: الجماهيرية والربح؟؟”.

ردّ محدثي قائلا: لا… لم تكن المشكلة بين الرجلين مالية إطلاقا، فأجرة عاشور العاشر في السلسلتين 1 و2 كانت مضمونة ومحترمة (أتحفظ على ذكر المبلغين الماليين، وأؤكد أن قاسم في الجزء 2 أضاف للفنان صالح أوقروت 40 % من أجرته في الجزء 1). لكن رؤية المخرج والمنتج جعفر يجب احترامها، فهو صاحب الإنتاج والكلمة تعود اليه في الأخير إذ تهمه مصلحة العمل ونجاحه.

سألت المصدر: “وما رأيك في موقف أوقروت ؟؟”.

فقال: “نعم، هو الآخر محقّ في موقفه، فلا يمكنه أن يمثل دورا قبل أن يقرأ نص السيناريو كاملا، كما يمكنه أن يرفض أو يوافق على الدور بعد قراءته للسيناريو، وأوقروت لم يعجبه نص السلسلة 3، حين اكتشف أن حضوره باهت فيها”.

من جهة أخرى، تداول نشطاء الفيسبوك إسم حكيم زلوم ليكون خليفة لأوقروت في هذا العمل التلفزيوني الناجح في طبعتيه الأولى والثانية، فيما اعتبر البعض غياب “مولاي عاشور” عن الجزء 3، مؤثرا، داعين المخرج إلى مفاوضة النجم وعدم التخلي عنه.

بينما ذهب البعض إلى اقتراح اسم النجم عثمان عريوات خلفا لصالح أوقروت، لكنهم لم يضعوا في الحسبان أن جعفر قاسم سيكون بلجوئه الى عريوات كمن “يهرب من الرمضاء إلى النار” حيث أن أجرة النجم الفكاهي عريوات مرتفعة جدا مقارنة بــ”تلميذه” أوقروت، وهي مسألة مالية لا تتوافق مع طموحات الجهة المنتجة، سواء جعفر أو مؤسسة التلفزيون الجزائري، التي تراهن على نجاح السلسلة 3، بعد نجاحها لموسمين على قناة الشروق.

ذهب البعض إلى اقتراح اسم النجم عثمان عريوات خلفا لصالح أوقروت، لكنهم لم يضعوا في الحسبان أن جعفر قاسم سيكون بلجوئه الى عريوات كمن “يهرب من الرمضاء إلى النار” حيث أن أجرة النجم الفكاهي عريوات مرتفعة جدا مقارنة بــ”تلميذه” أوقروت..!

ح.مzoom

الفنان عثمان عريوات

ناشطون آخرون اقترحوا الفنان الفكاهي كمال بوعكاز، ولكنّ بوعكاز سيكون مرتبطا بعمل فني منتظر في رمضان 2021 عنوانه “لاكازا ديال كمال”، وهو سلسلة كوميدية كتبها السيناريست المعروف محمد شرشال، ليكون بوعكاز ركيزتها الأولى ونجمها الأول.

وحسب مصدر ثان، فإن عملا فنيا مثل “لاكازا” كان بإمكان منتجه أن يضع صالح أوقروت في صدارة نجومه، لكن ارتباط صويلح بالموسم 3 من عاشور العاشر جعله خارج الحسابات، وحتى وإن كان بامكان النجم أوقروت التمثيل في العملين، فإنه لن يكون في “لاكازا” إلا ممثلا أقل حظا في النجومية من كمال بوعكاز الذي تحمل السلسلة إسمه.

وبغياب صويلح عن عاشور العاشر 3، وعن لاكازا ديال كمال، سيغيب عن نكهة رمضان 2021 “ملح” و “سكر” الأعمال الفنية الفكاهية، النجم صالح أوقروت، في انتظار أن تكون الفرصة لظهور نجوم فكاهية أخرى، ويظل تصريح صالح اوقروت اليوم أجمل ما في الموضوع: “أقسم بالله أن لا مشكلة عندي مع جعفر قاسم، وعلاقتنا يسودها الاحترام والتقدير منذ 2003”!!.

متابعة: عبدالعالي مزغيش

المقالات المنشورة في هذا الركن لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع.

كن أوّل من يتفاعل

تعليقات القراء تعبر عن رأيهم فقط، ولا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع أو خطه التحريري.

فضلا.. الرجاء احترام الآداب العامة في الحوار وعدم الخروج عن موضوع النقاش.. شكرا.